الوزير الكرواتي يتحول إلى بطل فضيحة بمحاولة تقبيل نظيرته الألمانية

grlic-radman-1024x683
فضيحة القبلة
أثار وزير الخارجية الكرواتي Gordan Grlic Radman البالغ 65 عاما، جدلا وصل صداه سريعاً أمس الجمعة إلى وسائل الإعلام ومواقع التواصل المختلفة اللغات، فروت ما طالعته "العربية.نت" في مواقعها، وهو أنه حوّل نفسه إلى بطل فضيحة أمام حشد من الوزراء خلال قمة أوروبية في برلين يوم الخميس الماضي.اضافة اعلان

حدث أثناء التقاط صورة جماعية للوزراء المشاركين بالقمة أن "رادمان"، المتزوج والأب لثلاثة أبناء، انقضّ فجأة على من كانت إلى جانبه أثناء التقاط الصورة، وهي وزيرة الخارجية الألمانية Annalena Charlotte الأصغر سنا منه بـ 23 سنة، فمد يده وصافحها، ثم طبع قبلة على خدها، تلاها بمد فمه من خدها لاصطياد واحدة ثانية من شفتيها، بحسب ما نراه في الفيديو المعروض أدناه، إلا أن الوزيرة المتزوجة والأم لابنين، ابتعدت عنه وأحبطت نواياه.



واستغرب الوزير مطرا من الانتقادات انهالت عليه، وقال لصحافيين سألوه عما فعل، إنه لا يعرف ما هي المشكلة "فنحن نحيّي بعضنا بعضا بحرارة دائما (..) إنه أسلوب إنساني دافئ نحو زميل" وفق تعبيره.

إلا أن Rada Borić الأستاذة الجامعية والناشطة الكرواتية في مجال حقوق المرأة، وصفت ما فعل بأنه غير مناسب بالمرة، وشرحت أن "التحيات الحارة يجب أن تتم فقط بين من تسمح علاقتهم بالتقبيل" بحسب رأيها.

كما أن Jadranka Kosor رئيسة الوزراء الكرواتية السابقة، انتقدت "غرليتش رادمان" أيضا، على حد ما ذكرت صحيفة Bild الألمانية، فقد غردت في منصة "X" وقالت "إن التقبيل العنيف للنساء هو أيضا عنف".

ومع أن الوزير اعتذر فيما بعد إلا أن البعض توقع أن تكلفه محاولته الفاشلة منصبه.