افتتاح مشروع الزراعة المائية في بلدية الزعتري

c04a1fbb-eaea-4c3f-8743-5630a05be62d
افتتاح مشروع الزراعة المائية في بلدية الزعتري

وضعت بلدية الزعتري والمنشية اليوم الاثنين، وبالتشارك مع "دار أبو عبدالله"، حجر الأساس لمشروع الزراعة المائية وبمنحة مالية من البنك الدولي.

اضافة اعلان

 

ويأتي هذا المشروع انسجاما مع الرؤى الملكية للتشاركية بين القطاع العام والخاص بما يتعلق بالتنمية المحلية واستحداث فرص العمل.

 

وقال رئيس بلدية الزعتري والمنشية على هامش فعالية وضع حجر الأساس، إن هذا المشروع المختص بالزراعة المائية، يأتي ضمن مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي، الذي تنتهجه البلدية وذلك بتحقيق الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتنمية المناطق النائية واستحداث فرص عمل لأبناءها، بقيمة 160 ألف دينار، بالإضافة الى 70 ألف دينار كمساهمة من دار أبو عبدالله، على أن تتولى إدارة المشروع، فيما ستقدّم البلدية الخدمات اللازمة للمشروع وتحصيل عوائد متوقعة بنسبة 30% من عوائد المشروع، كما سيوّفر المشروع حوالي 15-25 فرصة عمل للأردنيين والسّوريين من أبناء المنطقة.

ومن جانبه قال مدير عام جمعية دار أبو عبدالله السيد ‎سامر بلقر: "نحن نؤمن بأهمية ودور البلديات في التنمية المحلية، ويعد هذا المشروع أنموذج لدار أبو عبدالله في دعم المواطن الأردني وتمكينه اقتصاديا".
‎وأضاف: "اليوم بتمويل من البنك الدولي من خلال مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي لوزارة الادارة المحلية نضع حجز الأساس لهذا المشروع الذي يتميز بمنتجاته عالية الجودة، كما وستقوم دار أبو عبدالله بإدارة المشروع وتسويق منتجاته سواء في السوق المحلي أو من خلال التصدير، وهذا ما يعزّز استدامة المشروع الذي سيتم إطلاقه في الفترة القريبة وهو الآن في مراحله النهائية"
والجدير بالذكر أن جمعية دار أبو عبدالله هي مؤسسة غير حكومية وغير ربحية تسعى إلى تمكين الأفراد وتعزيز قدراتهم واستدامة سُبُل عيشهم من خلال مشاريع تعالج الأسباب الكامنة وراء الفقر الغذائي في الأردن.
من جهته اعرب المهندس توفيق الخواطره مدير مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي عن فخره بانجازات بلدية الزعتري والمنشية وهي احد البلديات الثمانية والعشرين المستفيدة من دعم مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي ودعا الى دراسة نموذج الشراكة الفريد الذي تمثله علاقة البلدية مع دار أبو عبدالله وتعميم التجربة على مكونات قطاع الإدارة المحلية واكد على الاعتزاز بالشراكة مع مجموعة البنك الدولي وامتنانه للشكاء المانحين من الحكومة البريطانية والكندية والهولندية والوكالة الامريكية للتنمية الدولية.
وبالنيابة عن البنك الدولي، الممّول الرئيسي للمشروع قالت المختصة في التنمية الحضرية من البنك الدولي، دانة مبيضين، أن المشروع هو أحد المشاريع الابتكارية الذي يموّله البنك الدولي من خلال مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي، ويهدف المشروع إلى تحقيق الزراعة المائية المستدامة من خلال زيادة الانتاج الزراعي وتوفير فرص عمل للأردنيين والسوريين داخل المحافظة، كما ويهدف للتقليل من استخدام المياه في الزراعة والاستخدام الأمثل للأراضي الزراعي.
تم تنفيذ المشروع بفضل المساهمات السخية من صندوق بناء الدولة والسلام (SPF) وحكومات المملكة المتحدة (UK) وكندا وسويسرا والسويد والدنمارك وهولندا ووكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية، من خلال صندوق استئماني متعدد المانحين يديره البنك الدولي، بقيمة إجمالية تبلغ 107 مليون دولار أمريكي منذ عام 2013.