أوكرانيا تغير عطلة عيد الميلاد الرسمية.. للابتعاد عن الإرث الروسي

Wall-Sit-shutterstock_724300495-f9556a7acba2437684962d2ad7d8cc0d
كنائس اوكرانيا
غيرت أوكرانيا عطلة عيد الميلاد الرسمية إلى 25 ديسمبر/ كانون الأول، في انفصال عن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي تحتفل به في 7 يناير/ كانون الثاني، وفقا لتشريع جديد تم تقديمه إلى البرلمان ووقعه الرئيس الأوكراني فولوديمر زيلينسكي، الجمعة.اضافة اعلان

وجاء في مذكرة تفسيرية على موقع البرلمان على الإنترنت أن الغرض من مشروع القانون هو "التخلي عن الإرث الروسي، بفرض الاحتفال بعيد الميلاد في 7 يناير".

وأقر البرلمان الأوكراني مشروع القانون في وقت سابق من هذا الشهر، لكنه طلب توقيع الرئيس قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

وجاء في المذكرة المنشورة على موقع البرلمان على الإنترنت أن "الكفاح الدؤوب والناجح من أجل الهوية، يسهل الوعي الداخلي ورغبة كل أوكراني في أن يعيش حياته بتقاليده وأعياده".

وإلى جانب عيد الميلاد، تم تعديل عدد من الأعياد الأوكرانية الأخرى وفقًا للتقويم اليولياني المعدل، بما في ذلك يوم الدولة الأوكرانية الذي تغير من 28 يوليو/ تموز إلى 15 يوليو، بحسب ما قال البرلمان.

وتغير يوم المدافعين عن أوكرانيا أيضا من 14 أكتوبر/ تشرين الأول إلى 1 أكتوبر، بحسب التشريع.

وكانت أوكرانيا قد احتفلت في وقت سابق، بعيد الميلاد الرسمي في 7 يناير/ كانون الثاني، إلى جانب الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، نقلا عن سي ان ان.

وأوكرانيا وروسيا دولتان ذات أغلبية أرثوذكسية، وفي السنوات الأخيرة، ابتعد جزء كبير من الطائفة الأرثوذكسية في أوكرانيا عن موسكو، وهي حركة تسارعت بسبب الصراع الذي أشعلته روسيا في شرق أوكرانيا بداية من عام 2014.

وفي فبراير/شباط الماضي، أعلنت الكنيسة اليونانية الكاثوليكية الرئيسية في أوكرانيا UGCC أنها تنتقل إلى تقويم جديد للاحتفال بعيد الميلاد في 25 ديسمبر بدلا من 7 يناير. وجاءت هذه الخطوة بعد أن أعلن فرع من الكنيسة الأرثوذكسية في أوكرانيا في نوفمبر، أنه سيسمح لكنائسها للاحتفال بعيد الميلاد في 25 ديسمبر، بدلا من 7 يناير.

وفي ديسمبر الماضي، أطلقت الحكومة الأوكرانية استطلاعا لسؤال المواطنين عن رأيهم حول ما إذا كان يجب تغيير موعد عيد الميلاد إلى 25 ديسمبر، وأظهرت نتائجه أن ما يقرب من 59 %، من بين أكثر من 1.5 مليون شخص صوتوا في الاستطلاع، يدعمون مثل هذه الخطوة.