العسود: شباب الحسين استحق "سوبر الطائرة".. والحمود يؤكد تحمله خسارة الوحدات

لاعب شباب الحسين خالد أبومشرف يوجه كرة ساحقة إلى ملعب الوحدات في سوبر الطائرة اول أمس-(تصوير أمجد الطويل)
لاعب شباب الحسين خالد أبومشرف يوجه كرة ساحقة إلى ملعب الوحدات في سوبر الطائرة اول أمس-(تصوير أمجد الطويل)
مصطفى بالو- أكد المدير الفني لفريق شباب الحسين وليد العسود، أن فريق الشباب استحق لقب كأس السوبر، وذلك عقب فوزه على منافسه التقليدي الوحدات بنتيجة 3-0، بواقع 25-13، 26-24، و25-23، في مباراة افتتاحية منافسات أندية الممتاز للموسم 2023، ليضم شباب الحسين اللقب إلى خزائنه، إلى جانب كؤوس أعوام 2007، 2011، 2015، 2017، فيما بقي الوحدات صاحب الرقم الأعلى بـ”7″ مرات أعوام 2004، 2005، 2009، 2010، 2012، 2016، و2022. العسود: درسنا المنافس وعن رؤيته الفنية إلى مستوى لقاء كأس السوبر، رد المدير الفني لفريق شباب الحسين وليد العسود: “أستطيع أن أصنف اللقاء بالمستوى الجيد، وأعطيه نسبة 70 % من حيث المستوى الفني، في الوقت الذي أجد فريق شباب الحسين استحق اللقب، وحافظ على الصورة النمطية والفنية والتنافسية من بطولة غرب آسيا، وقدم بها إلى المسابقات المحلية، حيث قدم شوطا أولا مثاليا في الحالات الدفاعية والهجومية، وعن تراجعه في الشوطين الثاني والثالث، والذي اقترب فيهما الوحدات من الحسم، إلا أن الجهوزية الفنية والنفسية لشباب الحسين أعادته بقوة، ومكنته من حسم الشوطين الثاني والثالث 26-24، و25-23”. وعن تعامله الفني مع اللقاء ضد منافسه التقليدي، قال العسود: درست الوحدات جيدا، وحددت نقاط القوة والضعف، والتي نقلتها في جرعات تكتيكية في التدريبات قبل المباراة، وطالبت اللاعبين بإجادة عمل “البلوكات”، ونجح الفريق بعدد فني مثالي في ذلك، كما ركزت على توجيه الإرسال نحو المركز “1”، والذي يعيق صانع ألعاب الوحدات في توجيه العمليات الهجومية عند وصوله، ونجحنا في الحالة الهجومية وفق ذكاء المعد ياسر مجاهد، وقوة ضاربينا واستثمار قدرات المحترف عبد الحميد، فضلا عن اهتمامنا بالدفاع في الاستقبال والمستوى المتصاعد لليبرو أيهم خنفر، كلها أمور مهدت طريقنا إلى اللقب”. وتابع: “ما يميز فريق شباب الحسين روح الفريق والأجواء العائلية، والانضابط لدى جميع لاعبي الفريق، ونوجه طموحنا إلى جميع ألقاب الموسم، ونشكر مجلس الإدارة على دعمه ووقفته، الذي احتفى بالفريق في مقر النادي، ووزع جزءا من المكافآت على الجهاز الفني واللاعبين، في الوقت الذي أقدر تحفيز جماهير شباب الحسين الوفية، والذواقة التي قدمت بحسب تصريح الكثير منهم للاستمتاع بأداء الشباب على غرار ما ظهر عليه بالبطولة القارية، ونعاهدهم بأن القادم أفضل”. الحمود: أتحمّل المسؤولية من جانبه قال المدير الفني لفريق الوحدات رائد الحمود: “نعتذر من جماهير الوحدات الوفية، وأتحمل مسؤولية خسارة الفريق للقب كأس السوبر، واعترف أن الفريق الذي استقبل محترفه من يومين، لم يصل إلى الجهوزية المثلى في فترة الإعداد القصيرة، ولم يظهر بالمستوى المطلوب في الشوط الأول، إلا أن مؤشر أدائه ارتفع في الشوطين الثاني والثالث، واقترب من الحسم، إلا أن ارتكاب بعض الأخطاء كلفنا الكثير، لكن هبة الوحدات تؤكد أن الفريق في حالة تصاعدية من الجهوزية والوصول إلى الانسجام والتفاهم المطلوب، وللحديث بقية في مسابقتي الدوري والكأس”. وتابع: “لا يعرف الكثير عن مواجهتنا بعض المشاكل في الفريق، وأنا لا أسرد المبررات، وإنما أوضح أبرزها المالية والتي دفعتنا إلى حرمان اللاعب محمد جمال، رغم قيمته الفنية في هذه المباراة، وإن كنا نقر بحقوق اللاعبين المالية، لكن نادي الوحدات أكبر من الجميع، وأنا أرفض سياسية “شراء” فريق جاهز، وأتطلع في المسابقات المحلية باتجاهين، الأول المنافسة للاحتفاظ بالألقاب المحلية، وفقدان لقب لا يعني نهاية المطاف، والثاني نحو إعطاء فرصة للشباب الذين جلسوا لسنوات على مقاعد البدلاء، لاسيما مشاركة الشابين أحمد نافز وحسن عبدالله، مع إصراري على تكثيف الاهتمام بفرق الفئات العمرية، لنرفد الفريق الأول خلال فترة وجيزة”. وزاد: “من يتطلع إلى تشكيلة شباب الحسين، يجد أنها من نتاج فئاته العمرية، والذي اتبع خطة بعيدة المدى في هذا الاتجاه، وتحديدا منذ العام 2013، بعد تحرير نجومه والاعتماد على شبابه، ونافس في مشهدين على الهبوط، ومضى في سياسته لـ7 سنوات، وعاد بقوة إلى منصات التتويج، ويجب أن تجد هذه الفكرة آذانا صاغية في الوحدات، ووفق خطة مدروسة لسنتين، وسنوازن بين المنافسة على الألقاب وصناعة جيل وحداتي قادر على التحليق بـ”الطائرة الخضراء” لسنوات قادمة، وأكرر أنني أتحمل مسؤولية خسارة لقب “السوبر”، وأقبل الانتقاد البناء، ولا بد للمهتم والمتابع و”ابن كرة الطائرة” أن يستوعب كلامي بهدف مصلحة الطائرة الوحداتية”. اقرأ أيضاً:  اضافة اعلان