إنتر يسعى لإنجاز مهمة بلوغ النهائي أمام جاره ميلان

نجم ميلان رفاييل لياو -(من المصدر)
نجم ميلان رفاييل لياو -(من المصدر)

مدن- كشف تقرير صحفي، عن حالة لاعبي إنتر ميلان قبل المواجهة المنتظرة أمام ميلان، المقررة اليوم، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.اضافة اعلان
وذكرت صحيفة "لاجازيتا ديللو سبورت" الإيطالية، أن خواكين كوريا مهاجم إنتر، هو الوحيد المشكوك في أمر مشاركته، بعدما تعرض لإصابة عضلية خلال المباراة الأخيرة أمام ساسوولو.
ومن جهة أخرى، أشارت الصحيفة إلى أن مدرب إنتر ميلان سيموني إنزاجي لن يقوم بثورة في تشكيل الفريق، مقارنة بالذي بدأ مباراة الذهاب، وختمت بأن هناك حالة وحيدة تثير حيرة إنزاجي، موضحة أنه يفاضل بين روميلو لوكاكو وإدين دجيكو لتحديد من سيلعب أساسيا بجانب لاوتارو مارتينيز.
جدير بالذكر أن إنتر كان قد حقق الفوز في مباراة الذهاب التي أقيمت في سان سيرو وبين جماهير ميلان، بهدفين نظيفين.
وفي الجانب الآخر، حصل ستيفانو بيولي مدرب ميلان، على دفعة قوية قبل أيام من مواجهة إنتر.
وذكر موقع "فوتبول إيطاليا"، أن البرتغالي رفاييل لياو، نجم ميلان، شارك في التدريبات الجماعية أول من أمس، لأول مرة منذ تعرضه للإصابة في موقعة لاتسيو.
وكان النجم البرتغالي قد تعرض لإصابة عضلية أبعدته عن المشاركة في موقعة الذهاب ضد إنتر ميلان، الأسبوع الماضي.
وأشار الموقع الإيطالي إلى أن لياو في طريقه للتعافي الكامل والمشاركة أساسيا في المباراة المقبلة ضد إنتر.
واستبعد بيولي اللاعب البرتغالي فقط من خوض التقسيمة التي أجريت في نهاية مران أول من أمس لأسباب احترازية.
ويعد إنتر ميلان أكثر الفرق الأربعة قربا المتأهلة إلى دور الأربعة من النهائي، وفي حالة تأهله فستكون هذه المرة الأولى له منذ 13 عاما وتحديدا منذ فوزه باللقب للمرة الثالثة والأخيرة حتى الآن في أيار (مايو) 2010 على حساب بايرن ميونيخ، وكان مدربه وقتها البرتغالي جوزيه مورينيو.
أما ميلان، فلم يتأهل للنهائي منذ 16 عاما وكانت المرة الأخيرة في 2007 عندما تغلب على ليفربول ورفع الكأس ذات الأذنين السابعة في تاريخه.
وبالعودة إلى تاريخ الأدوار الإقصائية في دوري الأبطال، فإنه في خمس مرات فقط، استطاع فريق زائر أن ينتفض بعد خسارته ذهابا ويتأهل للدور التالي.
وفي مرتين من الخمسة، كان الفضل لقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين والتي تم إلغاؤها.
ففي الموسم 2018-2019، تأهل مانشستر يونايتد إلى ربع النهائي بفضل فوزه إيابا على ملعب باريس سان جرمان 1-3 رغم خسارته في الذهاب في قواعده بهدفين دون رد.
وفي الموسم نفسه، بلغ توتنهام النهائي بفضل انتصاره على مضيفه أياكس أمستردام 3-2 في إياب نصف النهائي رغم خسارته ذهابا بهدف نظيف.
وقبلها، أطاح أياكس بريال مدريد من ثمن النهائي بعد خسارته الذهاب 1-2 وفوزه إيابا في "سانتياجو برنابيو" 1-4، كما سبق وانتفض خارج أرضه إنتر ميلان على بايرن ميونخ ، وأياكس أمستردام على باناثينايكوس اليوناني على الرغم من تأخرهما بهدف.
