إيران تتمسك بحقها في تطوير أجهزة طرد مركزي متطورة

طهران - ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية السبت نقلا عن علي أكبر صالحي رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية ان لإيران الحق في تطوير اجهزة طرد مركزي أكثر تطورا لتخصيب اليورانيوم.

اضافة اعلان

ونقلت وكالة انباء فارس عن صالحي قوله ان تطوير جيل جديد من اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم "حق إيران" وليس هناك "أي قيود بشأن "بحث وتطوير" اجهزة الطرد المركزي في الاتفاق المبرم في 24 تشرين الثاني(نوفمبر) مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا).
واكد انه بعد 24 تشرين الثاني(نوفمبر) "كان لدول مجموعة 5+1 اسئلة عن اجهزة الطرد المركزي "لم يكن لها اي اساس منطقي او عقلاني" مضيفا انه لا يمكن للدول الغربية ان تطلب من إيران وقف "التقدم" في المجال النووي.
والاتفاق المبرم في جنيف في 24 تشرين الثاني(نوفمبر) ينص على ان تحد إيران من عملية تخصيب اليورانيوم لستة اشهر، على الا تفرض عليها خلال هذه الفترة أي عقوبات اقتصادية جديدة مع رفع العقوبات المفروضة حاليا جزئيا.
وكانت مفاوضات على مستوى الخبراء اولا في فيينا ثم في جنيف في كانون الأول (ديسمبر) ادت الى اقتراح موعد 20 كانون الثاني(يناير) لتطبيق الاتفاق الذي يشكل تقدما مهما بعد أكثر من 10 سنوات من التوتر حول برنامج إيران النووي.
ورمت الجولة الاخيرة من المفاوضات هذا الاسبوع في جنيف الى تسوية ثلاث مسائل عالقة منها مسألة الجيل الجديد من اجهزة الطرد المركزي.
وأعلن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عرقجي الجمعة ان مباحثاته مع اولغا شميت معاونة كاثرين اشتون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي سمحت بايجاد "الحلول لكافة نقاط الخلاف". واضاف "لكن تطبيق اتفاق جنيف رهن بالمصادقة النهائية للعواصم" على اقتراحات الخبراء.-(ا ف ب)