الصوص: أكثر من 20 مباراة استعدادا للمونديال.. وملف المجنس مرهون باعتبارات مختلفة

المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص - (من المصدر)
المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص - (من المصدر)
أبدى المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة السلة، وسام الصوص، سعادته بإنجاز مهمة التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2023، للمرة الثانية تواليا والثالثة في تاريخ الأردن، لافتا إلى أن “صقور الأردن” ينتمي اليوم لأفضل 32 منتخبا حول العالم. وتأهل المنتخب الوطني إلى كأس العالم الذي يقام خلال الفترة من 25 آب (أغسطس) إلى 10 أيلول (سبتمبر) المقبلين في اليابان والفلبين وأندونيسيا “استضافة مشتركة”، إلى جانت منتخبات: الولايات المتحدة وكندا والبرازيل وبورتوريكو والمكسيك وجمهورية الدومينيكان وفنزويلا وليتوانيا وفنلندا ولاتفيا وألمانيا واليونان وسلوفينيا وفرنسا وصربيا وإسبانيا وإيطاليا وجورجيا ومونتينيغرو والفلبين واليابان وإيران ونيوزيلندا وأستراليا ولبنان والصين والرأس الأخضر وساحل العاج وأنغولا وجنوب السودان ومصر، على أن تسحب القرعة يوم 29 نيسان (أبريل) المقبل في “مانيلا”. وقال المدرب الوطني وسام الصوص، في حديثه الخاص لـ”الغد”: “كانت رحلتنا طويلة وصعبة وشهدت العديد من التقلبات، لكن الأهم هو ثقتنا بقدرتنا على تحقيق الهدف وإنجاز مهمة التأهل لكأس العالم، نحن فخورون بقدرتنا على رسم البسمة على وجوه الشارع الرياضي الأردني، بعدما أصبحت كرة السلة مدعاة لفخر الأردنيين جميعا”. وكشف الصوص عن حاجتهم إلى دعم مالي كبير، لإنجاح خطة تحضير المنتخب الوطني الأول لكرة السلة، التي ستبدأ في الربع الثاني من أيار (مايو) المقبل. وقال “وضعنا الخطوط العريضة للمرحلة المقبلة، وتبقى التفاصيل مرهونة بنتائج قرعة كأس العالم، التي ستحدد معها شكل المباريات التي سنخوضها ضد منتخبات عملاقة تنحدر من أفريقيا وأميركا وأوروبا وآسيا”. وأضاف “لدينا إطار زمني محدد لمواعيد البطولات المقرر المشاركة بها إلى جانب إقامة المعسكرات المكثفة في دول تتنفس كرة السلة، نريد خوض 20 مباراة وأكثر، وتحديد المنافسين سيكون مرهونا بنتائج القرعة”، مشددا على حرص اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة على تنظيم النسخة الحادية عشرة من بطولة كأس الملك عبدالله الثاني لكرة السلة، التي ستتضمن توجيه دعوات للعديد من المنتخبات المتأهلة لكأس العالم، لإنجاح البطولة وتحقيق أقصى درجات الاستفادة المرجوة. وحول الجهازين الفني والإداري وإمكانية إجراء أي إضافات عليهما تأهبا لكأس العالم، يقول الصوص “نثمن جهود أعضاء الجهاز الفني والإداري والطبي، نحن بصدد الدخول في مرحلة تقييم لاحتياجاتنا، ومن الصعب الآن اتخاذ أي قرار بذلك”. ويأمل الجهاز الفني للمنتخب الوطني بامتلاك قاعدة كبيرة من اللاعبين في مختلف مراكز اللعب، لتوسيع دائرة اختياراته، مشيرا في هذا الصدد “لدينا هدف بالوصول إلى قائمة طويلة من اللاعبين تدفعنا كجهاز فني للحيرة في عملية الاختيار، ونحاول الدفع