الأندية تتساءل.. متى تطال الإجراءات التخفيفية الملاعب الرياضية؟

جانب من الجماهير التي تزين المدرجات في المباريات الرسمية - (أرشيفية)
جانب من الجماهير التي تزين المدرجات في المباريات الرسمية - (أرشيفية)
مهند جويلس عمان – بعد إصدار الحكومة لجملة من الإجراءات التخفيفية، قبيل حلول شهر رمضان المبارك، بمناسبة تراجع حدة جائحة “كورونا”، بدأت أندية المحترفين لكرة القدم تتساءل عن موعد شمول هذه الإجراءات التخفيفية الملاعب الرياضية خاصة كرة القدم التي تنادي بزيادة سعة المدرجات خلال المنافسات الرسمية، لما لذلك من أثر إيجابي على الجانب المادي في الأندية. وما تزال الجماهير محددة بنسبة حضور تقدر بـ 50 % فقط من سعة الملعب، وهو ما تجاوزته العديد من الدول المجاورة والعالم، إذ إن الغالبية العظمى من الاتحادات الرياضية عبر العالم، تتماشى مع الوباء بصورة طبيعية وفتحت المدرجات بالكامل أمام الجماهير. وشهد شهر تموز (يوليو) الماضي، عودة الجماهير الأردنية للمدرجات من خلال بداية مرحلة الإياب لبطولة الدوري المنصرم، لتبقى نسبة حضور الجماهير دون تغيير لغاية اللحظة، رغم تخفيف العديد من الإجراءات على مختلف القطاعات، وأهمها إلغاء الحظر أمام المواطنين. ويستغرب العديد من المتابعين طريقة دخول وجلوس الجماهير على المدرجات، إذ إنه تم تحديد نسبة 50 % من أجل تطبيق مبدأ التباعد بين الجماهير، إلا أن تلك الجماهير تجلس بجانب بعضها البعض، رافضين فكرة التباعد على المدرجات، مما يجعل الأندية والجماهير تفكر معا بضرورة إلغاء هذه القيود، لعدم وجود أهمية كبيرة للنسبة، مع تفاوت الآراء بقضية عودة أكشاك التذاكر في المدن الرياضية، والتي ساهمت بالحد من السوق السوداء، لكنها أوقعت العديد من الجماهير بفخ شراء التذاكر المزورة. ويتمنى مسؤولو الأندية، على اتحاد الكرة حضور الجماهير في مباريات الدوري بالنسبة الكاملة، من خلال العمل على المطالبة الدائمة للجهات المعنية ممثلة بمركز إدارة الأزمات، بضرورة إعادة الجماهير بنسب كاملة إلى المدرجات. وفي هذا الصدد، قال مدير الدائرة الفنية في النادي الفيصلي أحمد أبو شيخة: “إن النادي يأمل بزيادة نسبة الحضور لأكثر من 50 % في الفترة المقبلة، وقبل انطلاق بطولة الدوري، لضمان حضور أكبر عدد من الجماهير في لقاء السوبر على الأقل أمام الرمثا في الخامس من الشهر المقبل. وبين أبو شيخة في حديثه لـ “الغد”، أن حضور الجماهير يؤثر بنسبة كبيرة على زيادة الدخل المالي على الأندية، معتبرا أن حضور الجماهير بكثرة سيساعد في حل المشاكل المالية التي يمر بها النادي، باعتباره أهم مصادر الدخل لخزينة النادي”. وأضاف: “نراعي بكل تأكيد الظروف الصحية والوبائية التي تمر بها البلاد أسوة ببقية دول العالم، ونتمنى على الأقل أن يتم زيادة نسبة الحضور إلى 75 % في الفترة المقبلة، ومن ثم فتح المدرجات بالكامل بعد الوصول لمرحلة جيدة بقلة عدد الحالات في المملكة”. وعبر عضو مجلس الإدارة في نادي الوحدات بسام شلباية، عن أن أهمية عودة الجماهير بصورة كاملة للمدرجات في الموسم الكروي المقبل، مع مراعاة البروتوكول الصحي وعدم التهاون بسلامة المواطنين وصحتهم. وأشار شلباية إلى أن زيادة نسبة الحضور الجماهيري يحقق مكتسبات مالية جيدة للأندية، إضافة إلى أهمية عودة الجماهير للملاعب، لما تضفيه من متعة وإثارة، وتأثيرها المباشر على تحسين النواحي الفنية على اللاعبين والمدربين خلال المباريات. وتابع: “نأمل بحضور جماهيري كبير في مباريات الوحدات بسعة كاملة لما له من أهمية كبيرة في دعم الفريق، ونتمنى من الجهات المعنية الاهتمام بالجانب الرياضي والإسراع في اتخاذ قرار سيعود بالفائدة على الجميع”. ولفت الناطق الإعلامي لنادي الرمثا محمد أبو عاقولة، إلى أهمية حضور الجماهير بأعداد كبيرة في الفترة المقبلة، خاصة في ليالي الشهر الفضيل، والذي يتزامن مع موعد إقامة مباريات بطولة الدوري مساء. وبين أبو عاقولة أن غالبية مباريات فريقه في شهر رمضان ستكون على الملعب البيتي للفريق ستاد الحسن الدولي في مدينة إربد، مما يتيح للجماهير الحضور بأعداد كبيرة، وإنعاش خزينة النادي بصورة أفضل من مباريات الموسم الماضي. وواصل: “نأمل بأن يستمر بيع التذاكر إلكترونيا بدلا من عودتها لأكشاك صغيرة في الملاعب، نظرا لكونها سهلت مهمة الجماهير بالحضور في أي وقت إلى الملعب، دون خوفهم من عدم اللحاق بشراء تذكرة لمتابعة المباراة، إضافة إلى أنها تساعد في التخفيف من اكتظاظ الجماهير داخل وخارج الملعب”. اقرأ المزيد:  اضافة اعلان