الاستثمار بالمواهب الشابة.. فكر جديد للفيصلي بقيادة هايل

مهاجم الفيصلي بكر كلبونة لحظة تسجيله هدفا في مرمى الرمثا - (من المصدر)
مهاجم الفيصلي بكر كلبونة لحظة تسجيله هدفا في مرمى الرمثا - (من المصدر)

لفت فريق الفيصلي الأنظار إليه خلال فترة الانتقالات، والتي أغلقت أمس، بعد أن أضاف إلى قائمته المشاركة بالبطولات المحلية للموسم الحالي، عددا جيدا من اللاعبين في مختلف مراكز اللعب.

اضافة اعلان


ويسعى الفيصلي إلى الحفاظ على لقب الدوري للموسم الثاني على التوالي رغم صعوبة الموقف، أملا بالصعود إلى منصة التتويج للمرة السادسة والثلاثين في تاريخه، كأكثر الفرق تتويجا باللقب على مدار تاريخ البطولة، حيث يستقر حاليا بالمركز الثاني خلف متصدر الترتيب الحسين إربد بفارق 7 نقاط.


وأثبتت الصفقات التي أبرمها "الأزرق" مؤخرا مع عدد من اللاعبين، تفكير النادي بالمستقبل من خلال ضم لاعبين أصحاب أعمار صغيرة، إلى جانب التوقيع لأكثر من موسم مع اللاعبين، ما يدل على الفكر الذي يحمله المدير الفني أحمد هايل، بالاعتماد بنسبة كبيرة على المواهب الشابة، التي تمتلك إمكانيات فنية مميزة، تحتاج إلى الثقة.


وتعاقد الفريق مؤخرا مع الحارس السوري أحمد مدنية، ولاعب المنتخب الفلسطيني الظهير الأيمن مصعب البطاط، والمهاجم الكاميروني رونالد وانجا، إلى جانب عدد من اللاعبين المحليين وهم: سند جعارة، صهيب أبو هشهش، فيصل أبو شنب، بكر كلبونة وآخرهم محمد كحلان. 


وبين مرحلتي الذهاب والإياب، استغنى النادي عن خدمات الثلاثي الأجنبي حارس المرمى اللبناني مهدي خليل، والمدافع الإنجليزي ناثان مافيلا، إلى جانب المهاجم التونسي رفيق الكامرجي، لرغبة الجهاز الفني بالاستفادة أكثر من اللاعبين القادمين من الخارج.


وأصبح الفيصلي يمتلك كوكبة من نجوم المنتخب الأولمبي الذي يستعد للمشاركة ببطولتي غرب آسيا ونهائيات كأس آسيا خلال الفترة المقبلة، وهو ما يضع لاعبي الفريق أمام فرصة كبيرة لاكتساب الخبرات والاحتكاك أكثر، والذي سيعود بالفائدة الفنية على المنظومة في المستقبل، علما بأن هناك لاعبا آخرا في منتخب تحت 23، ويغيب بسبب الإصابة حاليا وهو أمين الشناينة.


وتمثلت آخر صفقات "الأزرق"، بضم لاعب خط الوسط كحلان قادما من الوحدات، وهو اللاعب الذي كان أساسيا في منتخب الشباب المشارك بنهائيات كأس آسيا العام الماضي، إلى جانب تواجده المستمر مع "الأولمبي" بالفترات الماضية، كما كانت صفقة كلبونة مميزة نظير تتويجه بلقب الهداف رغم بلوغه سن 20 مؤخرا، الأمر ذاته ينطبق على أبو شنب الذي يعد من الأفضل بمركز الظهير الأيسر على الصعيد المحلي.


ويؤكد الناشط على مواقع التواصل الإجتماعي أحمد الزعبي، أن المسار الذي يتخذه الفيصلي في التعاقدات هو الصحيح لأندية الكرة الكبيرة بالوقت الحالي، من خلال التوقيع مع لاعبين شباب والبناء عليهم للمستقبل، موضحا بأن هذا النوع من التعاقدات أفضل بكثير من استقطاب اللاعب الجاهز، الذي عادة لا يملك الشغف الكبير الذي يملكه اللاعب الشاب.


وبين الزعبي، أن الفيصلي يمضي بالطريق الصحيح من خلال هذه التعاقدات، وأنه يجب مواصلة العمل عليها في المستقبل من خلال إبرام عقود لمدة زمنية أطول، كي يضمن الفريق الاستقرار والانسجام لسنوات عديدة، مقدما الشكر للجهاز الفني على حسن اختيار اللاعبين أصحاب الكفاءات المميزة.


بدوره، يشير مشجع الفيصلي محمد الكعابنة، إلى أن فريقه قام بأفضل سوق انتقالات منذ سنوات عديدة، وهو ما انعكس جليا على أداء الفريق في أول مباراتين بمرحلة الإياب، حيث سجل الفوز على السلط ومن ثم الرمثا بثلاثية نظيفة، وبتسجيل نصف الأهداف من لاعبين جدد.


ويوضح الكعابنة، أن الفكر الذي يسير عليه النادي هو الأمثل بالفترة الحالية، من خلال ضم لاعبين يتوقع لهم الجميع بمستقبل مميز بالكرة المحلية، مؤكدا أن الهدف من هذه التعاقدات هو عدم الاكتفاء بالمنافسة على لقب الدوري أو الكأس بالموسم الحالي، بل تجهيز فريق منافس آسيويا بعد المشاركة غير المرضية في دوري أبطال آسيا مؤخرا.

 

اقرأ أيضاً: 

الفيصلي يناقش تقرير هايل ويستغني عن خليل

الفيصلي.. غيابات مؤثرة أمام العقبة ومغير السرحان