إغلاقات ستاد عمان المفاجئة تحير المتابعين .. و"الغنايم" يوضح

ملعب ستاد عمان كما بدا أمس - (من المصدر)
ملعب ستاد عمان كما بدا أمس - (من المصدر)
 يرى متابعون للشأن الكروي المحلي، أن تكرار إعلان إغلاق ستاد عمان الدولي في ذروة المنافسات بداعي الصيانة، يؤثر سلبا على المستويات الفنية، ويربك برامج اتحاد الكرة، قبل أن يلحق الضرر بالأندية التي تفقد حقها في اللعب على ملعب مزروع بالعشب الطبيعي، وتذهب إلى ملعب مزروع بالعشب الصناعي، أو ملعب طبيعي بمدرجات أقل، ما يؤثر على الريع الجماهيري، وبالتالي زيادة معاناة الأندية ماديا.اضافة اعلان
واعتبر متابعون، أن إعلان إغلاق ستاد عمان الدولي، أمام المباريات المقبلة بدوري المحترفين، جاء مفاجئا، لأن الجميع اعتقد أن القائمين على الملعب استثمروا فترة توقف الدوري بسبب مشاركة المنتخب الأولمبي بكأس آسيا، لإعادة الصيانة، ليتفاجأوا أن عملية الصيانة ستتواصل، وبالتالي حرمان فرق مثل الفيصلي والوحدات من اللعب على ملعبها (ستاد عمان)، ما قد يترتب عليه خسائر معنوية ومادية.
ويشير عدد من جماهير النادي الفيصلي، إلى أن نقل مباراة الفيصلي أمام الأهلي بدوري المحترفين  من ستاد عمان إلى  ملعب السلط يوم السبت المقبل، جاء بسبب إغلاق الملعب، مشيرين إلى أن تعثر فريقهم في هذه المباراة لو حدث، سيكون سببه الملعب، وبالتالي، تحميل القائمين على صيانة الملعب مسؤولية التعثر وإعاقة مسيرة الفريق نحو البحث عن لقب الدوري الذي يمر بمراحل مهمة. وأبدى المشجع والمتابع لكرة القدم الأردنية حسام أمين، دهشته من مفاجأة إعلان إغلاق ستاد عمان للصيانة، لافتا إلى أن هذا الإعلان جاء بتوقيت غير مناسب وفي ذروة انشغال الجمهور بمتابعة دوري المحترفين المشتعل بين الحسين إربد والفيصلي.
وقال في حديثه لـ"الغد": "أعتقد أننا بحاجة إلى عمل أكثر مؤسسية، وتخطيط طويل الأمد، بحيث تكون جاهزية الملعب واضحة للجميع ومبرمجة، بحيث لا يتم إغلاقه فجأة، وتكبيد الأندية خسارة اللعب على ملعب عشبي، وخسارة مادية للأندية الجماهيرية بسبب الحضور الجماهيري في المباراة".
مسؤول الملاعب ومدير المنشآت الرياضية في مدينة الحسين للشباب نمر الغنايم، رفض ما يذهب إليه البعض حول التقصير، مؤكدا أن فترات الإغلاق مبرمجة في الغالب، وتأتي بالتنسيق مع المعنيين، بهدف الخروج بملعب يليق بالمنافسات المحلية والخارجية.
وأضاف في تصريح لـ"الغد": "الإغلاق الحالي لم يكن مفاجئا، وهدفه تجهيز الملعب بأفضل حالة، ليكون جاهزا لاستضافة المباريات اعتبارا من مطلع الشهر المقبل، حيث زخم المنافسات على صعيدي المنتخبات الوطنية والأندية، خاصة فيما يتعلق بالمسابقات المحلية.