إربد: وقفات احتجاجية يومية أمام رئاسة "اليرموك" للمطالبة بالعودة عن نظام الترقيات

أستاتذة جامعة اليرموك يعتصمون أمام مبنى رئاسة الجامعة أول من أمس - (الغد)
أستاتذة جامعة اليرموك يعتصمون أمام مبنى رئاسة الجامعة أول من أمس - (الغد)

أحمد التميمي

إربد - قرر أعضاء هيئة التدريس في جامعة اليرموك تحويل الإضراب عن التدريس الذي شرعوا به قبل 3 أيام إلى وقفات احتجاجية أمام رئاسة الجامعة يوميا، دون التوقف عن إعطاء المحاضرات اعتبارا من الأحد المقبل.اضافة اعلان
ولوح الأساتذة في بيان أصدروه أمس، عقب اجتماع عقد في الجامعة أنه في حال عدم تراجع إدارة جامعة اليرموك عن مقترح تعديل تعليمات ترقية أعضاء هيئة التدريس التعسفية المزمع إقرارها في الموعد المذكور، ستتحول الوقفات الاحتجاجية إلى اعتصام وإضراب عن التدريس وتصعيد مفتوح.
وأكد البيان عدم التنازل عن مطالب أعضاء هيئة التدريس؛ والمتمثلة بإبقاء تعليمات ترقية أعضاء هيئة التدريس في جامعة اليرموك رقم (1) لسنة 2012، متأملين من إدارة الجامعة الاستجابة لمطالب أعضاء هيئة التدريس، وحل هذه المشكلة حرصاً على مصلحة الجامعة والعاملين فيها.
وأشار البيان إلى أن مجموعة من أعضاء هيئة التدريس اجتمعت مع رئيس لجنة التربية والتعليم وعدد من النواب في مجلس النواب، وعرضت مظلمتهم على اللجنة، وقامت اللجنة باستدعاء رئيس الجامعة وبحثت معه هذه المظلمة، ولم تصل معه إلى نتيجة وتم الاجتماع مع معالي وزير التعليم العالي ووعد بالنظر في هذه المظلمة.
وواوصل العشرات من أعضاء هيئة التدريس في جامعة اليرموك بمحافظة إربد، اعتصامهم لليوم الثالث أمام مبنى الرئاسة، احتجاجا على إقرار نظام الترقيات العلمي الجديد الذي يصفونه بـ"المجحف وغير العادل".
ويطالب المعتصمون بالتراجع عن النظام الذي أقرته إدارتها بأثر رجعي، والعودة إلى النظام القديم، فيما أكد رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الموسى أن النظام تم إرساله إلى مجالس الأقسام والكليات من أجل مناقشته مع أعضاء هيئة التدريس.
وقال الموسى خلال لقائه بالمعتصمين أمس إن النظام مطبق في غالبية الجامعات الأردنية وإنه مطروح للنقاش والحوار، داعيا أعضاء هيئة التدريس إلى إبداء الملاحظات حول النظام الترقيات الجديد لاتخاذ التعديلات عليه.
وأكد أن الجامعة ومن خلال مجلس العمداء ستأخذ بتوصيات مجالس الأقسام، وأن النظام لغاية الآن لم يقر، وإنما كان مقترحات من أجل تعديله.
وقال الموسى إن الجامعة لم تصدر حتى الآن أي تعليمات جديدة بخصوص شروط وأسس الترقيات العلمية، وإنما تتم الآن دراسة ومراجعة أسس وشروط الترقية في مجلس العمداء، موضحاً أن أبواب رئاسة الجامعة مفتوحة للحوار المسؤول والبناء والذي يوصلنا جميعاً إلى الغاية المنشودة وتحافظ على مسيرة وتميز الجامعة.
وتنص تعليمات الترقية الجديدة، وفق المعتصمين على تقديم 12 بحثا لإتمام إجراءات الترقية فيما كانت سابقا ستة أبحاث، كما توزع العلامات مناصفة بين عضوي هيئة التدريس في حال اشتراكهم في تقديم بحث بواقع علامة واحدة بعدما كانت علامتين، مما تحرم شريحة واسعة من أساتذة الجامعة من الترقية خاصة في الكليات الإنسانية.

[email protected]

 tamimi_jr@