اختبار ودي صعب لمنتخب "النشامى" أمام النرويج

10
اختبار ودي صعب لمنتخب "النشامى" أمام النرويج

يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم للرجال عند الساعة الثامنة من مساء الخميس، مواجهة ودية من العيار الثقيل، أمام المنتخب النرويجي المضيف، على ملعب أوليفول بالعاصمة النرويجية أوسلو.

اضافة اعلان


ويطمح منتخب "النشامى" في تسجيل انطلاقة جديدة جيدة برفقة المدرب المغربي حسين عموتة، والذي يأمل الآخر في التعرف على قدرات اللاعبين أمام منتخب قوي ويمتلك عناصر جيدة تمثل فرقا أوروبية مميزة.


وتعد مواجهة الليلة التاريخية الثانية بين المنتخبين، حيث التقيا في لقاء ودي خلال العام 2005، وانتهت النتيجة بالتعادل من دون أهداف، فيما خاض المنتخب آخر مباراة ودية أمام منتخب أوروبي في التجمع الماضي، وخسر أمام المنتخب الصربي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.


ويغادر المنتخب العاصمة النرويجية أوسلو بعد المباراة إلى باكو عاصمة أذربيجان، بهدف مواجهة المنتخب الأذري مساء الثلاثاء المقبل، ضمن فترة التوقف الدولية، والتي تأتي تحضيرا للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2026، ونهائيات كأس آسيا المقامة في قطر مطلع العام المقبل.


وتنتظر الجماهير الأردنية رؤية المنتخب الوطني بحلة فنية جديدة مع عموتة، إلى جانب مشاهدة الصراع المنتظر بين نجم نادي مونبيليه الفرنسي موسى التعمري، وهداف نادي مانشستر سيتي إيرلينج هالاند.


ويتطلع المنتخب الوطني (المصنف 82 عالميا)، لتسجيل حضور طيب في أول اختبار للمدرب عموتة، ويسعى من خلال اللقاء الظهور بصورة إيجابية أمام أحد المنتخبات الأوروبية القوية.


ودخل المنتخب معسكرا مغلقا الأسبوع الماضي في العاصمة عمان تحضيرا للمواجهة المرتقبة أمام النرويج، وبدأ تدريباته فور وصوله أول من أمس مع اكتمال اللاعبين المحترفين في الخارج، حيث أبدى اللاعبون رغبة كبيرة في تقديم أفضل ما لديهم لإثبات أحقيتهم بالتواجد مع المنتخب في الفترة الحالية، إضافة إلى تأكيد تطور مستوى المنتخب من تجمع لآخر.


ويتطلع الجهاز الفني لاستثمار قدرات المواهب العديدة التي يملكها المنتخب في مختلف الخطوط، حيث يتوفر في صفوف المنتخب العديد من اللاعبين القادرين على تقديم حضور طيب بغض النظر عن مستوى المنافس، مع منحهم الواجبات الهجومية المتوازنة مع الانضباط الدفاعي، وعدم الاعتماد فقط على الهجمات المرتدة، لمجاراة المنتخب النرويجي ومنافسته على الفوز.


وتضم قائمة المنتخب لمباراة الليلة 23 لاعبا، وهم: يزيد أبو ليلى، عبد الله الزعبي، محمد العمواسي، إحسان حداد، يوسف أبو الجزر، فراس شلباية، مصطفى عيد، محمد أبو حشيش، عبد الله نصيب "ديارا"، يزن العرب، مهند خير الله، محمود شوكت، نزار الرشدان، رجائي عايد، عبيدة السمارنة، نور الدين الروابدة، إبراهيم سعادة، صالح راتب، محمود مرضي، أنس العوضات، موسى التعمري، علي علوان، حمزة الدردور، ويزن النعيمات.


ومن المتوقع أن يجري عموتة بعض التعديلات على التشكيلة الأساسية مقارنة بالمباريات الماضية، من خلال الدفع بكل من يزيد أبو ليلى، فراس شلباية، عبد الله نصيب "ديارا"، مهند خير الله، محمد أبو حشيش، إبراهيم سعادة، نور الدين الروابدة، أنس العوضات، موسى التعمري، محمود مرضي وحمزة الدردور.


وعلى الطرف المقابل، يجد المنتخب النرويجي (المصنف 44 عالميا)، نفسه أمام مواجهة ليست بالسهلة في أول مواجهة ودية له في العام الجديد، كونه يخضع للراحة في مجموعته الأولى بالتصفيات المؤهلة لـكأس أوروبا العام المقبل، ويتطلع لتسجيل نتيجة إيجابية تحضيرا لمواجهة جورجيا الثلاثاء المقبل.


وخلال 4 مباريات سابقة في دور المجموعات بالتصفيات، جمع رفاق هالاند 4 نقاط، حيث خسر المنتخب أمام إسبانيا بثلاثية بيضاء، فيما تعادل بهدف لمثله أمام منتخب جورجيا، قبل أن يتعرض للخسارة مرة أخرى جاءت هذه المرة أمام إسكوتلندا بهدفين لهدف، فيما فاز في آخر مباراة خاضها على منتخب قبرص بثلاثة أهداف لهدف.


وتضم قائمة المنتخب النرويجي عددا من اللاعبين البارزين على الساحة الأوروبية، تحت قيادة المدرب ستالي سولباكين، وهم: ماتياس لون دينجلاند، أورجان نايلاند، ايغيل سيلفيك، كريستوفر آجر، يسبر دالاند، فريدريك أندريه بيوركان، بيرغر ميلينج، ماركوس هولمجرين بيدرسن، جوليان رايرسون، ستيفان ستراندبيرج، ليو أوستيجارد، فريدريك أورسنيس، باتريك بيرج، ساندر بيرج، أسامة صحراوي، إميل فارهاوغفيك بريفيك، أنتونيو إيرومونسيلي نوردبي نوسا، ماركوس سولباكين، أولا سولباكين، هوجو فيجارد فيتلسن، مارتن أوديجارد، بارد فين، إيرلينج هالاند، يورغن ستراند لارسن. 

 

اقرأ أيضاً: 

عموتة: مواجهة المنتخب النرويجي المتسلح بلاعبين عالميين يحفز لاعبي "النشامى"