الصوص: التحضيرات معيار اختيار اللاعبين.. والدوري ليس مقياسا

المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص - (تصوير أمجد الطويل)
المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص - (تصوير أمجد الطويل)
خالد تيسير العميري– أكد المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة السلة، وسام الصوص، أن معسكر إعداد “صقور الأردن”، الذي سيتجول خلاله في القارات، الآسيوية والأوروبية والأميركيتين، سيتضمن خوض أكثر من 15 مباراة ودية على أعلى المستويات، وبما يعود بالفائدة الفنية على أداء المنتخب الوطني. وأسفرت قرعة نهائيات كأس العالم – التي تقام خلال الفترة من 25 آب (أغسطس) إلى 10 أيلول (سبتمبر) المقبلين - عن وقوع المنتخب الوطني في المجموعة الثالثة إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية واليونان ونيوزيلندا، حيث سيستهل “صقور الأردن” مشواره في المونديال يوم السبت 26 من آب (أغسطس) المقبل بمواجهة اليونان، ثم يلتقي نظيره المنتخب النيوزيلندي يوم الإثنين 28 منه، على أن يختتم مشواره في الدور الأول بمواجهة المنتخب الأميركي يوم الأربعاء 30 من الشهر ذاته، علما بأن أوقات المباريات كافة التي سيخوضها المنتخب الوطني في صالة “مول أوف آسيا أرينا” بالعاصمة الفلبينية مانيلا ستحدد لاحقا. وقال المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص في حديثه الخاص لـ”الغد”: “نريد اليوم أن نتعامل مع الواقع الذي فرضته علينا القرعة، ربما هذه المجموعة الأصعب لنا في كأس العالم، لكنني أراها فرصة مثالية لنا من أجل الاستثمار بكرة السلة، فهي فرصة لاكتساب الخبرات، وحتى نكون أكثر واقعية ربما ستكون النتيجة آخر شيء ننظر إليه في مواجهة أميركا، حيث سنهتم بالمكتسبات المتحققة للبناء عليها مستقبلا”. وأضاف: “سنلعب وفق الإمكانيات المتاحة، وسنبذل أقصى جهودنا لتقديم أفضل صورة ممكنة عن كرة السلة الأردنية، لا شك أن مجموعتنا تضم إلى جانب أميركا، المنتخب اليوناني بنجومه، وربما تكون هذه المجموعة الوحيدة التي يتواجد فيها منتخبان مؤهلان للتتويج بلقب البطولة”. وتابع: “عيون العالم أجمع سترصد المنتخب الوطني في مواجهتي أميركا واليونان، وهذا سيعطينا الدافع لتقديم أفضل ما لدينا، يجب أن ننظر لهذه المباريات بأبعاد مختلفة تتضمن السعي لإكساب اللاعبين الخبرات الكافية”، مؤكدا أن الأوراق مكشوفة بين الأردن ونيوزيلندا في المواجهة الأهم نحو مشوار التأهل الأولمبي. وسيلعب الفريقان صاحبا المركزين الثالث والرابع من المجموعة الثالثة للمنتخب الوطني وأميركا واليونان ونيوزيلندا، مباراتين مع الفريقين صاحبي المركزين الثالث والرابع من فرق المجموعة الرابعة والتي تضم كلا من:، مصر وليتوانيا والمكسيك ومونتينيغرو، في المباريات الترتيبية للمراكز من 17 إلى 32، وهي المباريات المهمة التي ستساعد الفريق الأكثر فوزا من كل قارة، في الحصول على بطاقة تأهل مباشرة إلى دورة الألعاب الأولمبية (باريس 2024). وحول اختياراته للقائمة الأولية للاعبين تأهبا للمرحلة