"أيلة" ترفع وتيرة الأنشطة الرياضية والسياحية في العقبة

ملعب الجولف يشكل تحفة جمالية في العقبة - (من المصدر)
ملعب الجولف يشكل تحفة جمالية في العقبة - (من المصدر)
أحمد الرواشدة – فرضت مدينة العقبة من خلال مشروع “واحة أيلة” نفسها نموذجاً إقليما على السياحة الرياضية من خلال العديد من الفعاليات والنشاطات الرياضية ذات القيمة المضافة على السياحة وزيادة نسبة إشغال الغرف الفندقية. وعملت واحة “أيلة” على رفع نسبة النشاطات الرياضية والفعاليات السياحة المرتبطة بمشروعها الكبير ولا سيما الرياضي والترفيهي بعد أن سجلت “حصة الأسد” في العقبة وحصدت حضورا مؤثرا في الحركة الاقتصادية عبر برنامج مزدحم بالفعاليات الدولية الرياضية خاصة برياضة الجولف والترايثلون والتزلج على الماء والماراثونات. العقبة جاهزة لاستضافة بطولة كأس آسيا للترايثلون والدواثلون واستفادت العقبة كواجهة سياحية رياضية متعددة الأنماط من مشروع ” واحة أيلة ” كقبلة للبطولات العربية وحتى العالمية منها في جذب أنظار العالم إليها وتسويقها بطريقة غير مباشرة من خلال النشاطات والفعاليات النوعية والتي تندرج تحت أجندة الاتحادات العالمية كبطولات الاكورابات المائية والترايثلون” التحدي الثلاثي” وبطولات الجولف التي يشارك فيها العديد من رموز الرياضة العالمية. العقبة في الموسم الشتوي محط حجيج للرياضيين المحليين والعالميين، بسبب طقسها المميز في هذا الوقت من السنة، فيلحظ المتابع للمسيرة الرياضية الأردنية أن أغلب الاتحاد الرياضية المحلية تقوم بعمل بطولاتها في العقبة ووادي رم ولا سيما بطولة الأردن لسباقات الهجن في رم وسباق الحسين للقدرة والتحمل الذي ينظمه الاتحاد الأردني للفروسية في 14 تشرين الثاني من كل عام بمناسبة ذكرى ميلاد الملك الحسين طيب الله ثراه إضافة إلى المارثونات الصحراوية، بالمقابل وفي قلب مدينة العقبة تقام البطولات الجامعية في شهر كانون الثاني(يناير) بتنظيم الاتحاد الرياضي للجامعات إلى جانب بطولة الكليات وماراثون “أيلة” البحر الأحمر والعديد من المعسكرات التدريبية للكرة الأردنية والتي تحظى بنصيب الأسد على ملعبي الأمير حمزة المنجل بالعشب الطبيعي وملعب تطوير العقبة. هذه النشاطات والفعاليات الرياضية المختلفة لها علاقة مباشرة وكبيرة في رفع نسبة الإشغال الفندقي في منشآت العقبة السياحية مما يعود على الاقتصاد في العقبة بمعدلات نمو تدعم قطاعات أخرى، وتعزز فرص العمل في المجال الرياضي، وتسهم في رفع عوائد السياحة. وتستظيف العقبة غدا النسخة الحادية والثلاثين من بطولة الأردن المفتوحة للجولف 2022 التي تحتضنها ملاعب “أيلة”، بمشاركة لاعبين من 15 دولة، حيث تندرج بطولة الأردن المفتوحة للجولف ضمن خطة الاتحاد الأردني للجولف السنوية وبالتعاون مع شركة واحة “أيلة” ضمن “روزنامة الفعاليات السنوية” التي تنفذها شركة واحة “أيلة” للتطوير بالتشارك مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة. وتشارك في فعاليات البطولة إضافة إلى الأردن “البلد المستضيف” كلا من؛ السعودية والعراق وقطر ولبنان والسودان والمغرب وبلغاريا وصربيا والسويد وأذربيجان وتونس والبحرين وسلوفينيا. ووضعت كوادر الاتحاد الأردني للجولف وشركة واحة “أيلة” للتطوير وتحت إشراف اللجنة الأولمبية الأردنية اللمسات النهائية على الاستعدادات التحضيرية، خاصة الجوانب المتعلقة بجاهزية الملاعب والأكاديمية والمرافق المخصصة للفرق واللاعبين المشاركين، تحت إشراف مختصين وخبراء في رياضة الجولف،إضافة إلى جدول المنافسات وتوفير خدمات رفيعة المستوى تكفل منافسات وبطولة على مستوى عال من الاحتراف. وتأتي هذه البطولة كإحدى ثمار الشراكة الاستراتيجية المستمرة بين الاتحاد الأردني للجولف وشركة واحة “أيلة” للتطوير والهادفة إلى زيادة انتشار اللعبة وتطويرها على الصعيد الوطني، وتسخير إمكانات نادي “أيلة” للجولف لخدمة المنتخبات الأردنية. وسبق للعقبة أن استضافت بداية الشهر الحالي فعاليات النسخة الخامسة من بطولة أيلة – كأس آسيا الدولية للترايثلون والدواثلون التي نظمتها واحتضنتها شركة واحة أيلة للتطوير بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ورابطة الترايثلون الأردنية بمشاركة 230 لاعباً ولاعبة من محترفي الرياضة من 34 دولة من مختلف أنحاء العالم. وأكد الرئيس التنفيذي لشركة واحة “أيلة” المهندس سهل دودين أن واحة “أيلة” تستفيد من معالمها السياحية الفريدة وتنوعها بإشراكها في الرياضة وإقامة الفعاليات إلى جانبها، ما يشكل عامل جذب سياحي رياضي واهتمام إقليمي كبير من خلال إقامة تلك الفعاليات من أجل الترويج لنجاحات جديدة في مجال السياحة الرياضية، مؤكداً أن واحة “أيلة” تحرص على توفير البيئة المناسبة للرياضين كنوع من السياحة الرياضة مساندة لجهود سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة بالترويج للمنطقة. اقرأ أيضاً: اضافة اعلان