"آثار جرش": حريق المدينة الأثرية نهاية الأسبوع الماضي مفتعل

7aidne9v
7aidne9v

صابرين الطعيمات

جرش – أكد مدير آثار جرش زياد غنيمات، أن الحريق الذي نشب نهاية الاسبوع الماضي في المدينة الأثرية مفتعل، قام بإشعاله عابثون من خلال إلقاء أي مادة بسيطة قابلة للاشتعال على السياج الشوكي للموقع، وفق تقارير لمديرية الدفاع المدني.اضافة اعلان
وأكد غنيمات، ان العابثين كانوا يقومون برمي أي مادة قابلة للاشتعال في الأعشاب الجافة والأشواك على سياج المدينة الاثرية وساهم جفاف هذه الأعشاب وارتفاع درجات الحرارة في اشتعال النيران وسيرها بقوة، وخاصة الحريق الذي تعرض له الموقع الأثري يوم الخميس الماضي، وأتى على ما يزيد على 100 دونم داخل الموقع.
وأكد غنيمات أن الحرائق الستة التي تعرض لها الموقع لم تأتي على آثار أو أعمدة أو مدارج ومسارح داخل المدينة، وإنما المواقع الغربية للموقع والتي تخلو من الآثار، ولكن يجب عدم التهاون في وضع الاعشاب الكثيفة في كافة المواقع ليتم إزالته في أسرع وقت ممكن وهذه الحرائق لا تؤثر على الحركة السياحة طالما أنها ما تزال بعيدة عن المواقع الاثرية الحيوية.
وبين غنيمات أن الأعشاب الجافة والشجيرات كبيرة جدا ومتشابكة ومتشعبة وتوجد كميات كبيرة جدا هذا العام داخل أسوار المدينة الاثرية وقد تتعرض للحريق، مجددا إذا بقيت بهذا الشكل والوضع مع ارتفاع درجات الحرارة.
وأضاف غنيمات، أن عدد العمال الذين يقومون بأعمال التعشيب والتنظيف في المدينة الأثرية لا يتجاوز الـ20 عامل ومساحة الموقع 500 دونم، وهذا العدد من العمال غير كاف نهائيا لتنظيف كامل هذه المساحة الكبيرة، فضلا عن أن العمال قاموا بتنظيف المناطق والمسارات والمسارح والمدرجات والساحات، التي يمر بها السائح ولكن المناطق البعيدة وفيها كثافة عشبية كبيرة لا يمكن تنظيفها بهذا العدد المتواضع من العمال،لاسيما وان المدينة الأثرية يتم تنظيف الأعشاب الجافة والشجيرات باستخدام أدوات بسيطة حفاظا على القطع الأثرية.
ويرى غنيمات أن المدينة الأثرية اصبحت بحاجة الآن إلى" فزعة وطنية" من جهات حكومية وهيئات شبابية وتطوعية وتعاونية، لتنفيذ حملة كبيرة بمشاركة واسعة لتنظيف الأعشاب وجمعها والحد من نشوب الحرائق مجددا في المدينة الاثرية، لاسيما وأن الموقع مقبل على أضخم المواسم السياحية وموسم العطل والأعياد والمهرجانات، التي ستشهد حركة تنزه غير مسبوقة في المدينة الاثرية.
وقال غنيمات، إن خطر تجدد الحرائق في المدينة الاثرية ما يزال قائما، وكميات الأعشاب الجافة الموجودة كبيرة جدا، وقد تتعرض لنشوب حرائق جديدة في أي وقت، رغم مخاطبة الجهات المعنية بضرورة التخلص من هذه الأعشاب الجافة للحفاظ على الموقع، خاصة وأن هذه الحرائق تثير هلع وخوف السياح، مشيرا الى ان الموقع يشهد حاليا حركة سياحة أوروبية كبيرة.