"التايكواندو" ينال الإشادة مع ختام المعسكر الدولي في عمان

فترة استراحة لعدد من لاعبي المنتخب الوطني للتايكواندو في المعسكر التدريبي -(من المصدر)
فترة استراحة لعدد من لاعبي المنتخب الوطني للتايكواندو في المعسكر التدريبي -(من المصدر)

يختتم، اليوم، المعسكر التدريبي الدولي للتايكواندو الذي أقيم على مدار أسبوعين في مركز الإعداد الأولمبي، بتنظيم من اتحاد التايكواندو وبمشاركة منتخبات دول المغرب وتونس وصربيا ومقدونيا وروسيا والتشيك وقطر وبلاروسيا وأذربيجان، والأردن (المنظم)، إلى جانب 16 لاعبا ولاعبة ممن تأهلوا لأولمبياد باريس 2024.

اضافة اعلان


وتحتاج المعسكرات الإعدادية إلى الكثير من ‏التحضير والدراسة الدقيقة سواء من حيث اختيار المكان، الذي يجب أن يتناسب مع أجواء الدولة التي ‏ستجري فيها المنافسات، أو الزمان، ‏وظروف الطقس، إلى جانب البرنامج التدريبي والمباريات التي سيلعبها، ‏لأن ذلك يساعد المدربين على تحديد العوامل المحيطة المتعلقة بمستوى ‏فريقه، ولياقته البدنية، والإمكانات المهارية، ثم مستوى وإمكانات المنافس ونقاط القوة والضعف لديه.


كل هذا دفع الدول المشاركة في المعسكر الأخير، لاختبار الأردن ضمن برامجها التدريبية المكثفة استعدادا للأولمبياد،‏ وذلك للسمعة الطيبة التي تتمتع بها التايكواندو الأردنية على ‏المستويات كافة.‏


وخلق المعسكر التدريبي جوا من التنافس والإثارة بين المنتخبات المشاركة، ما يؤشر على قوة المنافسة في الاستحقاقات المقبلة التي سيلتقي فيها ‏لاعبو المنتخب الوطني مع لاعبي المنتخبات الأخرى، حيث ستتسع رقعة المنافسة، لتشمل أكبر عدد من اللاعبين.


وحقق الأردن مكتسبات كبيرة من إقامة المعسكر التدريبي الدولي، حيث شكل المعسكر فرصة كبيرة للاعبين المشاركين للاستفادة من مدارس التايكواندو الحديثة، كما أنه من أهم محطات الإعداد القوية قبل الأولمبياد، ومن أقوى المعسكرات التدريبية التي ينظمها الأردن خلال السنوات الأخيرة، وسيعود بالفائدة الكبيرة على المشاركين فيه.


وأكد المدربون العالميون أن مدرسة التايكواندو الأردنية، تعد من أفضل المدارس على المستوى العالمي، وأن المعكسر التدريبي كان شاملا من النواحي كافة، وكانت النزالات الودية بين اللاعبين قوية، كأنها بطولة عالمية مصغرة.


وخضع المشاركون لبرنامج متدرج بإشراف المديرين الفنيين للمنتخبات، تم فيه التركيز على الجانبين البدني والمهاري، مع عدم إغفال الجانب الذهني للاعب، وفقا لطرق التدريب وأساليب الإعداد ‏المتطور مع عدم الاكتفاء بالتدريبات الاعتيادية.


كما أسهم المعسكر التدريبي الدولي في الترويج لمعالم الأردن السياحية، من خلال زيارة المشاركين للأماكن السياحية.


واتسم المعسكر بالطابع الاجتماعي والأسري بين الدول المشاركة بعيدا عن الطابع التنافسي لفترة الإعداد والتحضير للبطولات المقبلة؛ حيث وجدت المنتخبات العالمية في الأردن، مكانا مميزا لإقامة المعسكرات التدريبية، استعدادا لبطولة العالم ولسلسلة الجائزة الكبرى ومنافسات التايكواندو أولمبياد باريس 2024.


وقال لاعب المنتخب الوطني صالح الشرباتي لـ”الغد”: “كان المعسكر التدريبي الدولي ذا أهمية كبيرة بالنسبة لنا، غالبا ‏ما تكون الفائدة بدنية، كما أن اللاعبين ‏انسجموا أكثر في ما بينهم في جو بعيد عن ‏الضغوط‎ والأجواء السلبية‎، كما أتاح المعسكر ‏‎فرصة لخوض أكبر عدد من ‏المباريات الودية للوقوف على جاهزية اللاعبين”.