السلط يطرح شعار الفوز في مواجهة الأنصار اللبناني

اللاعب زيد أبو عابد - (ارشيفية)
اللاعب زيد أبو عابد - (ارشيفية)

بلال الغلاييني

عمان- يطرح فريق السلط بكامل أوراقه الفنية سعيا لتحقيق نتيجة الفوز ولا غيرها، وهو يواجه فريق الأنصار اللبناني في المواجهة الحاسمة والمنتظرة بالنسبة اليه، وهي المباراة التي ستحدد مصيره بشكل كبير في المجموعة الثانية لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث يدخل السلط أجواء المباراة برصيد خال من النقاط بعد الخسارة التي تلقاها في مباراته الأولى أمام فريق المحرق البحريني بهدف وحيد، فيما لفريق الأنصار اللبناني (نقطتان) بعد الفوز المستحق الذي سجله على فريق مركز شباب بلاطة الفلسطيني بهدفين نظيفين.اضافة اعلان
المباراة التي تبدأ عند الساعة 8.5 مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، ينتظر أن تحفل بالندية والإثارة الممزوجة بالتشويق وسعي الفريقين لتحقيق الفوز، وقبل ذلك يحتضن الملعب ذاته وعند الساعة 4 مساء المواجهة التي تجمع بين فريقي المحرق البحريني، الذي ما يزال يعيش نشوة الفوز الثمين على فريق السلط ورصيده (نقطتان)، وفريق مركز شباب بلاطة الفلسطيني، الذي يسعى هو الآخر لتحقيق فوزه الأول في منافسات البطولة وطرق أبواب المنافسة من جديد.
إلى ذلك، تختتم منافسات المجموعة يوم الخميس المقبل عندما يلتقي فريقا السلط ومركز شباب بلاطة عند الساعة 4 مساء، ثم يلتقي فريقا الأنصار اللبناني والمحرق البحريني عند الساعة 8.5 مساء.
ويذكر أن الفريق صاحب المركز الأول في المجموعات الثلاث يتأهل إلى الدور قبل النهائي لمنطقة غرب آسيا، كما يتأهل إلى هذا الدور الفريق الحاصل على أفضل مركز ثان في المجموعات الثلاث أيضا.
الفوز ولا غيره
يتطلع فريق السلط إلى حسم نتيجة المباراة لمصلحته، وهو يدرك أهمية هذه المواجهة، والتي ستحدد مشواره في البطولة، ولذلك ينتظر أن يدفع مدربه جمال أبو عابد بأكبر عدد من اللاعبين نحو المواقع الأمامية لإشغال مدافعي فريق الأنصار اللبناني بالهجمات المضادة، والتي من شأنها كشف مرمى حارسه نزيه أسعد، وهذا يتطلب تكثيف بناء الهجمات السريعة والاستفادة من تواجد عدد كبير من اللاعبين في منطقة الحارس نزيه، مع التنبه للواجبات الدفاعية من خلال الأدوار المزدوجة الممنوحة للاعبين عبيدة سواء بالمساندة الدفاعية المطلوبة والقادرة على وقف تحركات لاعبي الفريق المنافس، والهجومية متعددة المحاور، والتي تساعد الفريق على إيجاد المساحات المناسبة بغية الوصول نحو المرمى.
وينتظر أن يحافظ المدرب أبو عابد على أغلب التشكيلة الرئيسية التي خاضت المباراة الماضية، فإلى جانب حارس المرمى معتز ياسين سيتواجد في منطقة الدفاع الرباعي محمد وتارا ورواد أبو خيزران وأدهم القرشي ومحمد أبو حشيش، فيما سيشغل من العمليات (الوسط) الخماسي عبيدة السمارنة ومحمد الداوود وزيد أبو عابد وأحمد سريوة ومحمود مرضي، فيما يتواجد في المنطقة الهجومية رونالد وانجا.
قوة الأنصار اللبناني
بدوره، فإن الفريق اللبناني يتمتع بالأسلوب السلس الممزوج بالسرعة في بناء الهجمات، ووجود العديد من اللاعبين أصحاب الخبرات في التعامل مع مثل هذه المواجهات، وينتظر أن يقابل منافسه السلط بالأسلوب ذاته الذي يعتمد على بناء الهجمات منذ بداية المباراة، لبعثرة الأوراق وقلب موازين مجريات المباراة، كما أن تشكيلته الرئيسية التي سيبدأ فيها مدربه تضم كلا من اللاعبين:
حارس المرمى نزيه أسعد، ومعتز بالله الجنيدي، ونصار نصار، وجهاد أيوب، وحسن معتوق ونادر مطر، وحسن شعيتو موني، وحسن شعيتو شبريكو، ومحمود كجك، وحسين الدر وأحمد حجاز، تعتمد وبشكل كبير على سرعة بناء الهجمات، مع منح الظهيرين أدوار المساندة الهجومية، والتي ينتج عنها الإكثار من إرسال الكرات العرضية، واللجوء أيضا إلى التمريرات البينية المنوعة التي تهدف إلى سحب أكبر قدر ممكن من اللاعبين للمناطق الأمامية، وبالتالي الوصول نحو مرمى الفريق المنافس.