مزارعون في وادي الأردن يشكون من نقص مياه الري

علا عبد اللطيف الغور الشمالي- يؤكد مزارعون في لواء الغور الشمالي، أن تحديد سلطة وادي الأردن نسبة 50 % لإسالة مياه الري للمزارع "غير كافية" في ظل التقلبات الجوية، التي تشهدها مناطق وادي الأردن، مشيرين إلى أن مزروعاتهم تعرضت للذبول بسبب ذلك. وطالبوا السلطة بالعمل على زيادة الكمية المحددة، والعمل على مراقبة أداء موزعي المياه العاملين في السلطة، وجمعيات توزيع المياه في مناطق وادي الأردن. وأبدى مزارعون من مناطق مختلفة من الأغوار الشمالية شكواهم من تضرر مزارعهم خلال الأيام الأخيرة بسبب نقص ضخ مياه الري في الشبكات، مشيرين إلى ان أشجار الحمضيات بحاجة دائمة للري وخصوصا وهي في مرحلة عقد الزهر. وأبدى مزارعون تخوفهم من استمرار سلطة وادي الأردن بالإبقاء على تلك الكمية "غير الكافية"، الأمر الذي قد يتسبب في خسارة المحصول الزراعي، بسبب ارتفاع درجات حرارة الجو في هذه الفترة في مناطق الأغوار، سيما مع هبات الرياح التي تؤثر بشكل كبير على المحاصيل الزراعية والحمضيات، وهو ما لا يتلاءم نهائياً مع المزروعات ذات الإثمار، التي تعد هذه الفترة ذات أهمية. من جانبه أكد رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي، ان كمية المياه التي حددت من قبل السلطة غير مناسبة في الوقت الحالي، وغير كافية في شهر حزيران وتموز المقبلين. وأشار الى وجود بعض التجاوزات من قبل موزعي المياه وموظفي السلطة، لا بد من مراقبتها والعمل على وقفها، قبل أن يتأثر الموسم الزراعي، مؤكدا وجود اعتداءات على مضخات المياه من قبل مزارعين مشتركين بدورة المياه، ومن قبل جمعيات تعمل على إسالة المياه للمزارع. وأكد المزارع محمد بشتاوي أن كميات المياه التي تتم إسالتها من قبل سلطة وادي الأردن إلى المزروعات بشكل عام والخضرية منها بشكل خاص "غير كافية"، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة في الوقت الحالي. وأكد مزارعون آخرون أن الكثير من المزروعات تعرضت للذبول والحرق، بسبب عدم كفاية المياه المسالة إليها، وأن الكثير من المزارعين، وخصوصًا الصغار مهددون بخسائر فادحة. وقالوا إن مخاوفهم "مبررة" مع توقعات بصيف لاهب بدأت مؤشراته بارتفاع درجات الحرارة في وقت مبكر من العام الحالي، مضيفين أن الوضع المائي الصعب "سيشكل عائقا أمام استمرار الزراعات الصيفية التي تعد مهمة لهم، خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها نتيجة الخسائر المتتالية التي تلحق بهم جراء ظروف المنطقة الصعبة. بدوره، أكد مصدر مطلع من سلطة وادي الاردن أن السلطة لن تألو جهدًا في توفير المياه اللازمة للمزارعين، ضمن خطة مدروسة توائم بين الكميات والاحتياجات المائية لكل الاستعمالات (الري والشرب والصناعية)، داعيًا المزارعين إلى التقليل قدر الإمكان من الزراعات الصيفية. ونفى أن يكون هناك أي عملية استجرار أو سحب مياه إلى محافظات أخرى.اضافة اعلان