أندية المحترفين توحد صفوفها لمواجهة مصاعب الموسم المقبل

جانب من اجتماع اندية المحترفين واتحاد الكرة في وقت سابق - ( من المصدر)
جانب من اجتماع اندية المحترفين واتحاد الكرة في وقت سابق - ( من المصدر)

تدرك أندية المحترفين، أن الموسم المقبل سيكون أصعب وأقسى من الموسم الحالي، خصوصا في ظل العديد من المعطيات الجديدة التي خلفها الاجتماع الذي عقده الاتحاد مع الأندية قبل أيام تحت عنوان "خلوة استراتيجية"، حيث حمل الاجتماع رسائل واضحة أبرزها، أن العلاقة بين الجانبين ستكون مضبوطة خلال الفترة المقبلة.

اضافة اعلان

 

اتحاد الكرة يجتمع مع الأندية في "خلوة إستراتيجية" اليوم 


وظهرت مخاوف الأندية من الموسم الجديد، مبكرا من خلال اجتماع رؤساء وممثلي الأندية السبت الماضي، بدعوة من رئيس نادي الوحدات الدكتور بشار الحوامدة، حيث تناول القضايا المطروحة بكل صراحة وشفافية ووضوح، خصوصا في ظل الأوضاع المالية الصعبة التي مرت بها الأندية الموسم الحالي، من خلال عدم وجود شركة راعية للدوري، والعلاقة المتوترة والخلافات بين الاتحاد وأندية المحترفين خلال الفترة الماضية. 


ولعل الأمر المزعج للأندية حاليا، القرارات التي ستصدر عن اجتماع لجنة أوضاع اللاعبين خلال شهر حزيران (يونيو) المقبل، وسيحمل العديد من القرارات والعقوبات المالية على الجديدة الأندية في ظل شكاوى اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية، وينتظر أن هناك عقوبة بحق العديد من أندية المحترفين بحرمان القيد في الموسم المقبل، في ظل عدم قدرة الأندية على تسديد الالتزامات للاعبين خلال الموسم الحالي، حيث إن غالبية الفرق عليها مستحقات ورواتب مستحقة للاعبين، علما بأن أندية الرمثا وشباب العقبة وسحاب وشباب الأردن محرومة حاليا من التعاقدات. 


وتأمل الأندية من اتحاد الكرة، إيجاد توافق في موضوع قرارات لجنة أوضاع اللاعبين، وعدم ربط أمور تسجيل اللاعبين بهذا الأمر، خصوصا في ظل عدم قدرة الأندية على تسديد قيمة الشكاوى المترتبة عليها خلال الفترة المحددة.


وشكل توجه الاتحاد، تقليص عدد أندية المحترفين اعتبارا من الموسم بعد المقبل إلى عشرة فرق، من خلال هبوط 4 فرق، وإقامة منافسات الدوري على ثلاث مراحل، ردود أفعال قوية من رؤساء الأندية، الذين رفضوا المقترح، وطالبوا الاتحاد بعدم الخوض في هذا الموضوع وعدم المساس بالنظام الحالي.  


وبين رئيس أحد الأندية الذي فضل عدم ذكر اسمه في حديثه لـ "الغد"، أن اجتماع رؤساء الأندية أثبت حرصها على التحدث بكلمة واحدة وتوحيد الصف لمصلحة الكرة الأردنية.


وأضاف: "الأندية تقدر الاجتماعات التي تعقدها مع الاتحاد، لمناقشة واقع الحال للكرة الأردنية والتحديات التي تواجه المنظومة والأهداف الرئيسية، تمهيدا لإطلاق استراتيجية الاتحاد لكرة القدم الأردنية خلال السنوات الخمس المقبلة، ولكن تتمنى الأندية أن تكون القرارات بالتوافق مع الجانبين وعدم اتخاد قرارات مسبقة وفرضها على الأندية".  


وأردف: "المهم في الموسم المقبل، مراعاة الأوضاع المالية الصعبة التي تعيشها للأندية، خصوصا في موضوع شكاوى اللاعبين، وحرمان الأندية من التسجيل، مقدرا للاتحاد عمله في اعتماد مخطط لتطوير قطاع الناشئين في الأندية، وإعادة توجيه الدعم المالي وزيادته للأندية، التي تهتم بقطاع الناشئين بشكل أكبر، مرورا باستحداث دورات متخصصة وبخصومات تشجيعية لمدربي الفئات العمرية، وصولا إلى إطلاق جائزة مالية لأفضل ناد خلال الموسم يهتم بهذا القطاع، عبر معايير فنية وإدارية عدة".


ويرى الدكتور خالد حياصات، أحد المهتمين بالدوري الأردني منذ سنوات طويلة، أن الاجتماعات بين أندية المحترفين والاتحاد، تشكل جلسات حوارية لتقديم مقترحات ومبادرات للبناء عليها ومناقشتها، وهذا يصب في صالح منظومة الكرة الأردنية لتطوير عمل الأندية وتحسين ظروفها خلال الفترة المقبلة، وينعكس إيجابيا على المسابقات المحلية ويعود بالفائدة على المنتخبات الوطنية.


وقال: "المطلوب من اتحاد الكرة، عدم إجراء أي تعديل على الموسم المقبل، قبل الاتفاق مع الأندية، ولكن من دون أن يكون الضحية اللاعب أو المدرب، والعمل على تطوير البطولات المحلية، وقطاع الناشئين، مع الأخذ بعين الاعتبار العمل على تحسين البنية التحتية والجوانب التسويقية.  


وتمنى المهندس سالم زعتر، أن تخرج الاجتماعات بين اتحاد الكرة والأندية بمخرجات إيجابية، خصوصا في جانبي استراتيجية الاستدامة، والتمكين المالي والتي أطلقها الاتحاد قبل سنوات، وأن يشهد الموسم المقبل انخفاضا في إنفاق الأندية ماليا، وألا نسمع بالأمور التي تعكر صفو المنافسات المحلية، متمنيا أن تكون العلاقة بين الأندية والاتحاد في أحسن صورها. 

 

اقرأ أيضاً: 

اتحاد الكرة يجتمع مع الأندية في "خلوة إستراتيجية" اليوم

رؤساء أندية المحترفين يرفضون تقليص عدد الفرق