مشروع لتبادل خبرات المهن بين اللاجئين السوريين وسكان بلدية الزعتري

حسين الزيود

المفرق- يعتزم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالشراكة مع مركز تطوير الأعمال وبالتعاون مع بلدية الزعتري والمنشية، تنفيذ مشروع تبادل المهارات والخبرات بين الأردنيين واللاجئين السوريين في المجتمعات المضيفة في بلدية الزعتري، وفق رئيس بلدية الزعتري والمنشية عبدالكريم مشرف الخالدي.اضافة اعلان
وبين الخالدي أن الأشخاص الذين يتم اختيارهم بعد انتهاء فترة التسجيل في البرنامج والبالغ عددهم 50 من الأردنيين و 25 لاجئا سوريا، سيتم خلال فترة المشروع التدريبية والتي تمتد لقرابة 9 أشهر تحقيق التشاركية بين الطرفين لتبادل الخبرات وتعلم مهن مختلفة، فيما سيتم خلال فترة البرنامج تقديم دخل شهري للمشاركين بواقع  220 دينارا شهريا.
ولفت إلى أن مثل هذه المشاريع ستدفع باتجاه إكساب أبناء المنطقة الخبرات اللازمة في المهن المشمولة في البرنامج وبما يؤدي إلى فتح مشاريع منتجة تعمل على الحد من نسبة البطالة بين فئات الشباب في مناطق بلدية الزعتري والمنشية، خصوصا في ظل ندرة فرص العمل المهنية المختلفة في المنطقة وذهاب العديد من فرص العمل في المشاريع الزراعية لصالح العمالة  الوافدة.
وأكد الخالدي أن البلدية ستعمل على تقديم كافة أشكال الدعم اللازم لإنجاح هذا المشروع وبما يحقق الفائدة المرجوة من تنفيذه من خلال تمكين المستفيدين من امتلاك الخبرات اللازمة حول المهن التي سيتدربون عليها وبما يلبي طموحهم بفتح مشروعات صغيرة مستقبلا تحقق لهم دخولات مالية.
وقال إن البدء بتنفيذ المشروع سيكون خلال الأيام القليلة القادمة بعد استكمال عمليات التسجيل التي تتم بتعبئة طلبات الالتحاق بالمشروع ، معتبرا أن المشروع حاليا قيد تسجيل الطلبات.
من جهته قال مدير بلدية الزعتري والمنشية المهندس شاكر الخالدي، إن تنفيذ المشروع بين الأردنيين واللاجئين السوريين في المنطقة ، والمدعوم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز تطوير الأعمال بالتعاون مع بلدية الزعتري، سيعمل على تحقيق وتعزيز واقع التنمية الاقتصادية في المنطقة للطرفين المستفيدين الأردنيين واللاجئين السوريين.
وأشار إلى أن المشروع سيحقق أهدافا اقتصادية ذات جدوى بعد أن يمكّن المستفيدين من بناء مشاريع انتاجية تسهم بخلق فرص عمل مستدامة ، موضحا أن البرنامج سيعمد ومن قبل الداعمين إلى تمويل مشاريع انتاجية صغيرة للأردنيين بعد انتهاء عمليات تأهيلهم لتلك المشاريع والإلمام بالمهن التي تم تدريبهم عليها خلال فترة تطبيق مشروع تبادل الخبرات وبما يحقق مشاريع تدر دخلا ماليا لمالكيها وتوفير فرص عمل جديدة.
وبين الخالدي أن بلدية الزعتري والمنشية يقطنها قرابة 13 ألف نسمة من الأردنيين، فضلا عن زهاء 10 آلاف لاجئ سوري موزعين على مناطق وتجمعات البلدية السكانية، مشيرا إلى أن مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيتم تطبيقه في 3 بلديات بمحافظة المفرق، هي بلديات الزعتري والمنشية، والمفرق الكبرى، وبلعما.