المقبلة، أشار الصوص: “سنستدعي أكبر عدد ممكن من اللاعبين في التجمع الأول، وسنتخذ القرار الأنسب للمنتخب وكرة السلة الأردنية”، مشددا على أنه من غير الصحي وضع اللاعبين أصحاب الخبرات المحدودة في مواجهة حديدية أمام أميركا. واستطرد: “سمعة كرة السلة الأردنية أمر مهم، ولا شك أن اللاعبين الشباب المستعدين للظهور بصورة جيدة سيكونون تحت رصدنا، نريد إعطاء اللاعبين الشباب فرصتهم في الوقت المناسب، لأن عدم جاهزيتهم ستضرهم على مختلف الجوانب”، لافتا إلى أن الدوري الممتاز لا يشكل مقياسا رئيسيا لاختيار اللاعبين عند خوض مباريات بهذا الحجم والمستوى الفني أمام أميركا واليونان. وقال: “ندرس المستوى الذي ظهر عليه بعض اللاعبين أصحاب الخبرات في الفترة الأخيرة، وهناك احتمالات مفتوحة عند استدعاء اللاعبين، لكن المستوى الفني والجاهزية البدنية والذهنية ستكون من العوامل الرئيسية في عملية الاختيار”، مؤكدا أنه ليسوا بصدد أخذ اللاعبين لتكريمهم في كأس العالم. وأشار: “باب المنتخب مفتوح أمام الجميع لإثبات أنفسهم، سنسافر إلى كأس العالم بقائمة تضم 12 لاعبا فقط، وهذا الأمر سيزيد من مستوى المنافسة على المراكز بين اللاعبين، سنخوض مباريات قوية في رحلة التحضير أمام منتخبات بحجم كندا وأستراليا وغيرها من المباريات الكبيرة، وهي كافية بالنسبة لنا كجهاز فني للوقوف على مستويات اللاعبين واختيار الأفضل من اللاعبين والقادرين على تقديم الصورة الحقيقية عن تطور كرة السلة الأردنية في أهم المحافل العالمية”. واختتم: “لاعبونا متحمسون بعد معرفة نتائج القرعة، ويعلمون أن التحدي كبير ويحتاج إلى بذل جهد مضاعف، لديهم هدف لإثبات مستوى التطور الكبير لكرة السلة الأردنية بغض النظر عن هوية المنافس وتسويق أنفسهم واللعبة بشكل حقيقي”، مؤكدا أن مرحلة التحضير ستكون مهمة للوقوف على مستويات بعض اللاعبين الذين يشكلون إضافة كبيرة لمنظومة لعب المنتخب الوطني، بعدما غابوا عن تمثيل أي فريق في الموسم الحالي، في خطأ مشترك يتحمله اللاعب والأندية معا. من جانبه، قال لاعب المنتخب الوطني لكرة السلة، أحمد حمارشة: “إن خوض مباريات كبيرة أمام أميركا واليونان يعد أمرا مهما للوقوف على مستوى كرة السلة الأردنية مقارنة بكرة السلة الحديثة في موطنها الحقيقي”. وقال الحمارشة في حديثه لـ”الغد”: “سعداء كمنظومة كاملة بوجود أميركا في مجموعتنا، ونعلم صعوبة المهمة، ستكون مباراة العمر وللذكرى، وستعطينا الخبرة والمكتسبات الحقيقية التي يمكن البناء عليها للمستقبل”. وتابع: “لن ندخل أي مباراة بروح انهزامية، سنضاعف جهودنا لتقديم عرض مشرف يليق بسمعتنا، وستكون أنظارنا شاخصة نحو مواجهة نيوزيلندا للحصول على فوز يعطينا الدافع في الدور الترتيبي نحو الأولمبياد”. وأتم حديثه بالقول: “كأس العالم حلم لأي لاعب، تماما مثل خوض مواجهة أميركا، وإن شاء الله سنحاول نقل خبراتنا للجيل الذي سيأتي بعدنا”، مؤكدا سعيه للعمل الدؤوب حتى يكون ضمن قائمة اللاعبين النهائية المغادرة إلى المونديال، في مشاركته الثانية. اقرأ أيضاً:  اضافة اعلان