الإحصائيات الجيدة لـ"النشامى" ترفع سقف طموحات الجماهير الأردنية

1706793153055230100
فرحة لاعبي المنتخب الوطني بهدف التعادل بمرمى المنتخب العراقي - (من المصدر)

جعلت الأرقام المميزة والنتائج الإيجابية للمنتخب الوطني لكرة القدم في بطولة كأس آسيا (قطر 2023)، الجماهير أمام مطالبات بسقف عال من أجل تحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق للكرة الأردنية، والطريق يبدأ من خلال مقابلة طاجيكستان عند الساعة الثانية والنصف من مساء اليوم على ستاد أحمد بن علي.

اضافة اعلان


وأصبح المنتخب على بعد خطوة واحدة من أجل الوصول لدور نصف النهائي، والذي لم يسبق له أن بلغه في 4 مشاركات سابقة، ليقف أمام فرصة ثمينة في تحقيق الهدف المعلن قبل انطلاقة البطولة، بالتواجد بين المنتخبات الكبار في القارة.


ويعد المنتخب الوطني ثالث أقوى خط هجوم في البطولة إلى جانب كوريا الجنوبية، بعد تسجيله 9 أهداف في 4 مباريات، حيث إنه ومن خلال المشاركات الماضية سجل 17 هدفا فقط في 15 مباراة سابقة، وهو ما جعل المنتخب مرعبا للمنافسين على الصعيد الهجومي.


وتواجد المهاجم يزن النعيمات في تشكيلة الدور ثمن النهائي بحسب اختيارات الاتحاد الآسيوي، ليحضر للمرة الثانية بتشكيلة الأفضل بعد تواجده في الجولة الثانية عقب تعادل المنتخب الوطني مع كوريا الجنوبية.


كما سجل للمنتخب 5 لاعبين مختلفين، حيث سجل كل من: يزن النعيمات، محمود مرضي وموسى التعمري هدفين، إلى جانب هدف وحيد لكل من: نزار الرشدان ويزن العرب وهدف عكسي، في مشهد يحدث للمرة الأولى في تاريخ المنتخب الوطني خلال بطولة واحدة.


وتعد هذه البطولة الأولى في تاريخ المنتخب التي ينجح من خلالها بتخطي الدور الثاني، حيث إن المشاركات السابقة كانت تتوقف بها مسيرة المنتخب في الدور الثاني، سواء عندما كانت المشاركة تقتصر على 16 فريقا، أو بالنظام الحالي في ظل تواجد 24 فريقا.


ودفعت الإحصائيات الشارع الرياضي إلى التفكير بتحقيق اللقب والوقوف على منصات التتويج، أو بلوغ المشهد النهائي على الأقل، حيث أشاد الجميع بمستوى “النشامى” وقدرتهم على التعامل مع الظروف الصعبة كافة، في أي توقيت كان خلال دقائق المباراة.


ويؤكد مشجع المنتخب الوطني مهند الخوالدة، والمتواجد في الدوحة لمؤازرة “النشامى” في المهمة الآسيوية، أن ما فعله المنتخب لحد اللحظة يجعله فخورا بمنتخب بلاده، نظرا لتقدمه في البطولة بعكس التوقعات التي كانت لا ترشحه للوصول إلى هذا الدور.


ويبين الخوالدة لـ”الغد”، أن الأداء المميز جاء نتيجة تضافر الجهود بين الجهاز الفني واللاعبين، متمنيا بأن تكون مباراة طاجيكستان الطريق نحو تحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق، وأن آمال جميع المشجعين الأردنيين المتواجدين في قطر الوصول للنهائي.


ومن جهته، يثمن المشجع زيد الهيب، المستوى البطولي الذي ظهر عليه المنتخب في جميع المباريات، وتحديدا أمام المنتخب العراقي، والتي رشحت المنتخب لاحقا للمضي بعيدا في البطولة، مؤكدا أن الجماهير أصبحت أكثر تفاؤلا بعد الانتصار الماضي.


ويوضح الهيب، أن مواجهة طاجيكستان على الورق تبدو سهلة، إلا أن المنافس أظهر حضوره الطيب في الأدوار الماضية بالبطولة، متمنيا من اللاعبين بأن يفكروا فقط في مباراة اليوم، والتركيز لاحقا على المنافس في الدور المقبل.


وأضاف: “عادة ما يتميز اللاعب الأردني بالروح التي تقلص الفوارق الفنية بينه وبين أي منتخب آخر يتقدم عليه بالتاريخ والتصنيف، وهو ما حدث في مباراة العراق، ونتمنى استمراره في الأدوار المقبلة بعد تخطي منتخب طاجيكستان، والتتويج باللقب”.


ويرى الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي مبارك الخوالدة، أن اللاعبين أمام فرصة تاريخية جديدة لهم بإعادة الثقة للمنتخب الوطني من جديد، بعد فقدانها في السنوات الماضية، وحفر اسمهم بسجلات التاريخ، إلى جانب تسويق أنفسهم بصورة مميزة، واللعب بقدرة عالية مع أندية عربية متقدمة أو عالمية.

 

اقرأ أيضاً: 

"النشامى" يتسلح بالتاريخ والمعنويات العالية لبلوغ المربع الذهبي بكأس آسيا

"النشامى" يضمن مليون دولار جائزة الوصول للدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا