اختبار ودي سهل لمنتخب "النشامى" أمام الفلبين الليلة

لاعبو المنتخب الوطني يجرون العمليات الإحمائية على إحدى الملاعب التدريبية في الدوحة - (من المصدر)
لاعبو المنتخب الوطني يجرون العمليات الإحمائية على إحدى الملاعب التدريبية في الدوحة - (من المصدر)

مهند جويلس- يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم اختبارا سهلا الليلة، أمام نظيره الفلبيني عند الساعة التاسعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، في مباراة ودية على ستاد نادي الوكرة، ضمن معسكر الفريق المقام في قطر خلال التوقف الدولية من “فيفا”، تحضيرا للاستحقاقات المقبلة.

اضافة اعلان


وتعد المحطة التحضيرية الحالية هي الأولى للمنتخب الوطني في العام الحالي، حيث يطمح المدرب العراقي عدنان حمد إلى تحقيق الفوز، من أجل المحافظة على تصنيف الفريق في المركز 84 عالميا، قبل سحب قرعة نهائيات كأس آسيا 2023 في قطر.


وتضم قائمة “النشامى” للمعسكر الحالي 26 لاعبا، وهم: يزيد أبو ليلى، مالك شلبية، عبد الله الفاخوري، مراد الفالوجي، محمد أبو حشيش، إحسان حداد، سليم عبيد، يزن العرب، حجازي ماهر، عبدالله نصيب “ديارا”، مهند خير الله، عبيدة السمارنة، نور الدين الروابدة، نزار الرشدان، عمر صلاح، صالح راتب، إبراهيم سعادة، محمود مرضي، مهند أبو طه، أمين الشناينة، موسى التعمري، أحمد العرسان، علي علوان، حمزة الدردور، يزن النعيمات وعدي الصيفي.


وانخرط المنتخب الوطني في معسكر الدوحة الأسبوع الماضي بغياب عدد من اللاعبين المحترفين في الخارج، لحين اكتمال الصفوف، حيث فضل حمد البدء مبكرا نظرا لغياب المنافسات المحلية واعتماده بشكل كبير على اللاعبين الذين يخوضون منافسات رسمية في الوقت الحالي.


وجاءت هذه المواجهة بعد إلغاء بطولة غرب آسيا التي كان من المقرر أن تقام خلال الأيام الحالية في الإمارات التي اعتذرت عدم الاستضافة، ما جعل مهمة الاتحاد في تأمين بدائل صعبة، ليستقر المطاف على مواجهة واحدة بعكس العديد من المنتخبات المجاورة التي ستخوض مباراتين قد تحسن من تصنيفها الدولي، رغم أن الفوائد الفنية من المواجهة قد لا تلبي الطموح، نظرا للفارق الفني الكبير بين اللاعبين المحليين ولاعبي المنتخب الفلبيني.


ومن المتوقع أن يعتمد حمد في خياراته الأساسية على كل من: يزيد أبو ليلى، إحسان حداد، عبد الله نصيب “ديارا”، يزن العرب، محمد أبو حشيش، إبراهيم سعادة، نور الدين الروابدة، محمود مرضي، موسى التعمري، علي علوان ويزن النعيمات.


وتنتظر الجماهير الأردنية مهرجانا من الأهداف في شباك الفلبين، نظرا لتواضع المنتخب المنافس، إلى جانب الأفضلية الكاسحة لـ “النشامى” التاريخية على منتخبات جنوب شرق آسيا، أملا بإعادة الروح المعنوية للجماهير بعد خيبات الأمل الماضية، مع تمنياتها من حمد بمنح الفرصة للاعبين الشباب الذي مثلوا منتخب تحت 20 عاما في النهائيات الآسيوية مؤخرا.


لمحة عن المنافس
سجل منتخب الفلبين مشاركة وحيدة في تاريخه ببطولة كأس آسيا، في النسخة الماضية التي جرت في الإمارات العام 2019، حيث خرج خالي الوفاض من المجموعة الثالثة بالخسارة أمام كوريا الجنوبية (0-1)، والصين (0-3)، وقيرغيزستان (1-3).


وخاض المنتخب الفلبيني مباراة ودية أمام الكويت مساء الجمعة الماضي على أرض الأخير، وتلقى الهزيمة بهدفين دون مقابل وسط أداء متواضع من أبناء المدرب المغربي البراء جروندي، علما بأنه يحتل المركز 134 عالميا و23 آسيويا، فيما كان المركز 111 عالميا هو الأفضل له عبر التاريخ.


وتضم قائمة المنتخب الفلبيني للمعسكر الحالي 19 لاعبا، إذ تضم القائمة 13 لاعبا محترفا في الخارج وهم: نيل ايثرجايد، جوليان شوارزر، مارك هارتمان، جيسي كوران، جوسي بورتيريا، جون باتريك، مايكل كيمبتر، كارلوس دي مورجا، بينفيندو مارانون، سانتياغو روبليكو، أماني أجوينالدو، ليود إجناكيو وكريستيان رونتيني.

اقرأ أيضاً: