حركة "بركات" الجزائرية تنظم تظاهرة جديدة "لتغيير النظام"

الجزائر - نظمت حركة "بركات" الجزائرية امس تظاهرة في وسط العاصمة الجزائرية للمطالبة ب"تغيير النظام" وضد ترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.اضافة اعلان
وانضم حوالي مئة ناشط في حركة "بركات" (كفى) التي انطلقت غداة اعلان بوتفليقة ترشحه، لنداء التجمع امام الجامعة المركزية بدون ان تتعرض لهم الشرطة واكتفت بمنعهم من قطع الطريق.
ورفع المتظاهرون شعارات ضد الولاية الرابعة للرئيس بوتفليقة (77 سنة) المريض منذ اصابته بجلطة دماغية، والمرشح في انتخابات 17 نيسان(ابريل) دون تنشيط حملتها الانتخابية التي دخلت يومها الخامس.
وهتف المتظاهرون "الشعب يريد تغيير النظام" و"لا للعهدة (الولاية) الرابعة" "بركات (كفى) الفساد" و"جبهة التحرير الى المتحف" في اشارة الى حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم والذي تاسس منذ حرب التحرير ضد الاستعمار الفرنسي (1954-1962).
وتزامن التجمع مع العطلة الدراسية في الجامعة ما حال دون تعبئة الطلاب. لكن بعضهم حضر مثل سمير (22 سنة) الذي يريد ان "يصنع مستقبله بيده". وقال"نحن لا نعيش كما نريد ولكن كما تريد السلطة".
ورفع بعض المتظاهرين بطاقات حمراء "ضد النظام" كما اكد الصحفي واحد مؤسسي حركة بركات مصطفى بن فوضيل.
وقال "هذه بطاقة حمراء ضد النظام (...) ومسيرتنا ستستمر الى ما بعد الانتخابات".
وكان بين الوجوه السياسية الحاضرة الامين العام السابق لحركة الاصلاح الوطني حملاوي عكوشي الذي اكد"احضر بشكل شخصي وليس حزبي لدعم مطالب الشباب..انا استحي ان يخرج الشباب للتظاهر بينما اجلس انا في بيتي".-(ا ف ب)