أميركا «قلقة» إزاء زيارته إلى بيونغ يانغ

بوتين في كوريا الشمالية وإطلاق «شراكة استراتيجية» بين البلدين

686275_0
كيم جونغ أون مع فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 2023

توجَّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية، في زيارة أثارت «قلقَ» الولايات المتحدة، بسبب تداعياتها الأمنية على كوريا الجنوبية وأوكرانيا.

اضافة اعلان


واستبق بوتين وصولَه إلى كوريا الشمالية بالتصديق على مسودة «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة»، مطلقاً مرحلة جديدة نوعياً في علاقات بلاده مع البلد الأكثر عزلة في العالم، والذي انحاز بشكل قوي إلى جانب روسيا في الحرب الأوكرانية والمواجهة المتفاقمة مع الغرب.


وتحمل الزيارة أهمية خاصة في الظروف الإقليمية والدولية المعقدة، إذ تعكس توجه الكرملين إلى تحديد خيارات بلاده على صعيد التحالفات القائمة في السياسة الخارجية.


وبينما يراقب الغرب من كثب، مجريات الزيارة والنتائج التي ستتمخَّض عنها، قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي: «ما يقلقنا هو تعمّق العلاقات بين هذين البلدين». وأضاف أنَّ القلق لا يقتصر فقط على «الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية التي تستخدم في ضرب أهداف أوكرانية، بل أيضاً لأنَّه قد يحصل تبادل من شأنه أن يؤثر على أمن شبه الجزيرة الكورية». ووصفت كوريا الشمالية الاتهامات الغربية بتزويد روسيا بأسلحة بأنَّها «سخيفة».-(وكالات)