البنتاغون يحقق بأكثر من 50 قضية تتعلق بالمساعدات الأميركية لأوكرانيا

جنود أوكرانيون يضعون قاذفات صواريخ جافلين أميركية في شاحنة على مدرج مطار بوريسبيل الدولي قرب كييف في 11 شباط 2022 (أ.ف.ب)
جنود أوكرانيون يضعون قاذفات صواريخ جافلين أميركية في شاحنة على مدرج مطار بوريسبيل الدولي قرب كييف في 11 شباط 2022 (أ.ف.ب)
كشف المفتش العام بالبنتاغون أن المحققين الجنائيين فتحوا أكثر من 50 قضية تتعلق بالمساعدات المقدمة لأوكرانيا؛ بما فيها بعض القضايا المتعلقة بمقاولين، لكنهم لم يثبتوا أي ادعاءات بعد.اضافة اعلان

ونقلت وكالة "بلومبرغ" يوم الجمعة عن المفتش العام للبنتاغون روبرت ستورتش، قوله في مؤتمر صحفي، إن التحقيقات التي وصلت إلى مراحل مختلفة، تنظر في قضايا تشمل "الاحتيال في المشتريات واستبدال المنتجات والسرقة والاحتيال أو الفساد والانحراف".

وأضاف: "لم نثبت أيا من هذه الادعاءات، على الرغم من أن ذلك قد يتغير في المستقبل".

وأضاف ستروتش أن المدققين كشفوا حتى الآن عن "ضغوط وفجوات" في تقديم المساعدة. وعلى سبيل المثال، كشفت عمليات التدقيق عن بيانات غير كاملة للشحنات المنقولة إلى أوكرانيا عبر بولندا.

وحذر ستورتش من أنه من المحتمل إجراء المزيد من التحقيقات في إساءة استخدام المعدات الأميركية أو تحويلها؛ "نظرا لكمية وسرعة" المعدات المتدفقة إلى أوكرانيا.

رغم هذه المشكلات، قال ستورتش إن البنتاغون "استجاب حتى الآن بشكل جيد" لاحتياجات المساعدة العسكرية لأوكرانيا، مبديا "المرونة اللازمة لتنفيذ ما هو في الأساس مهمة تدريب وإمداد"، قبل وصول الكثير من المعدات إلى أوكرانيا.

ويضم مكتب ستورتش أكثر من 200 شخص يشاركون في الإشراف على أوكرانيا، ويهدف المفتش العام إلى زيادة عدد العاملين داخل أوكرانيا، حيث يوجد 28 من موظفيه، بمن فيهم اثنان في السفارة الأميركية في كييف.

ومن بين عمليات التدقيق الأخرى التي لا تزال قيد الإعداد، يقوم البنتاغون بتقييم مسألة القذائف المدفعية عيار 155 ملم، وهي ذخيرة رئيسية لأوكرانيا، لتحديد ما إذا كانت الولايات المتحدة قد حققت أهدافها، مع موازنة الاحتياجات لاحتياطياتها الخاصة والتدريب والعمليات. (RT)