الرواد.. "البديل الذهبي" وصاحب الهدف الأجمل بالدوري

قائد فريق معان لكرة القدم إبراهيم الرواد - (من المصدر)
قائد فريق معان لكرة القدم إبراهيم الرواد - (من المصدر)

يسجل لقائد فريق معان إبراهيم الرواد، حضوره المميز مع فريقه ببطولة دوري المحترفين لكرة القدم للموسم الحالي، على الرغم من عدم مشاركته كلاعب أساسي، ليبرز واحدا من أكثر اللاعبين تأثيرا في الدوري.

اضافة اعلان


ودخل الرواد البالغ من العمر 27 عاما، كبديل في الشوط الثاني بمباراة فريقه الأخيرة ببطولة الدوري أمام سحاب، وسجل واحدا من أجمل أهداف دوري المحترفين، حيث سدد الكرة بطريقة مميزة من خارج منطقة الجزاء، خادعت الحارس تامر صالح قبل دخولها للشباك، في هدف اعتبره البعض الأجمل حتى الآن.


وساهم الرواد مع فريقه بالوصول للمركز الخامس على سلم الترتيب برصيد 9 نقاط، إلى جانب مشاركته لأكثر من لاعب بصدارة الهدافين برصيد 4 أهداف، حيث سجل هدفين أيضا فور دخوله كبديل في مباراة السلط بالجولة السادسة، فيما سجل الرواد أول أهداف الدوري للموسم الحالي، والذي جاء في شباك الجليل بالجولة الأولى، مع العلم بأنه لم يكمل المباراة بداعي الإصابة.


ويعد الرواد واحدا من اللاعبين القلائل من الفئات العمرية بنادي معان في الفترة الحالية، حيث اتجه الفريق بعد صعوده لدوري المحترفين في العام 2020، إلى الاعتماد على اللاعب الجاهز ومن أندية أخرى، ما جعله القائد الأول للفريق يحمل شارة القيادة رغم صغر سنه.


وخاض قائد معان تجربة احترافية قصيرة في الملاعب اللبنانية الموسم الماضي مع فريق طرابلس الرياضي، وساهم في قيادة الفريق للثبات في الدوري الممتاز، برفقة زميله الأردني سليمان أبو زمع، والأخير استمر مع الفريق اللبناني لاحقا.


ويقول الرواد لـ "الغد": "إن مساهمته مع فريقه بالمباريات الأخيرة، هو واجب عليه كلاعب وابن النادي، رغم عدم مشاركته المستمرة بصفة أساسية بقرار من الجهاز الفني بقيادة المدرب أمجد أبو طعيمة"، مبينا أن المدرب يبدي تفاؤله به عندما يدخل كبديل.


ويؤكد الرواد، أنه هو اللاعب الوحيد في الفريق الذي لا يملك عقد لاعب محترف، حيث إن النادي طلب منه التوقيع كلاعب هاو نظرا للسقف المالي الذي يعاني منه معان، واعتباره واحدا من اللاعبين المخلصين الذين لا يضعون شروطا في عقودهم أثناء التوقيع.


وتابع: "أمتلك دافعا كبيرا لتقديم المستوى المميز، أملا بلفت أنظار المدير الفني للمنتخب الوطني حسين عموتة، والذي أثبت حبه لاستقطاب لاعبي الفرق الجماهيرية، وتصدري للهدافين في الوقت الحالي أمر يحملني مسؤولية مضاعفة وأتمنى الاستمرار في القمة والمنافسة على الجائزة ".


وعن هدفه الأجمل في مرمى سحاب قال:" تفكيري  بالتسديد من مسافة بعيدة ومن اللمسة الأولى، جاء بعد رؤيتي لتجمع لاعبي الفريقين داخل منطقة الجزاء، ما جعلني أتخذ قرارا بالابتعاد عنهم والتفكير بالتسديد، موضحا أن عددا كبيرا من المتابعين شبهوا هدفه الشهير للأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان بمرمى بايرن ليفركوزن في نهائي دوري أبطال آوروبا في العام 2002".


وواصل: "نتائج معان في الجزء الأول من الموسم كانت سلبية بسبب الإصابات الكثيرة وتأخر التحاق الأجانب، ليتطور أداء الفريق لاحقا تحت قيادة المدرب أبو طعيمة، رغم أن المدرب السابق ديان صالح قدم عملا مميزا لكنه عانى من غياب الانسجام بين اللاعبين وغيرها من الظروف السلبية".


ويتمنى الرواد، تخطي عقبة شباب الأردن غدا في ربع نهائي كأس الأردن، والوصول للمرة الأولى في تاريخ النادي للمربع الذهبي.

 

اقرأ أيضاً: 

الرواد: الكرة اللبنانية تشبه "المحلية".. وأتطلع لمساعدة طرابلس