السائقون الأردنيون يتطلعون لإيقاف فغالي في سباق الرمان

السائق فادي شاهين يقوم بتجهيز سياراته استعدادا للسباق -(من المصدر)
السائق فادي شاهين يقوم بتجهيز سياراته استعدادا للسباق -(من المصدر)

 

أيمن وجيه الخطيب 

عمان - يأمل عشاق سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان الذي يقام الجمعة المقبل، في أن ينجح المتسابقون الأردنيون في إيقاف تفوق المتسابق اللبناني روجيه فغالي، صاحب الأرقام القياسية في هذا السباق.

اضافة اعلان

واستعد السائقون الأردنيون لهذا السباق بشكل جيد، من خلال سيارات مدججة بأفضل التقنيات وبشكل يدل على أن جولات السباق الثلاثة ستشهد تحقيقا لأرقام قياسية جديدة على مسار السباق.
ويبدو أن المؤشرات الأولية تدل على منافسة من "العيار الثقيل" بين السائقين المشاركين في السباق، والبالغ عددهم 28 سائقا من الأردن وفلسطين ولبنان.
وتنصب تطلعات السائق اللبناني روجيه فغالي، لتحقيق هدفين، الأول الحفاظ على الرقم القياسي لسباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان الذي كسره العام الماضي، والمسجل بزمن 1.47.139 دقيقة، والثاني تحقيق رقم قياسي جديد في السباق، في ظل المنافسة القوية التي سيلاقيها في السباق، ما يثير التساؤلات فيما إذا كان فغالي سينجح في تحقيق رقما ‏قياسيا جديدا في ‏سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان 2024؟.‏
ويدخل على خط المنافسة كل من: اللبناني أليكس نجل السائق روجيه، مصطفى عطاري الفائز بالسباق للمرة الأولى العام 2022، بزمن 1.51.410 دقيقة، شاكر جويحان الذي يسعى لنيل لقب السباق للمرة الثالثة، حيث فاز بلقب السباق مرتين الأولى في العام 2020 بزمن 1.51.249 ‏دقيقة، والثانية في العام 2021، بزمن 1.50.093 ‏دقيقة، وسيشكل كل من: أمير هشام النجار وابن عمه هشام أمير النجار، ضغطا كبيرا على السائقين. كما أن المنافسة الأردنية بين السائقين في السباق ستكون  من أشد المنافسات في ظل مشاركة حسام سالم، الطامح إلى تحقيق مراكز متقدمة، ويقف أيمن النجار ندا قويا أمام منافسيه، ويدخل على خط المنافسة أيضا سالم طعيمة، خليل المحسين، وعمار القيسي، إضافة إلى أمجد الحوراني، وعدد آخر مميز من السائقين كعاصم عارف، أحمد جانخوت، سيف منصور، عامر موسى، وفادي شاهين، كما يسعى للمنافسة في السباق من خلال مشاركته الثانية اللبناني شادي الفقية وسننافس في السباق من فلسطين رامي جابر وطارق صرصور ومحمد الشرفا.
وسباق الحسين الدولي لتسلق مرتفع الرمان، ليس سباقا عاديا في رياضة السيارات، إذ ما يزال يأسر عشاقه منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي، ليصبح واحدا من أقدم سباقات السيارات في منطقة الشرق الأوسط، حيث نجح السباق في خطف الأنظار، واتسعت دائرة مشاركة الأبطال فيه، بحثا عن أرقام قياسية جديدة، لترتفع حدة المنافسة الشريفة، ويصبح سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان من السباقات المميزة، لموقعه الخلاب ومكانته التاريخية وصعوبة المنافسة فيه.
ويجسد السباق عبق الماضي وألق الحاضر للمكانة المرموقة التي يحظى بها عند محبي سباقات الهضبات، وقد سمي السباق بسباق الحسين تخليدا لذكرى جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، وكان أول سباقات تل الرمان انطلق العام 1953، وذلك عندما افتتح جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه حلبة تل الرمان، كما شارك متسابقا في هذا السباق، واستمرت مشاركات جلالته حتى العام 1996.