يديعوت أحرونوت: الجنود ينهبون ممتلكات الغزيين

سرقت قوات الاحتلال هواتف نقالة ومكانس كهربائية ودراجات نارية وهوائية
سرقت قوات الاحتلال هواتف نقالة ومكانس كهربائية ودراجات نارية وهوائية

كشفت وسائل إعلام عبرية عن عمليات نهب قام بها جنود الاحتلال في غزة خلال غزوهم البري لمناطق في القطاع خلال الأشهر السابقة.

 

اضافة اعلان

وأورد ناحوم برنياع في صحيفة "يديعوت أحرونوت" شهادة طبيب كتيبة في الاحتياط، قال إنّ "قوات في الجيش الإسرائيلي سرقت هواتف نقالة ومكانس كهربائية ودراجات نارية ودراجات هوائية".


وتابع أنّ جنود الاحتلال ينشرون أشرطة فيديو، مثل الجندي الذي يتباهى بقمصان كرة القدم التي أخذها من أحد المنازل وجنود في الاحتياط يتفاخرون بوجبات الطعام الفاخرة التي أعدّوها من منتجات أخذوها من منازل في غزة.


ولفت الإعلام العبري في حديثه عن ظاهرة السرقة التي يقوم بها الجنود إلى أنها "ليست لسد احتياجات جسدية أو بسبب الجشع فحسب، بل هي أحد التعبيرات عن غريزة الانتقام".


وتابع أنّ "سرقة الجنود الإسرائيليين لممتلكات أهل غزة يرمزون من خلالها إلى معنى الانتصار المُطلق".


ويرمز النهب، أيضاً، إلى الانتقام الاقتصادي، وليس عبثاً أنه كان مصاحِباً لتدمير الممتلكات، بل لإحراق المنازل من دون أي سبب أو داعٍ في كثير من الأحيان. 


ولفتت وسائل إعلام عبرية إلى أنّ "أعمال النهب لا تشكل انحرافاً عن القتال، وإنما هي استمرار لحرب الثأر والانتقام، وهو السبب الذي يجعل هيئة الأركان العامة في الجيش تتردد في اقتلاعها".


ورأت مجلة "فورين أفيرز" الأميركية، في تقرير نشرته قبل أيام، أن "الجيش" الإسرائيلي ليس أخلاقياً، كما ادعى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عندما قال في تشرين الأول/أكتوبر إنّ "الجيش" الإسرائيلي هو "الأكثر أخلاقية في العالم". الميادين