فاينانشيال تايمز: السيسي يسعى لتضميد جراح مصر

عواصم - تناولت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية التطورات السياسية في مصر، وإعلان المشير عبدالفتاح السيسي ترشحه للرئاسة، وقالت إنه بعد تسعة أشهر من الإطاحة بمرسي، خلع السيسي الذي يجسد الآمال ليضمد جراح مصر، زيه العسكري، يستعد لكي يتم انتخابه رئيسا على الأرجح من قبل غالبية جماهيرية كبيرة في بلد ينظر إليه كمخلص، لكن في حين إن مصر ما تزال في حاجة ماسة إلى شخصية موحدة لإعادة الثقة في مستقبل البلاد، فمن غير الواضح كيف سيلعب السيسي هذا الدور.اضافة اعلان
وتحدثت الصحيفة عن المشكلات التي تواجه مصر، وقالت إن حجم المشاكل في ظل الجمود الاقتصادي والإرهاب والاستقطاب السياسي كبير، ومنذ عزل مرسي، كان التأكيد ينصب على إعادة بناء دولة الأمن القومي التي تم تفكيكها جزئيا بعد سقوط مبارك.
وتطرق التقرير إلى أن مصر على مدار العقود الستة الأخيرة كان يحكمها رجال الجيش، لكنها قالت إن هناك اختلافات مهمة في هذه الحلقة الجديدة من حكمهم، عندما يصبح السيسي رئيسا، أولا يمتلك السيسي سلطة أقوى من مبارك، فقد أعاد ترسيخ الركائز الأساسية للدولة، كما يقول كاتب التقرير، وعزز وضع الجيش في الدستور، وربما يكون السيسي تخلى عن زيه ولكن ليس عن سلطته، والثاني أن الإخوان مصنفة كجماعة إرهابية، والثالث أن السيسي يأتي للسلطة بعد خلع رئيسين من قبله في غضون ثلاث سنوات.
واعتبرت الصحيفة أن السيسي خلق حالة طوارئ دائمة في البلاد بتجريم الفكر الإسلامى للإخوان، ويحمله مسؤولية فتح أبواب الجهاديين في سيناء، وهو ما يجعل إرساء الاستقرار أكثر صعوبة.
إلى ذلك، فرق الأمن المصري أمس تظاهرات لمؤيدي الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي الذين تظاهروا احتجاجا على قرار المشير عبدالفتاح السيسي بالترشح للانتخابات الرئاسية. -(وكالات)