مقاتلو المعارضة السورية يفشلون بالسيطرة على معبر نصيب مع الأردن

احمد التميمي

اربد - قال مصدر امني اردني لوكالة فرانس برس ان مقاتلي المعارضة السورية حاولوا ظهر امس السبت السيطرة على معبر نصيب الحدودي بين سورية والاردن لكنهم فشلوا بعد مواجهات مع الجيش السوري النظامي.اضافة اعلان
ويربط معبر نصيب الحدودي بين منطقتي درعا السورية والرمثا الاردنية.
وكانت الحكومة اكدت الجمعة ان "الأردن يراقب ويتعامل مع أي تطور ميداني في الداخل السوري بحذر"، معتبرة ان "الامور حتى الآن في حدودها الطبيعية وضمن سياقاتها المألوفة".
واعلن مقاتلو المعارضة السورية الخميس انهم سيطروا على معابر على الحدود السورية مع العراق ومعبر حدودي مع تركيا وذلك للمرة الاولى منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد منتصف آذار (مارس) 2011 والتي ذهب ضحيتها اكثر من 17 الف قتيل، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان. الى ذلك نفت إدارة المعابر والحدود أمس إغلاق مركزي "جابر" و"الرمثا" الحدوديين مع سورية، مؤكدة أن المركزين يشهدان حركة نشطة للقادمين، فيما توقفت حركة المغادرين إلى سورية بشكل كامل.
وقال مصدر مسؤول في إدارة هذه المعابر فضل عدم ذكر اسمه إن الأجهزة الأمنية رفعت من جاهزيتها وكثفت إجراءات التفتيش الدقيق على المسافرين القادمين عبر مركزي جابر والرمثا، اضافة الى اللاجئين عبر "الشيك" الحدودي.  وأوضح المصدر أن هذه الاجراءات جاءت عقب التفجير الذي أودى بحياة وزراء وقادة سوريين من العسكريين والأمنيين.
وقال المصدر إن مركز حدود جابر يشهد بين الحين والآخر دفعات جماعية لمسافرين سوريين إلى المملكة، فيما تشهد حركة العبور إلى سورية ركودا شاملا، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي قرار بمنع دخول السوريين إلى الأردن وأن الجهات الرسمية تقوم بواجباتها على أكمل وجه.
وأضاف المصدر إن هناك بعض التأخير في إجراءات الدخول بسبب الأعداد الكبيرة التي وصلت إلى المركز الحدودي، رغم ان كوادر الحدود بكل قطاعاتها تبذل قصارى جهدها لإنهاء معاملات الجميع.
وكانت السلطات الأردنية اتخذت إجراءات وصفت بالمؤقتة لضبط عملية دخول المسافرين القادمين والمغادرين وخروجهم عبر الحدود الأردنية السورية بعد تزايد تدفق اللاجئين السوريين جراء الأحداث الأمنية الجارية في الأراضي السورية. وكان عشرات السوريين في مركز حدود جابر شكوا من تأخر إدخالهم الى الأردن، داعين إلى تسهيل دخولهم دون أي تعقيدات. إلى ذلك، يتواصل تدفق اللاجئين السوريين عبر معبر "الشيك" الحدودي، وسط توقع موجات لجوء بأعداد كبيرة تشهدها الحدود خلال الأيام المقبلة، إذ وصل إلى لواء الرمثا، اول من أمس الجمعة، فقط زهاء 700 لاجئ سوري، وفق صاحب سكن البشابشة نضال البشابشة.-(ا ف ب)

[email protected]