قيمية ومهنية

هآرتس عميرة هاس 29/5/2022 استجوابات أرسلتها بعد أن سمعت في جنين شهادات عن اقتحام "اليمام" لحي الهدف، وقصف بيت عائلة الدبعي بصاروخ في الوقت الذي كانت فيه العائلة في داخله، بما في ذلك 11 طفلا. وأخذ أب وابنته كدرع بشري لرجال الشرطة. الشاباك لم يرد أبدا، الشرطة أعطت جوابا عاما ("خلافا كليا لما قيل"، "القوة عملت بشكل قيمي ومهني"، "مطلوب لقيامه بأعمال إرهابية"، "نحن سنواصل الدفاع عن مواطني إسرائيل")، ورفضت التطرق الى الأسئلة المفصلة، المطروحة هنا تقريبا بشكل كامل، وهي: - في أي ساعة بدأتم في دعوة محمد الدبعي وعائلته للخروج من البيت؟ - تقريبا عند الساعة السادسة قمت بإطلاق صاروخ على بيت جد وجدة محمود. غرفة النوم تم تدميرها بالكامل. ولحقت أضرار أيضا بأجزاء أخرى في البيت، محمد وأبناء عائلته قالوا إن ضجة الانفجار أيقظتهم من النوم، وفقط بعد ذلك سمعوا النداء بالخروج. هل عرفتم أنكم تقصفون بيت الجد والجدة؟ (71 و66 سنة)؟ من الذي أعطى أمر قصف المبنى قبل أن يظهر بيت العائلة إشارات على أنهم استيقظوا؟ هل قصف الشقة بصاروخ عند السادسة صباحا غير مخالف لإجراء "وعاء الضغط" الذي يمكن أن يسمح لسكان البيت (الذين هم غير مطلوبين) بمعرفة أنهم محاصرون ومنحهم الوقت للخروج منه؟ ما ردكم على الشهادات بأنكم قصفتم البيت دون إنذار مسبق للسكان من أجل الخروج منه؟. - هل تؤكدون أنكم في النهاية قصفتم البيت، الطابقين، بسبعة أو ثمانية صواريخ؟ هل تؤكدون أنكم استخدمتم "روبوت" من أجل تصوير البيت؟ - في مرحلة معينة أوقفتم الأب خارج بيت الجيران، الذي تحصنتم فيه، في انتظار خروج المطلوب. محمود أطلق النار من داخل البيت نحو الخارج. أحد الجنود وضع بندقيته على كتف الأب وصوبها نحو باب البيت. هو (أو جندي آخر) فعل ذلك أيضا عندما هم محمود بالخروج من البيت. أليس هذا استخدام ممنوع وغير قانوني لأحد أبناء العائلة كدرع بشري؟ - من الذي أعطى الأمر لاستخدام الأب محمد كدرع بشري؟ هل هذا كان مبادرة لجنود في المكان أو أن هذا تم حسب تعليمات الضباط؟. - ضابط الشاباك قال في الهاتف للأب محمد إنه ينوي قصف وإحراق الطابق العلوي. فقط بهذه الطريقة تبين للأب بأن ضابط الشاباك لا يعرف أن شقيقيه وعائلاتهما ما يزالون يوجدون في الطابق العلوي. فقط بعد التحدث مع رجال الشاباك، الشقيقان وعائلاتهما تم إخراجهم من الشقق. هل فحص معلومات ضرورية مثل من الذي يوجد في البيت، هو من مسؤوليتكم أم من مسؤولية الشاباك؟ ما ردكم على استنتاج أنكم لم تعملوا أبدا على معرفة من الذي يعيش في الطابق العلوي وأن حياة السكان فيه في خطر وأنه يجب أن يخرجوا من البيت؟. عند خروجهم، والدة محمود وابنتها وأولادها الصغار طلب منهم الابتعاد بضع عشرات الأمتار عن البيت والوقوف بجانب الجنود الذين تم وضعهم في زاوية الشارع. الأولاد أبناء 4 و9 سنوات كانوا مذعورين من إطلاق النار القريب منهم. وفي نهاية الأمر وافق أحد الجنود على السماح لهم بالدخول الى بيت الجيران. هل تم أخذ الأم من أجل إقناع محمود بالخروج من البيت. عند الساعة الثامنة، أحد الجنود طلب من الابنة التي لم تبلغ الـ17 بعد، الوقوف بجانب السيارة العسكرية. بالضبط في هذا الوقت ازداد إطلاق النار من قبل مسلحين فلسطينيين. وحسب قولها طلبوا منها الوقوف هناك مدة ساعتين، في حين أن إطلاق النار كان حولها. عندما خفضت رأسها خوفا الجندي صرخ عليها وطلب منها رفع رأسها. حسب قولها صرخ عليها هي أيضا بأنها مخربة وقال إنه يجب عليها الاستعداد لوداع شقيقها (أي أن تستعد لموته). هل أخذها كدرع بشري للجنود هو عمل محظور وغير قانوني، كان مبادرة من الجنود في السيارة العسكرية أم تعليمات من أعلى؟. - قبل نصف ساعة على تسليم محمود نفسه، قمتم بإطلاق النار بشكل كثيف داخل البيت المجاور الذي يعيش فيه شقيقه أنس. هل قمتم بدعوته قبل ذلك للخروج من البيت وهو لم يخرج، لذلك أطلقتم النار داخل البيت؟. - هل قمت بإبلاغ المراسلين أنكم قمتم باعتقال مطلوبين (في حين أن أنس تم إطلاق سراحه في ذاك الصباح)؟. - على الأقل في تقرير في موقع إسرائيلي إخباري كتب أنكم أطلقتم صاروخا. ولكن غير مكتوب في هذا التقرير بأن الأمر يتعلق ببضعة صواريخ. هل هذا الحذف من قبل وسائل الإعلام أم أنكم لم تبلغوا عن إطلاق بضعة صواريخ. سألت الشاباك، ضمن أمور أخرى، هل اختياركم لطريقة الاعتقال "وعاء الضغط" (التي استخدمت هنا) كان من قبل الشاباك أم من قبل القوة المنفذة. هل المسؤولية عن إخراج جميع الأشخاص من البيت قبل القصف هو من مسؤولية الشاباك أم القوة التي تقوم بالاعتقال. أنا سمحت لنفسي بالسؤال، هل تدمير البيت واحتجاز أبناء عائلة كدرع بشري وتخويف الأطفال لساعات طويلة هما الطريقة الأكثر فعالية من أجل الاعتقال. - هنا أضيف سؤالا آخر، أليس هذا بالضبط هو الطريقة الوحيدة للإثبات للشباب الفلسطينيين بأن الرد الوحيد على قامعيهم الإسرائيليين هو الكفاح المسلح؟.اضافة اعلان