"الصحة" ترصد 27 إصابة بالسل بين اللاجئين السوريين

طبيب يعاين أحد المرضى السوريين في مخيم الزعتري -(تصوير: محمد أبو غوش)
طبيب يعاين أحد المرضى السوريين في مخيم الزعتري -(تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي

المفرق - فيما نفى الناطق الإعلامي باسم مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن انمار الحمود، انتشار أي أوبئة أو أمراض بين اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، رصد فريق من وزارة الصحة إصابة 27 لاجئا بمرض السل على مستوى المملكة.   اضافة اعلان
وقال الحمود إنه ومنذ افتتاح المخيم لم يسجل سوى ثلاث وفيات لأطفال سوريين، كانت الحالة الأولى لرضيعين (10 و 8 أشهر) بسبب "هبوط حاد في عضلة القلب كما أظهرت تقارير التشريح"، والثالثة وفاة طبيعية لرضيع في ربيعه الأول نتيجة تشوه خلقي في القلب".
على أن مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتور بسام الحجاوي قال إنه تم تشكيل فريق من الخبراء للكشف عن وجود أي  أمراض في المخيم، وما زال الفريق يواصل عمله، موضحا أنه تم اكتشاف 27 حالة إصابة بمرض السل بين اللاجئين وهي "أعلى من النسب الطبيعية في المملكة"، مرجحا أن يكون السبب نتيجة ضعف مقاومة المناعة في أجسامهم خلال تنقلهم لغايات اللجوء. 
كما أشار مدير الأمراض الصدرية وصحة الوافدين في وزارة الصحة الدكتور خالد ابو رمان إلى وجود 12حالة سل  في مخيم الزعتري من أصل 30 حالة سل بين جميع اللاجئين السوريين، متوقعا أن يرتفع العدد الى 60 حيث تشير التقارير الطبية إلى ان نسبة انتشار السل بينهم توازي  30 لكل 100الف.
وقال ابورمان إنه تم تشكيل لجان للبحث والتقصي عن أماكن تواجدهم بالإضافة الى تنظيم يوم أسبوعيا للفئات الأكثر تعرضا للإصابة وعمل 500 صورة شعاعية في الأسبوع لمن يعتقد ان معدل إصابتهم عالية نتيجة ظهور بعض الأعراض، مضيفا أن الخدمة العلاجية لمرض السل تقدم مجانا بالإضافة الى مساعدات مالية وعينية للمصابين لمساعدتهم الى تحسين ظروف معيشتهم.
وكانت وزارة الصحة قامت في وقت سابق بتطعيم الأطفال السوريين من عمر يوم – 15 عاما في مخيم الزعتري بهدف الوقاية من  أمراض الحصبة والشلل إضافة الى جرعة فيتامين.
وقال مدير صحة المفرق الدكتور ضيف الله الحصبان في تصريحات صحفية سابقة إن حملة التطعيم جاءت بعيدا عن البروتوكولات الاعتيادية المعمول بها ضمنيا في هذا الشأن، حيث تم تأمين  15 ألف جرعة من المطاعيم المختلفة في مستودعات المديرية، مبينا أنه ومن خلال فريق من مديرية صحة المفرق يتم حاليا تأمين الجرعات للأطفال في المخيم، وستواصل المديرية حملتها لحين انتهاء كافة الجرعات في المستودع.
وأشار مدير مديرية الوقاية من الأمراض السارية في المفرق الدكتور محمد ابو خضير الى أن المطاعيم لمرض الحصبة تشمل من عمر 6 شهور الى 51 شهرا، وان مطاعيم الشلل من عمر يوم الى 5 سنوات، موضحا أن الأعداد المقدرة لمطاعيم الحصبة والشلل تصل من 12 الى 14 ألف طفل، مشيرا الى ان إجراء الحملة تم بالتعاون مع كوادر وزارة الصحة ومنظمة اليونيسف والمستشفى المغربي والفرنسي، بحيث تم تأمين خيمة في المستشفى الفرنسي، إضافة الى مساعدات من كوادرها في تقديم الجرعات للأطفال في المخيم.

[email protected]