الركراكي بعد تخطي البرازيل: هذا الجيل مصر على كتابة التاريخ

مدن- أكد وليد الركراكي، مدرب المغرب، أنه يشعر بالفخر الشديد بما حققه مع هذا المنتخب، مشيدا بما قدمه لاعبوه أمام البرازيل.
وفاز منتخب المغرب على البرازيل وديا (2-1)، في ملعب ابن بطوطة بمدينة طنجة، بالساعات الأولى من صباح أمس، خلال الظهور الأول لكتيبة المدرب وليد الركراكي بعد احتلال المركز الرابع في مونديال قطر 2022.اضافة اعلان
وقال وليد في تصريح تلفزيوني عبر قناة "الرياضية": "هذا الجيل يصر على كتابة التاريخ. نعم هذا الفريق يصر كل مرة على كتابة التاريخ. أول انتصار أمام البرازيل يعني لنا الكثير. فخور جدا بردة فعل اللاعبين بعد استقبال هدف التعادل، لقد أكدوا أنهم لا يستسلمون".
وواصل: "أوضح اللاعبون أنهم ماضون صوب تأكيد أنهم الأفضل أفريقيا، قدمنا مباراة رائعة، عانينا من إصابات قوية لأمرابط، وحكيمي، وأوناحي، ومع ذلك كان إصرار الفريق قويا على الفوز مهما كلفهم ذلك من ثمن".
وتابع الركراكي: "سعيد جدا بأن هذا الجمهور غادر مسرورا، إنه يدفعنا للقتال، وما دمت مدربا لهذا المنتخب، فأنا أعدهم بأني سأواصل بنفس اليقين".
وختم: "الانتصار يقوي من مكانتنا عالميا بعد المونديال، وأمام بيرو رغم التعب والصيام، سنحاول البقاء بنفس الديناميكية، هذا المنتخب يشعرني بالفخر لأنه سيكتب التاريخ.. صدقوني".
من ناحيته، أكد رومان سايس، قائد المنتخب المغربي، أن الانتصار أمام البرازيل يتجاوز ما قد يتصوره البعض، وقال في تصريح لقناة الرياضية: "قد يتصور البعض أنه مجرد فوز ودي، لكن الانتصار غير مسبوق في تاريخ الكرة المغربية والعربية".
وتابع: "نعم إنه انتصار يعني لنا الكثير، أمام جماهيرنا وبالحضور القوي، ورغم الصيام قبل اللقاء والإرهاق إلا أننا قاومنا منتخبا عالميا، هو الأول في تصنيف الفيفا، كان علينا إظهار أن ما تحقق في مونديال قطر لم يكن وليد الصدفة".
وأردف: "الفوز يمنحنا الثقة، ويزيد من تعلق الجماهير بهذه المجموعة التي ستحقق الكثير للكرة المغربية".
وختم: "مثل هذه المباريات لها أهمية قصوى، فما بالك وقد انتهت بالانتصار، الحمد لله على كل ما تحقق، ونعد الجماهير المغربية بأننا سنواصل بنفس الإصرار لتحقيق المزيد من النجاحات".
في الجانب الآخر، لم يخف رامون مينزيس مدرب البرازيل، صعوبة المباراة الودية أمام منتخب المغرب، وقال في مؤتمر صحفي: "لم تكن مهمتنا سهلة. كنت أعرف أن المنتخب المغربي سيندفع بحماس في ظل دعم الجمهور".
وأوضح: "مع ذلك تجاوزنا تلك الفترة الصعبة في البداية، وكان بإمكاننا أن نسجل أولا. لقد سجلنا هدفا لكن الحكم رفضه (بداعي التسلل)، كانت نقطة قوة المنتخب المغربي في الأظهرة، خاصة الجهة اليمنى بتواجد أشرف حكيمي وحكيم زياش. لقد اصطدمنا بمنتخب قوي وصعب".
وختم: "نملك لاعبين شبابا ومع ذلك أنا مقتنع بما قدمناه في المباراة رغم أنني لم أنتظر الخسارة في المباراة، لكن علينا أن نستمر، لأن هناك أشياء جيدة في مجموعتنا الشابة".