يربي من جديد

هآرتس بقلم: أسرة التحرير 16/1/2023 بفضل بنيامين نتنياهو، تلقت جهات تحتقر مبادئ التعددية ولا تبعث باطفالها الى مؤسسات تعليم رسمية، الحق والامكانية للتدخل بمضامين المجموعة الاكبر في جهاز التعليم. فقد صادقت الحكومة امس على نقل الصلاحيات على المناهج الخارجية في المدارس من وزارة التعليم الى نائب الوزير في ديوان رئيس الوزراء، آفي ماعوز. تؤشر الخطوة بوضوح الى هجمة اخرى على الجمهور العلماني: فالى جانب هدم جهاز القضاء، تعميق الاحتلال وضخ ميزانيات طائلة الى الاحزاب الحريدية، تستعد الحكومة الجديدة لان تعيد تصميم التعليم الرسمي وفقا لمبادئ اصولية من مدرسة حاخامين متطرفين. في اطار الاتفاق الائتلافي الذي وقع بين حزب نوعم والليكود، اتفق على نقل وحدة المناهج الخارجية وتطوير الشراكة من وزارة التعليم الى مسؤولية القسم الذي يترأسه ماعوز. ان الوحدة المسؤولة عن عطاء واسع النطاق والذي تتقدم اليه جمعيات ومنظمات تسعى لان تفعل برامج في جملة واسعة من المجالات، والتي ترتبط بتنمية التعليم في مواضيع تعليمية مختلفة، الى جانب سلسلة طويلة من النشاطات في مواضيع مثل المساواة بين الجنسين، حقوق المثليين، علاقات اليهود والعرب وغيرها. لقد اشعل نشر هذا البند ثورة بين رؤساء السلطات المحلية في كل ارجاء اسرائيل. وردا على ذلك ادعوا في الليكود بانهم لم يفهموا الخطر الكامن في نقل المسؤولية الى ماعوز، وان الامر "أفلت منهم". اما نتنياهو نفسه، بنفي يتميز به، فقد حاول التقليل من اهمية الخطوة. بعد احتجاج جماهيري واسع النطاق لا يمكن لنتنياهو أن يدعي السذاجة: فهو شريك "على الملأ" في المس بالتعليم الرسمي. هذا ايضا، كما يتبين، هو إرث نتنياهو. ان سيطرة ماعوز على مخزون المناهج الخارجية تتضمن في داخلها خطرا مزدوجا: فسيكون في وسعه ان يفرض مصاعب على نشاطات ذات طابع تعددي، بينما البرامج التي تروج لتفسيرات يهودية ارثوذكسية ستتمتع بدعم حكومي. بعض من رؤساء المدن تعهدوا بمواصلة تمويل النوع الاول، اذا ما تضرر بالفعل. اما الاختبار العملي في ذلك فسيأتي قريبا. "سلطة الهوية القومية اليهودية" التي ستقوم في ديوان رئيس الوزراء، تلقت ميزانية طائلة من 150 مليون شيكل، وستكون مسؤولة عن "تعزيز وتثبيت الهوية القومية اليهودية في كل المنظومات الجماهيرية". ان التقرير الصحفي عن ماعوز في ملحق "هآرتس" الاخير يوضح جيدا كيف يعتزم تحويل اسرائيل الى دولة دينية. "ملزمون بالدفاع عن شعبنا ودولتنا من تسلل الاجسام الغريبة التي تصل من دول اجنبية، اجسام غريبة، صناديق غريبة"، شرح ماعوز، واعلن عن خطته "لاضافة اليهودية، التقاليد، التراث والصهيونية في جهاز التعليم". هو ايضا محظور تركه يمر.اضافة اعلان