السفيرة الفرنسية تزور مخيم الزعتري

المفرق- زارت السفيرة الفرنسية لدى المملكة، كورين بروزيه أمس مخيم الزعتري للاجئين السوريين للاطلاع على أحوال اللاجئين السوريين في المخيم وتفقد أحوالهم.اضافة اعلان
وقدمت بروزيه خلال زيارتها لإحدى المدارس في المخيم، وبإشراف من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حوالي 3 آلاف كنزة شتوية لصالح التلاميذ ممن هم على مقاعد الدراسة، دعما من فرنسا لهم ومساندة للجهود الإغاثية الأردنية تجاههم.
وأكدت السفيرة أن فرنسا لا تألو جهدا من أجل الاستمرار في مساعدة الشعب السوري على الصعيد الإنساني والإغاثي، مثمنة الجهود الأردنية لاحتضانها اللاجئين السوريين على أراضيها وسعيها الدؤوب في تأمين الدعم المعيشي والإيوائي لهم.
وقالت إن هذا النوع من الدعم هو لضمان الدفء للتلاميذ اللاجئين السوريّين الذين يواصلون تعليمهم في مخيم الزعتري وتشجيعا لهم على مواصلة الدراسة رغم الظروف التي يعيشونها، مبينة أن هذه الملابس تتميز بغطاء الرأس من الصوف الصناعي المقاوم للبرد.
وبينت أن هذا الدعم تم تمويله من قبل الجالية الفرنسية في الأردن وذوي طلبة المدارس الفرنسيين في المدرسة الفرنسية بعمان، مشيرة الى أن تصنيعها تم بأيد أردنية من خلال مصانع صغيرة تعود لهم. وكانت السفيرة الفرنسية وزعت في وقت سابق أحذية على الأطفال في مخيم الزعتري. ويضم مخيم الزعتري نحو 46 ألف لاجئ.-(بترا)