طاقم تحكيم خارجي يقود نهائي الكأس على ستاد الحسن

الحسين إربد والوحدات.. ختام منتظر لأطول مواسم كرة القدم الأردنية

صراع على الكرة بين لاعب الحسين إربد أدهم القرشي ولاعب الوحدات مهند أبو طه في مواجهة سابقة - (من المصدر)
صراع على الكرة بين لاعب الحسين إربد أدهم القرشي ولاعب الوحدات مهند أبو طه في مواجهة سابقة - (من المصدر)

وجد الحسين إربد والوحدات صعوبات عديدة في طريقهما إلى نهائي بطولة كأس الأردن بنسختها الثالثة والأربعين، ليتأهلا بصعوبة على حساب السلط وشباب الأردن، حيث سيختتمان منافسات الموسم الكروي المحلي الأطول تاريخيا السبت المقبل.

اضافة اعلان

 

الحسين إربد يخشى طموح السلط.. والوحدات يسعى لعبور شباب الأردن


وبدأ الموسم الكروي 2023-2024، من خلال بطولة درع الاتحاد في 11 أيار (مايو) من العام الماضي، وسينتهي في 29  حزيران (يونيو) الحالي، ليكون الموسم الأطول بتاريخ الكرة المحلية، من خلال إقامة البطولات المحلية الأربع خلال مدة تجاوزت 13 شهرا.


وأقيمت أمس في مقر اتحاد الكرة قرعة بحضور مندوبين من طرفي النهائي، من أجل تحديد ملعب المباراة الختامية للبطولة بين ستاد عمان الدولي وستاد الحسن في مدينة إربد، ليقع الاختيار على الملعب الثاني، للمرة الأولى منذ العام 2015.


وطالب الوحدات أمس بطاقم تحكيم من الخارج لقيادة المباراة النهائية، وهو الأمر الذي وافق عليه اتحاد الكرة بحسب بيان النادي، لتبدأ دائرة التحكيم اتصالاتها مع الدول العربية المجاورة التي تتبادل معها الخبرات التحكيمية.


تعليمات المباراة النهائية تقضي باللجوء لشوطين إضافيين في حال نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل، بعكس الأدوار الماضية التي كان يتم فيها اللجوء إلى الركلات الترجيحية مباشرة بعد انتهاء الشوط الثاني، علما بأن الاتحاد سيمنح الدرجة الأولى بالكامل لجماهير الوحدات، مقابل منح الدرجة الثانية لجماهير الحسين.


ولم يسبق أن التقى الوحدات مع الحسين إربد في بطولة نهائي كأس الأردن، فيما كانت آخر مواجهة بينهما في هذه البطولة خلال العام 2010 بالدور ربع النهائي، في مواجهة شهدت فوز "الأخضر" بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

 

طريق محفوف بالمخاطر 

عانى فريق الحسين إربد كثيرا في مواجهته بنصف النهائي أمام السلط أول من أمس، بعد أن تخطى منافسه بفارق الركلات الترجيحية 3-1، إثر انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لهدف، ليصعد الفريق للمرة الأولى إلى المباراة النهائية في آخر 20 عاما.


وكان الحسين، وصل للمشهد الختامي، بعد أن فاز في دور الـ32 على عمان اف سي بهدفين لهدف، قبل أن يتخطى اليرموك بثمن النهائي برباعية بيضاء، فيما فاز على شباب العقبة بربع النهائي بأربعة أهداف مقابل هدف.


وفي الطرف المقابل، تغلب الوحدات على منافسه شباب الأردن في المربع الذهبي بهدف وحيد جاء في الدقيقة 71، بعد صمود الفريق المنافس ومحاولته تعديل الكفة في أكثر من مناسبة. وجاء تأهل الوحدات لنهائي البطولة للموسم الثاني على التوالي، بعد أن تخطى نظيره جرش بهدفين نظيفين في دور الـ32، قبل أن يتجاوز مغير السرحان بهدف وحيد في ثمن النهائي، فيما تغلب على الرمثا خارج قواعده بربع النهائي بنتيجة 3-1.


النهائي السادس تاريخيا
بلغ الحسين إربد المباراة النهائية لبطولة الكأس في 5 مناسبات سابقة، وذلك في الأعوام 2004، 2003، 2001، 1990 و1987، ويطمح الفريق الذي حقق لقب دوري المحترفين للموسم الحالي بأرقام قياسية، إلى كسر العقدة الذي لازمته في السنوات الماضية، من خلال الظفر بثنائية تاريخية ستبقى في ذاكرة كل جماهير الفريق.

 

وخسر الحسين بهدفين لهدف أمام الفيصلي في المرة الأولى التي يصل فيها للنهائي العام 1987، فيما خسر بالنتيجة ذاتها في النهائي الثاني أمام الرمثا العام 1990، قبل أن يتعرض للخسارة في النهائي العامين 2001 و2003 أمام الفيصلي وبالنتيجة نفسها 2-0، فيما تلقى الهزيمة  في المرة الاخيرة وصل فيها للنهائي أمام الفيصلي أيضا وبنتيجة 3-1 في العام 2004.


11 لقبا بخزائن "الأخضر" 
يدخل الوحدات المواجهة المقبلة وفي سجله تاريخا حافلا ببطولة الكأس، ثاني أكبر البطولات المحلية، حيث رفع الكأس في 11 مناسبة، آخرها في الموسم الماضي 2022، بعد فوزه في النهائي على شباب العقبة بهدف وحيد.


وحل الوحدات وصيفا لبطل المسابقة في 4 مناسبات، أولها في العام 1999، عندما خسر على يد الفيصلي بفارق الركلات الترجيحية 4-5، بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل بدون أهداف، ثم خسر في العام 1998 من المنافس ذاته بهدفين لهدف، وفي العام 1992، حل وصيفا بعد أن أقيمت على نظام المربع الذهبي، حيث ذهب اللقب للفيصلي، فيما خسر النهائي الأول له في العام 1991 من الرمثا 0-1.


وكان العام 1982 شاهدا على أول ألقاب "الأخضر" ببطولة الكأس بعد فوزه على الرمثا 2-1، فيما حصد لقبه الثاني على حساب الفيصلي في العام 1985 بعد الفوز بركلات الترجيح 4-3 عقب التعادل بهدف لمثله، وجاء اللقب الثالث في العام 1988 بالفوز على الفيصلي 2-0.


وتوج الوحدات باللقب الرابع في العام 1996 بعد فوزه على الرمثا بركلات الترجيح 3-1 بعد التعادل بدون أهداف، ليأتي بعده اللقب الخامس في العام 1997 بالفوز على المنافس نفسه بهدفين لهدف، قبل أن يتوج بلقبه السادس في العام 2000 على حساب الفيصلي بهدفين نظيفين، لتغيب شمس الوحدات عن الألقاب حتى العام 2009 ويظفر بلقب البطولة على حساب شباب الأردن بالفوز 3-1. وجاء لقب الوحدات الثامن على حساب العربي في العام 2010 بالتغلب عليه بهدف نظيف، وفاز في العام 2011 بثلاثة أهداف لهدف على المنشية وتوج باللقب التاسع له، فيما كان لقبه العاشر في العام 2014 والذي توج به على حساب البقعة بعد تخطيه بثنائية نظيفة في النهائي.