مدير مياه جرش لـ"الغد": الإجراءات الروتينية وتداخل الصلاحيات تؤخر مشاريع المياه الطارئة

مدير مياه جرش المهندس مروان العياصرة يتحدث لـ"الغد"-(الغد)
مدير مياه جرش المهندس مروان العياصرة يتحدث لـ"الغد"-(الغد)

جرش– يؤخر تداخل الصلاحيات وصعوبة الإجراءات الروتينة بين مجلس محافظة جرش ووزارة الأشغال ومديرية المياه، مشاريع المديرية، التي تعتبر أولية مقارنة بالمشاريع الخدمية الأخرى، خاصة وأن %90  من المشاريع تعتمد على المنح الخارجية، بحسب مدير مياه جرش المهندس مروان العياصرة.

اضافة اعلان


ويؤكد العياصرة أن مشاريع المياه يجب أن يتم التعامل معها على نحو عاجل وطارئ، كون تنفيذها يعني ضمان استمرارية وصول مياه الشرب للمشتركين في المحافظة التي تعتبر محدودة المصادر المائية، مقارنة بالمحافظات الأخرى.


وأشار العياصرة في حديث مع "الغد"، أن عدد المشتركين بجرش بيلغ 39 ألف مشترك، وهم موزعون بين القرى والبلدات، ويحتاج هذا العدد إلى كميات مياه إضافية في فصل الصيف نظرا لزيادة الاستخدامات المائية.


ورغم ذلك، فما زالت الكميات التي تضخ إلى المشتركين كافية وتغطي حاجتهم، وهناك جهد مكثف تقوم به المديرية، من خلال مراقبتها للاشتراكات لغاية السيطرة على الوضع المائي خاصة في القرى والبلدات قبل دخول فصل الصيف أكثر والذي كان يشهد نقصا في التزود المائي سنويا.


وقال العياصرة إن المديرية وضعت خطة كاملة وشاملة لمجابهة مشاكل نقص المياه في فصل الصيف، من أبرزها تخفيض نسبة الفاقد من خلال استبدال الخطوط وصيانة الشبكات وتحسين مصادر المياه داخل المحافظة ومنع الإعتداءات على الشبكة وضبطها واستحداث شبكات مياه من مخصصات مجلس المحافظة لمناطق خارج التنظيم وإجراء دراسات للبحث عن مصادر مائية جديدة وتزويد خزان الجبل الأخضر من محافظات أخرى لتحسين الضخ المائي، فضلا عن ضرورة ألا يزيد دور التزويد المائي لكل مشترك على 14 يوما.


وأضاف أن مخصصات المديرية من اللامركزية هذا العام بلغت مليون و200 ألف دينار، منها 800 ألف دينار ديون وعجز، وما تبقي بالكاد يغطي مشاريعها الحيوية منها صيانة شبكات وإصلاح خطوط وتركيب اشتراكات جديدة وبناء محطات ضخ وخزانات تجميعية وغيرها من الخدمات التي تقدم بشكل مباشر للمواطنين، بينما كانت موازنتها العام الماضي مليون ونصف منها 900 ألف دينار ديون متراكمة.


ويرى العياصرة أن المديرية بحاجة فعليا لموازنة لا تقل عن 3 ملايين دينار سنويا، حتى تتمكن من عمل صيانة دورية للخطوط وتركيب مضخات جديدة وزيادة الضخ لجرش، لا سيما وأن أغلب مناطقها تحصل على مياه الشرب من المحافظات القريبة منها وتقتصر مصادرها المائية على عين الديك وآبار مشاتل فيصل وبعض الآبار في مناطق مختلفة تضخ مياه الشرب بانتظام لضمان توفير الاحتياجات مع بداية فصل الصيف.


وأوضح أن عدد المشتركين يطرأ عليه زيادة سنويا بواقع 1500 مشترك، وهذا العدد يقابله زيادة الطلب ويرفع الضغط على الخدمة ويزيد حاجتها إلى تعزيز الموارد والصيانة والتحديث والتطوير.


وقال مدير المياه، إن كمية الضخ من آبار مشتل فيصل ما زالت مناسبة وتغطي حاجة المدينة والمخميات حيث تصل كمية الضخ إلى 450 متر مكعب في الساعة، وقد قامت المديرية مؤخرا بتنفيذ مشروع عين الديك الذي يشمل على تركيب مضخة جديدة  بقيمة 45 ألف دينار، لضخ المياه من العين إلى قرى المعراض، كونها تحصل على المياه من محطة صمد في إربد وفيها مناطق عديدة تشتكي من نقص المياه.


وبين أن تركيب مضخة جديدة سيسهم في حل مشكلة نقص المياه في المناطق المرتفعة في بلدة ساكب، ورغم أن المشروع جاهز للعمل، إلا أن رفض وزارة الزراعة الموافقة على إيصال التيار الكهربائي إلى المحطة التي أقيمت على أرض حرجية لأسباب غير واضحة يؤخر تشغيلها لغاية الآن رغم أهمية تشغيلها في أسرع وقت.


وأوضح العياصرة أن المديرية حصلت على تمويل من إحدى المنظمات الدولية بقيمة 11 مليون دينار لغاية عمل مشروع الصرف الصحي في منطقة ظهر السرو بقيمة 6 ملايين دينار، وتجديد شبكة المياه بقيمة 5 ملايين دينار، وقد تم الانتهاء من دراسات المشروع والبدء بمرحلة طرح العطاءات، وسيتم التنفيذ هذا العام لحل مشكلة الصرف الصحي في منطقة ظهر السرو، فضلا عن الحصول على تمويل ومنح  بقيمة 30 مليون دينار على مدار عامين من الجهات الداعمة لتحديث وتطوير خدمات المياه لكافة المشتركين في محافظة جرش.


ومن أهم المشاريع بناء خزان مياه تجميعي لبلدة ساكب بقيمة إجمالية لا تقل عن 4.5 ملايين دينار، وسيضمن ذلك حل مشكلة نقص المياه في البلدة التي يتجاوز عدد سكانها 25 ألف نسمة وباقي القرى المجاورة لها.


ومن الجدير بالعلم، أن مديرية مياه محافظة جرش أنجزت 6 مشاريع من أصل 11 مشروعا من مشاريع المياه المخصصة لعام 2023، وبلغت نسب الإنجاز فيها 100%، وهي تمديد شبكة مياه الكفير وصيانة خطوط مياه في منطقة المصطبة، ووصلات مياه في منطقة قفقفا، وصيانة عامة واستبدال لشبكات مياه متفرقة في محافظة جرش.


وبين العياصرة أن الـ 5 مشاريع المتبقية تمت إحالتها إلى مقاولين لتنفيذها، وتوقع بأن يسجل العام الحالي نسب إنجاز مرتفعة في مشاريع المياه، لا سيما وأن المديرية وضعت خططا لطرح عطاءات العام الحالي بأسرع وقت للانتهاء منها خلال العام الحالي أيضا.

 

اقرأ أيضا:

  المشاتل الزراعية المنزلية بجرش.. من أفكار بسيطة إلى مشاريع ريادية