ويعيش "نيراتزوري" فترة ذهبية؛ حيث فاز في سبع مباريات على التوالي، من بينها لقاء الذهاب على "روزونيري" 2-0 في المباراة التي اعتبرت على أرض الأخير (يعتمد الفريقان الملعب نفسه)، ليضع قدمًا في النهائي، آملاً في ملاقاة الفائز بين ريال مدريد الإسباني حامل اللقب ومانشستر سيتي الإنجليزي اللذين تعادلا 1-1 ذهاباً ويخوضان الإياب غدا.
كما سجل إنتر في هذه الفترة 20 هدفًا، ومن الواضح أنه يتحلى بثقة كبيرة افتقدها لفترات طويلة من الموسم حين خسر 11 مرة في الدوري (سيري أ)، أكثر من أي فريق إيطالي آخر ضمن المراكز المؤهلة الى المسابقات الأوروبية.
وفي المقابل، يبدو الوضع غير مستقر لدى ميلان عقب خسارة مذلة أمام سبيتسيا، ما أجبر الفريق والمدرب بيولي على الدخول في نقاش مع الجماهير عقب نهاية المباراة خارج الديار. تراجع ميلان في المركز الخامس من الدوري، بفارق أربع نقاط عن لاتسيو الرابع صاحب آخر المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال.
وانحنى بيولي ولاعبوه كرسالة اعتذار للجماهير، بينما قام مشجعو الالتراس المتشددين لميلان بالتشجيع والهتاف، على أمل أن يرفع ذلك من معنويات الفريق قبل مباراة الإياب.
ويعد لياو لاعبا محوريا في صفوف فريقه ولعب دورا كبيرا في تأهل ميلان الى نصف نهائي الأبطال للمرة الأولى منذ العام 2007، وفي غيابه عانى فريق المدرب بيولي الأمرين من الناحية الهجومية.
وقال بيولي "نلعب مباراة يمكن أن تصنع لنا التاريخ ونريد أن نصدق أننا قادرون على الفوز على إنتر. لم نلعب بشكل جيد في آخر مباراتين، لكن يمكننا اللعب بشكل أفضل بكثير".
وفي الناحية المقابلة، شكلت عودة البلجيكي روميلو لوكاكو الى مستواه القديم سلاحًا كبيرًا للانتر قبيل المباراة الفاصلة اليوم.
وبعد غيابه عن معظم فترات الموسم بسبب الإصابات وابتعاده عن مستواه المعهود، خصوصًا بعد مشاركة كارثية في كأس العالم، تمكن المهاجم البلجيكي من شق طريقه من جديد نحو القمة.
وتمكن لوكاكو من تسجيل خمسة أهداف، إضافة الى ثلاث تمريرات حاسمة في المباريات الست الأخيرة، بما فيها ثنائية في الفوز على ساسوولو 4-2 السبت.
واحتفل لوكاكو بعيد ميلاده الـ30 بافتتاح التسجيل لفريق المدرب سيموني إنزاغي، قبل أن يختتم مهرجان الأهداف بنفسه في سان سيرو، محرزا هدفه الثامن في الدوري هذا الموسم.
ومن البديهي أن يكون أي لاعب يقدم مستوى رفيع مثل لوكاكو أساسيا، حيث يسعى انتر للحفاظ على تقدمه الثمين بهدفين من مباراة الذهاب في السعي للتأهل الى النهائي.
غير أنه من المتوقع أن يكون البوسني المخضرم دجيكو في خط الهجوم، الى جانب الأرجنيتني مارتينيز في مباراة الإياب، بينما من المفترض أن يدخل البلجيكي كبديل، وقال لوكاكو "بالطبع كل لاعب يريد أن يبدأ أساسيا، لكن المدرب يجب أن يتخذ خياراته للفريق. كما قلت دائمًا، أهم شيء هو الإنتر، ولهذا السبب أقدم كل ما لدي من أجل الفريق".
وبدوره، علق بيبي ماروتا، الرئيس التنفيذي لإنتر، السبت الماضي، قائلًا إن هناك فرصة لبقاء لوكاكو المُعار في إنتر الموسم المقبل، لكن في ظل الضبابية التي تحيط بهوية المدرب الجديد لناديه الأم تشلسي الانجليزي، ما يزال مستقبله غير مؤكد.-(وكالات)