بهذا الاتجاه دوما لما فيه مصلحة المنتخب الوطني”. وقال “باب المنتخب مفتوح دوما أمام جميع اللاعبين، ونحاول اختيار عناصر المنتخب بشكل عادل وحسب مقتضيات كل مرحلة، هناك العديد من اللاعبين الذين أخذوا أدوارا أكبر مع المنتخب الوطني حاليا، ويبرز منهم سامي بزيع وأمين أبو حواس وأشرف الهندي وكيدن نجداوي وهاشم عباس، وهي أعمار متوسطة”، مؤكدا أنهم في الجهاز الفني لا ينظرون إلى العمر بقدر الاهتمام بأدوار اللاعبين واختيار الأفضل لخدمة المرحلة. واستطرد “في بطولة كأس العالم الماضية، لم يحظ لاعب بحجم أمين أبو حواس بفرصة خوض 5 دقائق مجتمعة خلال المباريات كافة، واليوم هو من الركائز الأساسية للمنتخب الوطني”، مشددا على أن الأداء بشكل عام يسير في خط تصاعدي. وتابع “الفرصة متساوية للاعبين داخل وخارج البلد لتمثيل المنتخب الوطني، عيوننا مفتوحة لمراقبة جميع اللاعبين وفي مختلف مراكز اللعب، هناك العديد من الأسماء التي تلعب في الخارج ونتواصل معهم للوقوف على مستواهم لاختيار الأفضل منهم، حال قدموا مؤشرات عن مواهبهم، ويشكل وجودهم إضافة لمنظومة لعب المنتخب الوطني”. وفيما يتعلق بالمجنس الأميركي دار تاكر، أكد الصوص “نحن في مرحلة تقييم لوضع تاكر، والقرعة قد تساعدنا على اتخاذ قرارنا حول الإبقاء عليه أو إمكانية تجنيس لاعب جديد، وهذا مرهون أيضا بمدى وجود دعم مالي لاستقطاب لاعب مجنس يرفع مستوى الفريق، أعتقد أن هذا الملف يحتاج للدراسة فنيا وماليا”، مثمنا في الوقت ذاته الدور الكبير الذي لعبه تاكر في مشوار “الصقور” وقيادته للتحليق في المونديال. ولم يخف الصوص سعادته لكونه أول مدرب وطني يحقق إنجاز التأهل إلى كأس العالم في لعبة كرة السلة، بقوله “هذا فخر كبير ووسام شرف على صدري بأن أحظى بثقة اتحاد كرة السلة، لم يأت ذلك من فراغ وإنما هو تتويج لجهد وعمل أكثر من 5 سنوات على صقل وتطوير مهاراتي في الولايات المتحدة، كما أنه جهد جماعي للمنطومة”. وأشار “الإنجاز الذي تحقق هو فخر للمدرب الوطني بشكل عام ورسالة للجميع بضرورة الإيمان بقدراتهم والعمل على تطوير وصقل مهاراتهم، لدينا كفاءات وطنية تحتاج إلى الدعم واكتساب الخبرات لتحقيق الأهداف”، مؤكدا سعيه لأن يكون أيضا أول لاعب سابق ومدرب يتواجد في كأس العالم، بشكل يعزز شغفه ويمثل تحديا له. ويرنو الصوص إلى تحقيق حلمه في منح “صقور الأردن” مقعدا مباشرا إلى دورة الألعاب الأولمبية (باريس 2024) من خلال بطولة كأس العالم، مشيرا “المهمة ليست سهلة على الإطلاق ولا يمكن مقارنتها بأي شيء من حيث الصعوبات، لكن لا يوجد مستحيل في عالم كرة السلة، سنحاول الفوز بأكبر عدد ممكن من المباريات ضد أقوى المنتخبات، تفصلنا خطوة عن تحقيق الحلم، ونأمل بأن تخدمنا القرعة بذلك”. وطالب الصوص الجماهير الأردنية بالالتفاف خلف المنتخب الوطني لدعمه ومؤازرته، مختتما “نريد دعم الجماهير للمنتخب الوطني، حتى نتمكن من تقديم كرة سلة مشرفة للأردنيين جميعا، نأمل بتوحيد الجهود وأن نحظى بالدعم في مختلف أشكاله، لرفع علم الأردن خفاقا في سماء كبرى البطولات بعالم الكرة البرتقالية”. اقرأ أيضاً:  اضافة اعلان