ألغى زيارته لإسرائيل.. أردوغان: حماس ليست "إرهابية" بل حركة تحرر وطني

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - (أرشيفية)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - (أرشيفية)
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن حركة حماس ليست تنظيما إرهابيا، بل مجموعة من المجاهدين ومنظمة تحررية تقوم بالكفاح من أجل الدفاع عن شعبها وأرضها.اضافة اعلان

وقال أردوغان خلال كلمة له في اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه الحاكم العدالة والتنمية، اليوم في أنقرة: "سنستمر في موقفنا المبدئي الرافض لهذا الظلم الذي يتعرّض له الشعب الفلسطيني الآن".

وأضاف الرئيس التركي أنه "دائما ما ننظر إلى القضية الفلسطينية من الناحية الإنسانية.. منذ 7 أكتوبر قمنا بكل ما نستطيع، وبذلنا كل الجهود حتى لا تكبر الأزمة.. أرسلنا حتى الآن 8 طائرات محمّلة بالمساعدات الإنسانية والطبية لمطار العريش، وأرسلنا 25 من كوادرنا الطبية".

وتابع: "أود التأكيد أننا لا نقبل أية هجمات تستهدف المدنيين، حتى لو كانوا إسرائيليين.. لا توجد مشكلة لدينا مع دولة إسرائيل، ولكننا لا نقبل أن تتصرف إسرائيل كتنظيم وليس كدولة".

وأشار أردوغان إلى أنه "منذ 7 أكتوبر تنفذ إسرائيل واحدة من أقوى الهجمات ضد غزة"، مبينا أن "ما يقومون به هو وحشية متعمدة ضد الإنسانية.. يقومون بقصف المدن ليل نهار بالطائرات الحربية والدبابات والمدافع لقصف المستشفيات والمدارس والأسواق والمدنيين، ولا توجد دولة أخرى تقوم بهذا الأمر الذي تقوم به إسرائيل".

وأكد أردوغان أن "ما تقوم به إسرائيل هو جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية بحقّ الفلسطينيين".

وتوجه أردوغان إلى "إسرائيل" والعالم قائلا: "لقد اجتمعوا كل الغرب واتفقوا أن حماس تنظيم إرهابي.. ربما الغرب مدين لإسرائيل بالكثير، ولكن تركيا ليست مدينة لإسرائيل بشيء.. أقول بوضوح أن حماس ليست تنظيما إرهابيا.. بل يقومون بالكفاح من أجل الدفاع عن شعبهم وأرضهم.. هم مجموعة من المجاهدين ومنظمة تحرّرية".

ولفت الرئيس التركي إلى أنه ألغى برنامجه للذهاب إلى "إسرائيل"، وقال: "إسرائيل أساءت استخدام حسن نوايانا.. ولو أحسنوا استخدام نوايانا الحسنة لكانت علاقاتنا ستتحسّن.. ولكن الآن هذا الأمر غير ممكن".

وقال: "لقد صافحت هذا المدعو نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو) مرة واحدة في نيويورك من باب حسن النيّة، ونرى أنهم أساؤوا استخدام حسن النية من طرفنا".

وأضاف أردوغان أن "إسرائيل تقتل بوحشية الأطفال والنساء.. وحان الوقت على من لا يرفضون أن يعلنوا موقفهم".

وتابع: "إن المجازر بحقّ الأطفال وعدم الاهتمام بها هي من إرث الدول الغربية وجرائمها.. لا يمكن لنا أبداً أن نتسامح مع قتل إسرائيل للأطفال.. الجرائم التي تقوم بها إسرائيل، ومن يدعم هذه الجرائم، دليل على أنهم مرضى عقليين وجناة.. إنهم يستخدمون حجة أنهم تعرّضوا لهجوم لارتكاب أفظع الجرائم". (RT)