اتحاد الملاكمة يتطلع للمستقبل بعد إنجازات البطولة الآسيوية

ملاكم المنتخب الوطني سيف الرواشدة على منصة التتويج بعد فوزه بذهبية في البطولة الآسيوية -(من المصدر)
ملاكم المنتخب الوطني سيف الرواشدة على منصة التتويج بعد فوزه بذهبية في البطولة الآسيوية -(من المصدر)
مهند جويلس عمان – ظفرت المنتخبات الوطنية في البطولة الآسيوية الأخيرة للفئات العمرية الشابة، بـ22 ميدالية ملونة، وهو رقم قياسي في تاريخ المشاركات الأردنية بالبطولات القارية، ما يبرهن على التطور الحاصل في رياضة "الفن النبيل" مؤخرا. وخلال البطولة التي اختتمت مؤخرا بمشاركة واسعة من 21 دولة وبمشاركة 352 لاعب ولاعبة، احتل المنتخب الوطني للشباب والشابات المركز الخامس على سلم ترتيب الدول المشاركة، وهو المركز ذاته الذي احتله منتخب الناشئين والناشئات. ذهبية للرواشدة في ختام البطولة الآسيوية للملاكمة وتوزعت الميداليات ما بين ميدالية ذهبية واحدة، و3 ميداليات فضية، و18 ميدالية برونزية، وجاءت الذهبية عن طريق الملاكم سيف الرواشدة في وزن فوق 92 كغم، وهي أول ذهبية للأردن في تاريخ المشاركات الآسيوية على صعيد الشباب. ولاحظ المتابعون تطور الفئات العمرية في الملاكمة الأردنية خلال الفترة الماضية، تحت قيادة مدرب المنتخبات الوطنية عمر المجالي، إضافة إلى كادره الذي واصل الليل بالنهار مؤخرا من أجل تحقيق الإنجازات في هذه البطولة، وبدعم ملحوظ من قبل مجلس إدارة الاتحاد الجديد برئاسة د. سعد جابر، علما بأن المنتخبات الوطنية استعدت مبكرا للبطولة من خلال معسكرات داخلية عدة. ومن المنتظر أن يستضيف اتحاد الملاكمة في شهر أيار (مايو) المقبل، البطولة العربية للناشئين والناشئات، وهي فرصة ثمينة وإضافية للاعبين واللاعبات للاحتكاك مرة أخرى خلال فترة قصيرة مع دول تهتم باللعبة، علما بأن البطولة الأخيرة شهدت مشاركة 43 لاعبا ولاعبة من المنتخبات الوطنية في مختلف الأوزان. وقال جابر، إن الاتحاد سار على خطة شاملة تشتمل على محاور عدة، بدءا من تنظيم البطولة بشكل جيد، واستقبال الوفود المشاركة وتوفير الإقامة المميزة لهم، بالتعاون مع العديد من الجهات المختصة. وبين جابر في حديثه لـ "الغد"، أن المعسكرات الداخلية التي أقامتها المنتخبات الوطنية، مع التركيز على الناحية الفنية، كان لها أثر كبير في تحقيق ميداليات عديدة في البطولة، موضحا أن البداية الجيدة لبعض الملاكمين في النزالات، كانت عاملا مهما للتقدم إلى الأدوار الحاسمة. وأضاف جابر: "كان شعورا جميلا سماع السلام الملكي للمرة الأولى في تاريخ البطولات الآسيوية للشباب، وحتى الدول العربية المشاركة أظهرت تعاطفا كبيرا معنا، ونأمل بأن تنتشر اللعبة على نطاق أوسع، لكي نحقق إنجازات أكبر في المستقبل". وقدم جابر الشكر للجنود المجهولين في البطولة، من وزارة الداخلية والصحة والتربية التعليم والأجهزة الأمنية وأمانة عمان الكبرى، والتي كان لها دور في إنجاح البطولة بحسب شهادة الجميع، مضيفا: "لا بد وأن نقدم الشكر للاتحاد الرياضي العسكري على وقفتهم البطولية، وهذا درس مفاده بأنه حال التكاتف والعمل معا، فإن النجاح قادم لا محالة". من جهته، أشار مدرب المجالي، إلى أن التواجد بأكبر عدد من اللاعبين واللاعبات، سهل المهمة على المنتخب الوطني في تحقيق 22 ميدالية ملونة، من خلال الوصول لأدوار متقدمة والمنافسة على الميداليات. وكشف المجالي عن تحقيق 13 فوزا في البطولة وهو رقم جيد جدا، وأن تحقيق إنجازات على الصعيد النسوي جاء بعد عمل لافت خلال الفترة الماضية، مؤكدا أن الاحتكاك مع دول متقدمة في اللعبة كالهند وأوزبكستان وكازخستان، سيساعد اللاعبين واللاعبات على تقدم مستواهم. وتابع: "لكي نحقق المزيد من الميداليات في المستقبل، يجب أن نعمل وفق خطة واستراتيجية تهدف إلى تطوير الفئات العمرية، وزيادة عدد البطولات المحلية، من أجل اكتشاف العديد من المواهب، إضافة إلى إقامة معسكرات خارجية وتكثيف المشاركات بالنسبة للاعبين، مع تمنياتي أن تعمل الدول العربية على إقامة بطولات عدة على مدار العام لزيادة الاحتكاك كي تعم الفائدة على الجميع". إلى ذلك، أعرب الرواشدة عن سعادته في تحقيق الميدالية الذهبية الوحيدة للأردن في البطولة، بعد مشاركة أولى في العام 2019 لم تتكلل بالنجاح، مشيرا إلى أن دعم المدربين وعائلته وشقيقه الأكبر خصوصا، وإصراره على التدريب، كانت أسبابا رئيسية بالظفر بالميدالية. وأكد الرواشدة أنه لم يدخل البطولة بكامل جاهزيته، بعد إصابته بفيروس "كورونا" قبل انطلاقها، وغيابه عن التدريبات لمدة أسبوعين، موضحا أنه كان يأمل بالظفر بميدالية، مع عدم توقعه تحقيق المركز الأول. وواصل: "الخطوة المقبلة هي التركيز على دراستي في الثانوية العامة والتدرب في أوقات محددة، وسأسعى جاهدا من أجل المنافسة على بطاقة التأهل والوصول لأولمبياد باريس 2026". وعلى صعيد متصل، لفت المدرب أيمن النادي إلى أن المنتخبات الوطنية تستحق الحصول على ميداليات ذهبية بصورة أكبر خلال البطولة، نظرا لاستضافتها من جهة، وقلة عدد المشاركين من جهة أخرى. وأشار النادي إلى أن بعض الأساليب التدريبية لم تكن مناسبة لبعض اللاعبين وأمام أبطال آسيا، والدليل خسارة بعض الملاكمات والملاكمين في الجولات الأولى والخسارة دون منافسة، مؤكدا أن المشاركة كانت جيدة من خلال الاحتكاك مع دول متقدمة في اللعبة. وأضاف: "البطولة كانت مميزة ورائعة، وأشكر الاتحاد ممثلا برئيسه جابر على حسن التنظيم، وإظهار الصورة الطيبة عن الملاكمة الأردنية أمام الأشقاء العرب ودول القارة". يذكر أن النادي كان معلقا تلفزيونيا على نزالات البطولة، وذلك عبر القناة الرسمية للاتحاد الآسيوي عبر "يوتيوب"، وقدم الدعم الكامل للاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، وسط إشادة من قبل المتابعين على وصفه الفني المميز.اضافة اعلان