المفرق: سكان يغلقون طريق بغداد الدولي احتجاجا على تكرار الحوادث القاتلة

طريق بغداد الدولي بمنطقة الصفاوي والذي يشكل خطورة على سالكيه -(أرشيفية)
طريق بغداد الدولي بمنطقة الصفاوي والذي يشكل خطورة على سالكيه -(أرشيفية)

إحسان التميمي

المفرق- اغلق مئات الأشخاص من بلدة زملة الأمير غازي بالبادية الشمالية مساء أول من أمس، في اعتصام احتجاجي، على وفاة شخصين بتدهور مركبتهم، طريق بغداد الدولي أمام حركة السير، وسط مطالبتهم بضرورة تأهيل الطريق الذي بات يحصد عشرات الارواح كل عام بسبب حوادث السير. اضافة اعلان
وكان شخصان من البلدة توفيا في حادث سير وقع على الطريق، ما اثار استياء الاهالي الذين طالما طالبوا بتصويب اوضاع الطريق، ودفعهم ذلك الى تنفيذ اعتصام احتجاجي اغلقوا خلاله الطريق بالاطارات المطاطية المشتعلة والحجارة.
وبحسب رئيس بلدية الصالحية ونايفة المهندس ناجح الشرفات، فإن شعورا من الغضب أصاب أهالي المنطقة جراء تكرر حوادث الوفيات على الطريق الذي بات مصيدة مميتة لعابريه، مما دفع المئات من الاهالي الى الخروج الى الشارع أول من أمس، واغلاقه بالاطارات المشتعلة والحجارة، مبينا انه تم تهدئة المواطنين واقناعهم بضرورة فك الاعتصام وفتح الطريق أمام سالكيه لانه يعد معبرا دوليا، مطالبا في الوقت ذاته وزارة الأشغال العامة بالعمل على توسعة الطريق وعمل الصيانة اللازمة له باسرع وقت.
واشار الى ان صبر الاهالي تجاه موضوع الطريق بات ينفد جراء استهتار الجهات المختصة بمطالب المواطنين بإصلاح الطريق الذي يربط عده مناطق ببعضها البعض، موضحا أن سكان لواء البادية الشمالية  انتظروا أكثر من 30 عاما من أجل توسعة وتعبيد الطريق الا ان كل ذلك دون فائدة.
وأكد الشرفات أن الطريق الذي شق منذ عشرات السنوات لم يتم اجراء أي صيانة له منذ مدة طويلة، لافتا الى الحاجة لإعادة إنشاء الطريق وفق أسس هندسية تراعي التزايد الطبيعي للسكان وسالكي الطريق، سيما أن الشارع كان مسرحا للعديد من الحوادث القاتلة التي خلفت عشرات الوفيات والجرحى.
وبين ان خطورة الطريق تكمن في مخالفته للمواصفات الهندسية وضيقه، وكثرة تشققاته والهبوطات المخفية، فضلا عن انعدام الإنارة فيه، مبينا أن بلديات البادية قاطبا كثيرا ما خاطبت العديد من الجهات المعنية لإجراء صيانة عاجلة للطريق من أموال المنحة الخليجية.
وأضاف أن وزارة الأشغال وعدت مؤخرا بإجراء صيانة للطريق على مراحل، مطالبا بإعادة إنشائه وتوسعته وفق أسس هندسية وليس أعمال صيانة.
وقال علي ممدوح احد سكان البلدة إن اهمال الجهات المعنية لخطورة الطريق على سالكيه، دفع الاهالي الى الخروج  للشارع واغلاقة من اجل ايصال صوتهم، مضيفا أن الطريق يعد مصيدة مميتة بسبب ضيقه وكثرة الهبوطات والاهتراءات رغم أنه يعد طريقا دوليا مهما، مطالبا بسرعة العمل على إنشائه من جديد وإنارته، وبين ان سكان المنطقة تقدموا بعدة شكاوى رسمية الى الجهات ذات العلاقة لعمل  الصيانة اللازمة  للشارع، الا ان ذلك لم يجد اذانا صاغية.
ودعا سليمان المساعيد الجهات المعنية إلى القيام بواجباتها تجاه طريق بغداد الدولي والعمل على صيانته بشكل حقيقي لتفادي  خطورته على حياه سالكية، مطالبة الحكومة بتخصيص كلفة إعادة انشائه ضمن موازنة العام القادم.
وقال رئيس بلدية ام الجمال حسن المساعيد إن حالة من الغضب والاحتقان تسود لدى سكان لواء البادية جراء إهمال الجهات المختصة لطريق بغداد الدولي، مبينا أن السكان انتظروا كثيرا من أجل توسعة وتعبيد الطريق، موضحا أن البلدية خاطبت العديد من الجهات المعنية لإجراء صيانة عاجلة من أموال المنحة الخليجية أو من خلال الموازنة العامة، حيث تكمن الخطورة الرئيسة للطريق في ضيقة  وكثرة تشققاتها والهبوطات المخفية، فضلا عن انعدام الإنارة، مما تسبب بحوادث سير عديدة.
وأكد أن الطريق بافتقاره إلى أدنى متطلبات السلامة العامة، تسبب بعشرات الحوادث التي خلفت قتلى وجرحى، إذ لا يكاد يمضي يوم حتى يقع حادث مروع.
وكان مدير اشغال المفرق المهندس عبدالكريم الغرايبة قال لـ"الغد" في تصريح سابق انه تم احالة عطاء لصيانة الطريق للعمل على استدامة الحركة عليه بقيمة 11 مليون دينار مبينا ان المشروع سيتم على مرحلتين تم البدء في المرحلة الأولى منه مبينا الى احالة عطاء لدراسة كامل الطريق من احتياجات من اجل وضعه على البرنامج التنموي لاعادة توسعة الطريق وتأهيله من دوار الدبابة الى منطقة الكرامة مبينا ان تكلفة المشروع من خلال الدراسات تبلغ 160 مليون دينار.
[email protected]