البطوش: دوري المحترفات الأقوى منذ سنوات.. وأستحق التواجد مع "النشميات"

لاعبة فريق الأهلي لوجين البطوش - (من المصدر)
لاعبة فريق الأهلي لوجين البطوش - (من المصدر)
مهند جويلس أكدت لاعبة فريق الأهلي لوجين البطوش، أن دوري المحترفات الحالي يعد الأقوى منذ انطلاقته، نظرا لمنافسة 3 فرق على لقب الدوري، وذلك بعد أن اقتصرت المنافسة سابقا على فريقي عمان وشباب الأردن فقط. وأشارت البطوش في حديثها لـ “الغد”، إلى أن المنافسة على قمة الدوري تشهد صراعا من نوع خاص، وذلك بتصدر فريقها والاتحاد برصيد 10 نقاط بعد نهاية الجولة السادسة، واحتلال الأرثوذكسي المركز الثالث برصيد 9 نقاط، مبينة أن الصراع سيستمر حتى الجولات الأخيرة، نظرا لتقارب المستوى الفني بين الفرق المتنافسة. وكانت البطوش بدأت مسيرتها الكروية مع أكاديمية “خطوات” من سن صغيرة، هي وشقيقتها لاعبة نادي الاتحاد حاليا لين البطوش، إذ تأتي من عائلة رياضية بامتياز، ما دفع والداها لدعمها بممارسة اللعبة واحترافها، لتنضم إلى منتخب الناشئات، ومنه إلى نادي عمان للسيدات، حيث تدربت مع الفريق الأول رغم بلوغها 14 عاما فقط، إلا أن موهبتها لفتت الأنظار لها، علما بأنها تتخصص بدراسة الإعلام في جامعة الزرقاء. وأضافت: “تأثرت بقرار نادي عمان بتجميد النشاط مطلع العام الحالي، إلا أن هذا القرار كان مفيدا للكرة النسوية بشكل عام، ولبعض اللاعبات بشكل خاص، نظرا لضم عمان أكبر عدد من اللاعبات المميزات في الدوري، ما جعلني وعددا آخر من اللاعبات حبيسات لدكة البدلاء رغم مستوانا القوي”. وأوضحت البطوش أنها عاشت أفضل لحظات حياتها مع نادي عمان، من خلال تحقيق لقب الأندية الآسيوية للسيدات العام الماضي، إلا أن عدم مشاركتها بصفة أساسية جعلها تفكر بالمغادرة والبحث عن ناد آخر، لكن استمرار عقدها لسنوات عدة أعاق مهمة رحيلها، مؤكدة أن قرار تجميد الكرة النسوية بالنادي فتح لها صفحة جديدة مهمة في مسيرتها الكروية. وتابعت: “وجدت في النادي الأهلي المكان الأنسب لاحتوائي دونا عن بقية الأندية التي قدمت لي عروضا للعب في صفوفها، وأجد في الأهلي الراحة التي لطالما بحثت عنها من أجل تقديم أفضل مستوياتي، وهو ما تحقق بصورة سريعة من خلال تصدر مرحلة الذهاب، والحصول على جائزة أفضل لاعبة في أهم مباراة خلال المرحلة الأولى أمام الأرثوذكسي، والتي من خلالها خطف فريقنا الصدارة”. وأكدت البطوش أن الأجواء العائلية التي تعيشها مع الجهاز الفني وزميلاتها داخل الملعب وخارجه، تؤثر بشكل إيجابي على نتائج وأداء الفريق، مشيرة إلى أن الطموح هذا الموسم هو الظفر ببطولتي الدوري والكأس، ولا بديل عنهما حسب تعبيرها. وكشفت البطوش عن سبب لعبها في مركز قلب الدفاع هذا الموسم على غير العادة في المواسم الماضية أو مع المنتخب الوطني، قائلة: “بدأت لعب الكرة بمركز قلب الدفاع، قبل أن يعمل مدرب منتخب الشابات منير أبو هنطش في العام 2018، على تواجدي بمركز الظهير الأيمن، وهو المركز الذي أحببته كثيرا، إلا أنني كنت ألعب مع عمان بمنتصف الملعب، لكن إصابة زميلتي المدافعة في الأهلي لما العمري قبل انطلاقة الموسم، دفعني للعب من جديد في مركز الدفاع بعد قرار المدرب خضر عيد الذي قمت بتأييده”. وترى البطوش أنها لا تستحق الابتعاد عن منتخب “النشميات” لفترات طويلة، وذلك لتميزها المستمر مع النادي التي تمثله، متوقعة ضمها للمنتخب الوطني في الفترة المقبلة، وتحديدا بالبطولة التي ستستضيفها العاصمة أواخر الشهر الحالي. وتحدثت لوجين عن تجربتها بمواجهة شيقيقتها لين للمرة الأولى في مسيرتها الشهر الماضي، بقولها: “هو شعور ليس جميلا مواجهة شقيقتي التي لطالما كنت بجوارها مع النادي أو المنتخب، وراودني شعور الخوف عليها في أغلب فترات المباراة، وهو شعوري أيضا أمام زميلتي السابقتين لانا فراس وإيناس الجماعين”. ولفتت البطوش إلى أنها رفضت عرضين احترافيين من تركيا، وعرض آخر من السعودية، رغبة بالتركز على دراستها حاليا، مقدمة الشكر لعائلتها التي تواصل تقديم الدعم المعنوي لها، مع تمنياتها بشفاء والدتها بأسرع وقت، وذلك بعد مرورها بعارض صحي مؤخرا.اضافة اعلان