زيادة كبيرة في مشتريات الهند وباكستان من السلاح

باريس - أظهر تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام نشر في باريس أمس أن مشتريات الهند وباكستان والسعودية من السلاح زادت بقوة في السنوات الخمس الاخيرة التي سجل فيها ايضا سوق بيع السلاح نموا كبيرا ناهز 14 %.اضافة اعلان
وأوضح التقرير أن واردات الهند من الاسلحة زادت بنسبة 111 % في السنوات الخمس الاخيرة (2009-2013) مقارنة بما كانت عليه في السنوات الخمس التي سبقتها (2004-2008)، بحيث تضاعفت حصة المشتريات الهندية من إجمالي مشتريات السلاح في العالم من 7 % إلى 14 %.
بدورها زادت مشتريات باكستان من انظمة التسلح الكبرى في الفترة نفسها بنسبة 119 % وارتفعت حصتها من السوق العالمية من 2 % إلى 5%.
وتلي هاتين الدولتين الصين (5 % من المشتريات) والإمارات (4 %) والسعودية (4 %) لتكتمل بها قائمة الدول الخمسة المتصدرة ترتيب مستوردي السلاح في العالم. ومع نسبة 14 % من إجمالي مشتريات السلاح في العالم تكون الهند قد اشترت وحدها ثلاثة أضعاف ما اشترته كل من باكستان والصين اللتين تليانها في ترتيب الدول المستوردة للسلاح.
أما في قائمة الدول المصدرة للسلاح في الفترة 2009-2013 فتتربع في صدارة القائمة الولايات المتحدة (29 %) تليها روسيا (27 %) ومن ثم وبفارق بعيد عنهما تحل ألمانيا (7 %) فالصين (6 %) وفرنسا (5 %) وبريطانيا (4 %).
وبالنسبة إلى المزودين خلال هذه السنوات الخمس المنصرمة فإن روسيا تتصدر وبفارق شاسع قائمة مزودي الهند من السلاح
(75 %)، في حين أن حصة الولايات المتحدة من المشتريات الهندية لم تتجاوز 7 %. بالمقابل وزعت باكستان مشترياتها بنسبة 54 % من الصين و27 % من الولايات المتحدة.
وبحسب التقرير فإن روسيا باعت في السنوات الخمس الفائتة أنظمة تسلح كبرى إلى 52 دولة.
أما عن وجهة تصدير السلاح خلال السنوات الخمس الماضية فقد لاحظ التقرير أن تدفق الأسلحة إلى افريقيا وأميركا وآسيا سجل زيادة، في حين ان التصدير الى اوروبا سجل تراجعا.
وبالنسبة الى واردات دول الخليج العربية من الاسلحة فقد ارتفعت في الفترة 2008-2013 بنسبة 23 % مقارنة بما كانت عليه في الفترة 2004-2008، وتمثل هذه المشتريات 52 % من إجمالي مشتريات دول الشرق الاوسط مجتمعة. وبعدما كان ترتيبها 18 عالميا في قائمة مستوردي السلاح في الفترة 2004-2008 أصبحت السعودية في السنوات الخمس الماضية في المرتبة الخامسة عالميا. - (ا ف ب)