اشتداد المعارك على الحدود الشمالية

طفلة سورية تحمل شقيقتها الصغرى وإلى جانبها طفل آخر لدى دخولهم الحدود الأردنية(تصوير محمد ابو غوش)
طفلة سورية تحمل شقيقتها الصغرى وإلى جانبها طفل آخر لدى دخولهم الحدود الأردنية(تصوير محمد ابو غوش)

إحسان التميمي

المفرق - هز دوي انفجارات عنيفة ليلة أمس، منازل سكان المناطق الحدودية في محافظة المفرق، وخاصة منطقتي منشية الكعيبر وسما السرحان، وفق عدد من سكانها.

اضافة اعلان

وبين سكان ان دوي الانفجارات الناتجة عن قصف المناطق المحاذية للحدود في الجانب السوري، كان يسمع بقوة فيما المنازل تهتز، لافتين ان اليومين الماضيين شهدا تجدد المعارك على الحدود.
وأضاف شهود عيان أن اشتباكات عنيفة يسمع دويها تدور بين الجيشين السوريين النظامي والحر بالقرب من الحدود.
وقال مخلد حمدان من سكان المناطق المجاورة للحدود إنهم يعيشون حال من الأرق منذ أكثر من سنتين نتيجة استمرار تبادل القصف بين الجيشين النظامي الحر، مبينا ان مناطقهم من اكثر المناطق المعرضة للخطر. 
وأضاف حمدان أن أكثر المناطق التي تشعر بالاهتزازات هي منشية الكعيبر ومنطقتي سما السرحان ومغير السرحان، مطالبا بتوفير حماية من سقوط قذائف حال عادت الاشتباكات الى المناطق القريبة منهم.
يشار إلى أن الحدود مع سورية والتي تمتدّ لأكثر من 375 كيلومترًا تشهد حالة استنفار عسكري وأمني من جانب السلطات منذ تدهور الأوضاع في سورية.
إلى ذلك بلغ مجموع السوريين الداخلين إلى أراضي المملكة أمس 1063 لاجئا وﻻجئة وفق مصدر امني مفوض في إدارة شؤون اللاجئين السوريين.
وأشار المصدر إلى أن اللاجئين السوريين الذين يدخلون إلى المملكة يتم توزيعهم على المخيمات، حيث يتم تقديم الاحتياجات اللازمة لهم وتأمينهم بالمستلزمات.
وبين أن السلطات المختصة سمحت لـ180 سوريا بالعودة الطوعية لبلادهم وفقا للأنظمة المتبعة في مثل هذه الحالات، فيما تم منح 17 ﻻجئا وﻻجئة كفالات لمغادرة المخيم.

[email protected]