برنامج الأغذية يجمع 4 ملايين وجبة لطلبة مخيمي الزعتري والأزرق

منظمة إغاثية توزع مساعدات إنسانية على لاجئين سوريين في مخيم الزعتري. -(تصوير: أمجد الطويل)
منظمة إغاثية توزع مساعدات إنسانية على لاجئين سوريين في مخيم الزعتري. -(تصوير: أمجد الطويل)

حسين الزيود

المفرق - تمكن برنامج الأغذية العالمي من جمع 4 ملايين وجبة غذائية مدرسية للطلبة من اللاجئين السوريين داخل مخيمي الزعتري والأزرق، من خلال حملة عالمية أطلقها عبر تطبيق على الهواتف الذكية بعنوان "شارك بوجبة"، بحسب المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في الأردن شذى المغربي.
وبينت المغربي أن التطبيق الذي ينفذه البرنامج يستهدف قرابة 20 ألف طالب وطالبة من اللاجئين السوريين يتوزعون في مخيمي الزعتري والأزرق، مشيرة إلى أن عملية توزيع الوجبات الغذائية المدرسية الخاصة بالطلبة اللاجئين السوريين ستكون خلال أيام دوام المدارس.
وأوضحت أن الهدف الرئيسي من تنفيذ هذا التطبيق لتمكين البرنامج من الاستمرار في تنفيذ برامجه الرامية إلى إطعام الطلبة السوريين في مدارسهم لمدة عام دراسي كامل، ما يساهم بديمومة تقديم الوجبات الغذائية من دون توقف، منوهة أن الطلبة اللاجئين السوريين في المخيمين بحاجة ماسة للحصول على الوجبات المدرسية، خصوصا وأن قاطني المخيمات يصنفون ضمن الفئات الأشد حاجة للمساعدة.
وأشارت المغربي إلى أن البرنامج بدأ بتنفيذ تطبيق "شارك بوجبة" خلال شهر تشرين الثاني ( نوفمبر) من العام الماضي، فيما تمكن من تحقيق الغاية من إطلاقه.
وأوضحت أن التغذية المدرسية التي تقع على عاتق برنامج الأغذية العالمي الخاصة بالطلبة السوريين تتمثل بمادة البسكويت المدعوم بمادة التمور والمزود بالفيتامينات، لافتة إلى أنه سيتم دراسة زيادة عدد الطلبة المستفيدين من مشروع التغذية المدرسية نظرا للزيادة العددية في الطلبة الملتحقين بمدارس مخيم الزعتري بعد التوسع في إنشاء المدارس.
ونوهت إلى أن برنامج الأغذية العالمي يرعى مشروع التغذية المدرسية في أكثر من 1800 مدرسة بالأردن، ويطمح إلى شمول قرابة 340 ألف طالب وطالبة من الأردنيين في التغذية المدرسية لعام 2016.
وقال اللاجئ السوري في مخيم الزعتري عدنان السبسي إن قيام برنامج الأغذية العالمي بتزويد الطلبة اللاجئين السوريين بالتغذية المدرسية يعد خطوة إيجابية، معتبرا أن ذلك يساهم في تزويد هذه الفئات العمرية بالتغذية المطلوبة لهم ، داعيا إلى تزويد الطلبة بمادة العصير جنبا إلى جنب مع الوجبات الغذائية التي تتضمن 11 فيتامينا و6 معادن غذائية.
ويقطن مخيم الزعتري قرابة 79 ألف لاجئ سوري موزعين على 12 قاطعا وضمن زهاء 26 ألف كرفان، فيما يبلغ طلبة مدارس مخيم الزعتري زهاء 21 ألف طالب وطالبة، موزعين على 12 مدرسة صباحية للإناث، و12 مدرسة مسائية للطلبة الذكور.
إلى ذلك أوضحت المغربي أن تطبيق "شارك بوجبة "يشمل الأمهات والحوامل في مدينة حمص السورية بهدف توفير التغذية الضرورية للنساء، لأن التغذية التي تقدم للنساء عبر التطبيق تعتبر مناسبة لهن من الناحية الصحية، خصوصا وأنها تأتي في ظروف تعاني فيها النساء من نقص في مستلزمات الحياة.

اضافة اعلان

[email protected]