لبنان يقرر عدم إيفاد مراقبين إلى سورية

بيروت- قرر لبنان عدم ايفاد مراقبين الى سورية في اطار بعثة جامعة الدول العربية المكلفة مراقبة وقف اعمال العنف في البلاد، بحسب ما افاد مصدر حكومي وكالة فرانس برس اليوم الثلاثاء.اضافة اعلان
واوضح المصدر ان رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي تداولا في طلب الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ايفاد عشرة مراقبين لبنانيين للمشاركة في مهام بعثة المراقبين العرب، على ان يكون نصفهم من العسكريين والنصف الثاني من الحقوقيين.
واضاف "نتيجة التشاور، تقرر عدم مشاركة لبنان في البعثة انسجاما مع سياسة +النأي بالنفس+ التي ينتهجها ازاء الازمة السورية والتي ترجمت حتى الآن بمواقفه في مجلس الامن وفي المجلس الوزاري للجامعة".
واوضح المصدر ان هذه السياسة تمليها "الرغبة بعدم التدخل في الشأن الداخلي السوري"، موضحا ان لبنان "لا يريد ان يعزل نفسه عن بقية الدول الاعضاء في الجامعة وعن المجتمع الدولي الا انه يسعى في الوقت نفسه الى تجنب اي انعكاسات سلبية للتطورات السورية على لبنان".
وينقسم اللبنانيون بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له.
وتتالف الاكثرية الحكومية من حزب الله المدعوم من دمشق وحلفائه، بينما اعلنت المعارضة وابرز زعمائها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، دعمها للحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.
ووصلت الى دمشق مساء الاثنين دفعة اولى من المراقبين العرب تضم خمسين شخصا، بينهم عشرة مصريين. وكان رئيس بعثة المراقبين السوداني محمد احمد مصطفى الدابي وصل الاحد الى العاصمة السورية.
ووصل المراقبون اليوم الثلاثاء الى حمص حيث قتل 34 مدنيا الاثنين، والتقوا محافظ حمص غسان عبد العال.
وسبق وصولهم انسحاب دبابات للجيش السوري من حي بابا عمرو في مدينة حمص التي تعتبر معقلا للحركة الاحتجاجية.
وتندرج مهمة المراقبين في اطار مبادرة الجامعة العربية لمعالجة الازمة في سوريا والتي تلحظ ايضا وقف اعمال العنف والافراج عن المعتقلين وانسحاب الجيش من المدن والسماح بحرية التنقل للمراقبين وممثلي وسائل الاعلام.

(ا ف ب)