جرش: اللجوء للخلطات الاسمنتية بعد تأخر عطاءات التعبيد

بدون-عنوان-1
بدون-عنوان-1

صابرين الطعيمات

جرش- فشلت محاولات بلدية جرش الكبرى في ترقيع وصيانة طرقات المدينة التي تعاني كثرة الحفر والمطبات، باستخدام الخلطات الإسمنتية كبديل مؤقت عن مادة الزفت التي لا تتوفر حاليا بسبب تأخر عطاءات التعبيد، خاصة مع سرعة تبعثر وانقشاع هذه الخلطة عن الطرق.اضافة اعلان
وأكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، أن العديد من الطرق الفرعية والرئيسية التابعة لبلدية جرش الكبرى، تعاني من سوء أوضاعها الفنية واللوجستية، وخاصة بعد إنتهاء فصل الشتاء.
وأشار إلى أن البلدية كانت قد أدرجت على موازنة هذا العام عطاءات تعبيد وصيانة ومعالجة لاوضاعها السيئة، غير أن جائحة كورونا أخرت أعمال التعبيد والصيانة فيها، مما زاد من سوء أوضاع الطرقات.
وقال البنا، إن الطرقات أصبحت بحاجة ماسة إلى صيانة وتعبيد بعد إنتهاء فصل الشتاء وتشكل الحفر وانقشاع كميات كبيرة من مادة الزفتة عن الطرق وحدوث إنهيارات وتصدعات كبيرة وخطيرة في عدة مواقع حيوية منها، مما دفع بالبلدية الى استخدام الخلطات الإسمنتية لمعالجة بعض المشاكل الفنية المستعجلة في ظل غياب مادة الزفتة.
وبين أنه من المعروف ان أعمال التعبيد لا تنفذ في فصل الشتاء نهائيا بسبب الظروف الجوية وصعوبة العمل اثناء تساقط الأمطار، مشيرا إلى ضرورة الإفراج عن موازنة البلديات بطرح العطاءات لتعبيد وصيانة الطرقات بأسرع وقت ممكن، خاصة وأن مدينة جرش وجهه سياحية نشطة خلال من فصل بداية فصل الربيع وحتى نهاية الخريف وفيها فعاليات حيوية في كل صيف.
وأضاف البنا، أن استخدام الخلطات الإسمنتية لم يكن مجديا نهائيا، مشيرا إلى انها تبعثرت وانقشعت بسبب حركة السيارات المسموح لها بالتنقل خلال ازمة جائحة فيروس كورونا.
وقال إن بلدية جرش حاولت معالجة وضع الطرق خلال فترة قرار الدفاع بالخلطة الاسمنتية، استنادا الى قلة حركة السيارات والمواطنين التزاما بحظر التجول ولكن «دون جدوى».
وأوضح البنا أن البلدية من واجبها تحاول قدر الإمكان معالجة المشاكل المستعجلة، والتي لا تحتمل التأخير بأي بدائل متوفرة، إلتزاما بقرار الدفاع والعمل على توفير الخدمات دون توقف، مع الحفاظ على حياة الموظفين والمواطنين وخاصة خدمات جمع النفايات من مدينة جرش.
وأشار إلى أن البلدية تعمل بساعات عمل متواصلة وبأقل عدد عمال بحسب تعليمات وزارة الادارة المحلية، لحين السيطرة على وضع النظافة.
وأكد البنا، أنه فور إنتهاء مشكلة كورونا، ستقوم بلدية جرش الكبرى بطرح عطاءات التعبيد وصيانة شوارعها بأسرع وقت ممكن، والسيطرة على وضع النظافة باعلى المستويات وتنظيم الوسط التجاري، فضلا عن متابعة معاملات المواطنين المتأخرة.