فصل 57 عامل وطن يتسبب بتراكم النفايات في شوارع مدينة جرش

حاوية تفيض بالنفايات المتراكمة -(تصوير: ساهر قدارة)
حاوية تفيض بالنفايات المتراكمة -(تصوير: ساهر قدارة)

صابرين الطعيمات

جرش– تراجع مستوى النظافة في مدينة جرش بعد استغناء البلدية عن 57 عامل وطن مؤخرا إثر انتهاء عقودهم، مما تسبب بتراكم النفايات في الطرقات وبين الأحياء السكنية وانتشار الذباب والبعوض والروائح الكريهة، وفق سكان وأصحاب محال تجارية.اضافة اعلان
وقال محمد البوريني صاحب محل تجاري، إن مدينة جرش من أهم وأكبر المدن السياحية، التي يجب أن تكون على مستوى عالٍ من النظافة والجمال الذي يليق بمكانتها.
وأوضح أنه ومنذ لحظة تشكيل لجان مؤقتة لإدارة البلديات تراجع مستوى النظافة داخل المدينة التي تعج بالمتسوقين والموظفين على مدار الساعة، وهذا الخلل ظاهر في الطرقات وبين الأحياء السكنية.
وطالب البلديات بإعطاء الأولوية والأهمية لجمع النفايات في كافة المناطق وخاصة في مثل هذه الظروف الجوية التي تشهد ارتفاعا بدرجات الحرارة وقرب حلول شهر رمضان المبارك والذي تزداد فيه كميات النفايات.
وأكد المواطن أمجد بنات أن عمال البلدية كانوا يجمعون النفايات بشكل منتظم وحاليا لا يلتزمون بجمع النفايات مما تسبب في تراكمها بين الأحياء السكنية.
وبين أن قرار فصل عمال الوطن لم يكن صائبا لامتداد مناطق جرش واتساعها وحاجتها لأعداد كبيرة من العمال حتى يتم السيطرة على وضع النظافة فيها .
 وكانت بلدية جرش الكبرى قد استغنت قبل أسبوعين عن 57 عامل وطن، بعد انتهاء عقودهم وعدم موافقة الوزير على تعيينهم، ما أدى إلى نقص في عدد عمال الوطن وتحميل باقي العمال العمل الإضافي، الأمر الذي تسبب بتراجع مستوى النظافة بالمدينة.
وأكد مصدر في بلدية جرش الكبرى أن وقف العمال عن العمل تسبب في تراكم  أطنان من النفايات، سيما وأن العدد الإجمالي للعمال 300 عامل وقد تم فصل 57 عاملا منهم، مما تسبب بكارثة بيئية في مختلف المناطق والبلدات التابعة للبلدية،  وزاد الضغط على العمال الموجودين حاليا لوجوب تغطية النقص في عدد العمال وجمع كميات أكبر من النفايات والعمل لساعات أطول.
وأكد المصدر، أن إيقاف هذا العدد من العمال سبب حالة إرباك وفوضى في أعمال النظافة في البلدية، سيما وأن مناطق البلدية تمتاز بامتدادها الواسع ومناطقها المتعددة وتشهد الآن حركة سياحية نشطة ويجب أن تظهر بمظهر لائق يتناسب مع القيمة الأثرية والتاريخية لمدينة جرش.
وأوضح أن البلدية تقدم خدماتها المجتمعية التي تمس المواطن بشكل مباشر وهي حريصة على مصادر دخل هذه الأسر التي تعيل أسرها من العمل في البلدية وسوف تسعى البلدية للحفاظ على أرزاقهم وعدم المساس بها.
 وحاولت "الغد" الاتصال عدة مرات برئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس معين الخصاونة ولكن دون جدوى.
 وكان الخصاونة قال في تصريحات صحفية سابقة إنه قام بإنهاء خدمات 57 عامل وطن، إثر انتهاء مدة تشغيلهم من خلال العقود المبرمة معهم، مشيرا في ذات السياق إلى أن الخدمات المقدمة للمواطنين لن تتأثر.