أبوطعيمة: الوحدات يتسلح بالجاهزية.. و"المسابقات" تسرعت بتحديد المباريات المؤجلة

عدد من اللاعبين خلال أحد التدريبات مؤخرا-(من المصدر)
عدد من اللاعبين خلال أحد التدريبات مؤخرا-(من المصدر)

أكد المدير الفني لفريق الوحدات أمجد أبو طعيمة، أن الفريق يتسلح بالجاهزية البدنية والفنية والنفسية، مشيرا أن الهدف المرسوم استعادة صدارة دوري المحترفين لكرة القدم، والنظر إلى الفوز في مباراتيه المؤجلتين أمام الحسين إربد عند الساعة 7:30 من مساء يوم السبت المقبل، على ستاد الحسن بإربد، والرمثا يوم الاربعاء 25 شباط (فبراير) الحالي عند الساعة 5 على ستاد عمان الدولي، مبديا احترامه للفرق الأخرى وحقهم المشروع في مشوار المنافسة على الصدارة في الطريق الوعرة إلى سدة اللقب للموسم 2024.

اضافة اعلان


وأضاف أبوطعيمة في رده على استفسارات "الغد": "لا شك أن المرحلة صعبة على جميع الأندية لا سيما من حيث الأوضاع المالية، وأشكر إدارة نادي الوحدات ومدير نشاط الكرة، على تذليل الصعوبات والدخول إلى أجواء المنافسة بما يتناسب مع تحقيق الطموحات، وتزداد صعوبة في القيادة الفنية لفريق بحجم الوحدات، صاحب التاريخ والبطولات والألقاب، والجماهيرية الجارفة التي لا ترضى بالانتصارات، لكن تزودت وفريقي المعاون بكل ما يلزم، وتحمل مسؤولية المرحلة التنافسية الصعبة وعيننا على الانتصارات والتتويج بلقبي الدوري وكأس الأردن".


وأضاف: "كما عملنا واجتهدنا في تعزيز صفوفنا، أيضا الأندية المنافسة تبذل قصارى جهدها لتقديم فرقها بما يلبي طموحاتها ومطالب جماهيرها، لذا ستمر المباريات المؤجلة وكل مباراة في مرحلة الإياب، وكأنها حاسمة على اللقب سواء للفرق الطامحة باللقب، أو تلك التي تريد الهروب من شبح الهبوط، لذا ستلعب المباريات على "صفيح ساخن"، وكرة القدم تعطي من يعيطها ولكل مجتهد نصيب، وكلي ثقة بجميع أركان الفريق واللاعبين، والذين جهزناهم نفسيا لمنافسات المرحلة المقبلة".


وحول موعد التحاق لاعبي المنتخب الوطني بتدريبات الفريق، أجاب أبوطعيمة: "من المفترض أن التحقوا بالتدريبات أمس، وإن شاركوا بالتأكيد راعينا في الجهاز الفني للوحدات، ما تعرض له اللاعبون من التعب والإرهاق، نتيجة الضغط النفسي وثقل المباريات، والتي تكللت بالانتصارات والنتائج التاريخية في الكأس الآسيوية، وقد يقول قائل بأن لاعبي الوحدات ضمن صفوف المنتخب لم يشاركوا كثيرا، وبعضهم ظهر بصفوف "النشامى" كبدلاء، لذا لم ينل منهم التعب والإرهاق، لكنهم كانوا ضمن منظومة المنتخب الوطني، وعاشوا أجواء المباريات التنافسية بترقب وضغط نفسي، وما رافق تداعيات النهائي من توتر وحزن، ولا يختلفوا كثيرا عن لاعبي التشكيلة الأساسية، وراعينا ادق التفاصيل".


وأضاف " كان من المفترض في لجنة المسابقات باتحاد الكرة، التريث قليلا قبل تثبيت مواعيد المباريات المؤجلة، وكان بالإمكان ترحيلها إلى منتصف الأسبوع، ومراعاة العودة المتأخرة للاعبي المنتخب الوطني، عطفا على ما صنعوه في قطر من جهود وانتصارات وإنجاز قاري للتاريخ، والتحقاهم من دون ضغوط بأنديتهم، التي تترقب عودتهم لاكتمال تشكيلاتها، وبدء العد التنازلي لانطلاق المباريات التنافسية المهمة بدوري المحترفين".


وعن قائمته وتقريره النهائي بالنسبة للاعبين المغادرين قائمته وخياراته للمرحلة المقبلة مع الوحدات، رد أبوطعيمة: "لم أقدم قائمتي من اللاعبين المغادرين بعد، إلى مجلس الإدارة من خلال مدير نشاط الكرة، بحسب الأصول والأطر العملية، والسبب حاجتي لجميع اللاعبين في المباراتين المؤجلتين، كما أن تحديد فترة القيد الثانية بعد الانتهاء من جميع المباريات المؤجلة، جعلني أمنح فرصة جديدة لجميع اللاعبين، وان كنت لاعبا قبل أن أكون مدربا، يجيب أن أحافظ على الجهوزية النفسية والذهنية والتركيز وعدم تشتيتهم بين باق ومغادر في هذه المرحلة التنافسية المهمة".


وحول انطباعه عن الأجواء التي رافقت نهائي آسيا، بين منتخبنا الوطني ونظيره القطري المستضيف، قال أبوطعيمة : " أولا "النشامى ما قصروا"، وما فعلوه بآسيا وحلولهم بالمركز الثاني قاريا، إنجاز تاريخي سيبقى خالد بالتاريخ في ذاكرة الأجيال، ولعل كلمات جلالة الملك المحفزة مع أفراد المنتخب، والاستقبال الشعبي المهيب للبطل غير المتوج، يرد على كل ما حدث خلال المباراة النهائية، وقرار الحكم الصيني المهزوز الذي لم يكن بمستوى المباراة، وما حدث غريب من احتسابه 3 ركلات جزاء منحت الفوز لقطر، ولو افترضنا أن جميعها صحيحية-واترك الرأي لأصحاب الاختصاص-، لا يجيب احتسابها جميعها، فالحكم أفسد النهائي وظلم "النشامى"، لكن قدر الله وما شاء فعل، ويجب أن يبنى على هذا الإنجاز لصالح الكرة الأردنية، على صعيد الاندية والمنتخبات الوطنية".


ويذكر ان فريق الوحدات يدخل المباريات المؤجلة وإسياب دوري المحترفين، بثوب فني جديد، بقيادة الوطني أمجد أبوطعيمة، خلفا للعُماني رشيد جابر، وينظر لاستعادة لقب الدوري الذي يغيب عن خزائنه للموس الثاني، حيث يقف بالمركز الثاني برصيد 23 نقطة من أصل 9 مباريات، خلف المتصدر الحسين إربد برصيد 28 نقطة من أصل 10 مباريات، وعزز الوحدات صفوفه لمرحلة الإياب بالمحترفين المغربي المدافع محسن الرجبة، والكنغولي كريست، واللاعبان لن يشاركا الفريق خلال المباراتين المؤجلتين.

 

اقرأ أيضاً: 

الفيصلي يفكر بالمحترف السوري.. أبو طعيمة يسمي مساعديه لقيادة الوحدات.. موتا يدعم الزعبي بعد صدمة المنتخب