الفحيص والثورة السوري يتجاذبان لقب "سلة الشارقة" اليوم

1707646918728515000
الفحيص والثورة السوري يتجاذبان لقب "سلة الشارقة" اليوم

يسعى فريق نادي شباب الفحيص إلى الحفاظ على لقبه والتتويج ببطولة كرة السلة في دورة الألعاب السابعة للأندية العربية للسيدات، للمرة الثانية تواليا وفي تاريخه، وذلك عندما يلاقي نظيره فريق الثورة السوري في المشهد الختامي عند الساعة 4 من مساء اليوم  في صالة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة بإمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اضافة اعلان

 

  وتسبق هذه المواجهة، إقامة مباراة تحديد المركز الثالث "الميدالية البرونزية، والتي تجمع بين فريقي الأهلي البحريني والعاصمة السعودي عند الساعة 2 مساء وبالصالة نفسها.


وأنهى الفحيص مشواره بالدور التمهيدي في صدارة الترتيب بـ"العلامة الكاملة" برصيد 12 نقطة من 6 انتصارات متتالية على فرق؛ الفتاة الكويتي (95-78) والعاصمة السعودي (89-57) والأهلي البحريني (109-45) وغاز الشمال العراقي (82-41) والثورة السوري (76-42) والشارقة الإماراتي (94-68).


وحل فريق الثورة السوري ثانيا بـ11 نقطة والأهلي البحريني ثالثا بـ10 نقاط والعاصمة السعودي رابعا بـ8 نقاط، متقدما على فريقي الفتاة الكويتي وغاز الشمال العراقي بأفضلية فارق المواجهات المباشرة، واللذان حلا في المركزين الخامس والسادس على الترتيب بالرصيد النقطي نفسه، وحل الشارقة سابعا برصيد 6 نقاط.


الفحيص والثورة.. طموحات مشروعة  

يدخل الفحيص مواجهة الثورة منتشيا بـ"سلسلة انتصاراته" الأخيرة، في ظل امتلاكه مزيجا من اللاعبات الشابات وصاحبات الخبرة، حيث تعد رشا عبده "رمانة ميزان" الفحيص والنجمة الأولى لفريقها في المواعيد المهمة، فيما انعكس "هدوء" المحترفة الأميركية نتاشا كلاود على قوة "البلوز" بتوظيف قدراتها إلى جانب "صائدة الثلاثيات" ليليانا أبو جبارة على الجناحين، إلى جانب التحركات القوية تحت السلتين لـ"ماكينة التسجيل" كريستين بيل و"العملاقة" ذكرى شحاده.


ويمتلك الفحيص عددا من اللاعبات المميزات على الدكة أمثال؛ جوانا حداد وتالا شحاتيت وماسه النوباني وزينة القراعين وفرح الشياب والكونغولية موغنزا وزاره النجار، وهذه الأسماء ستمكن الفحيص بقيادة مدربه نايف عصفور ومساعده محمد اتكيدك من المحافظة على سرعة الأداء خلال اللقاء الختامي.


وأجرى فريق الفحيص حصة تدريبية على الصالة الرئيسية للمباراة أمس بمشاركة اللاعبات كافة، وركزت على رفع نسب التصويب للاعبات وتنفيذ جملة من الخطط المقرر تطبيقها خلال المباراة، كما أقام الجهاز التدريبي جلسة تحليل فيديو في إحدى القاعات المغلقة بمقر الإقامة، بهدف الوقوف على نقاط ضعف وقوة فريق الثورة السوري.


في المقابل، سيبحث فريق الثورة السوري بقيادة مدربه أيمن سليمان عن أفضل الحلول الفنية لطرق سلة خصمه الفحيص، بعيدا عن حساباته وتقديراته الخاطئة في المباراة الأخيرة التي جمعتهما بالدور التمهيدي، والتي أدخلت الفريق في "مصيدة" الفحيص، حيث يتوجب على الثورة السوري الاستماع إلى "صوت المنطق" إذا ما أراد محاولة الإطاحة بـ"حامل اللقب"، خاصة وأن إنجازات وأرقام الفحيص تتحدث عن نفسها في البطولة ولا تحتاج إلى توصيف كبير.


ويتوقع أن يجدد الثورة السوري اعتماده على المحترفة الأميركية تشيلسي شومبيرت في صناعة اللعب والامتداد بقوة نحو المواقع الأمامية بإسناد من سيدرا سليمان ونورا بشارة حول القوس، للضغط على لاعبات الفحيص والحد من صلابة التغطية الدفاعية، مع محاولة التنويع في الألعاب وتقديم الإسناد للاعبتي الارتكاز اليسيا الدبل والمحترفة اليكسيس ديفيز تحت السلتين، فضلا عن تواجد اللاعبات؛ ماري عبدالله وجيسيكا حكيمة وشام اوطباشي وآنا أصلانيان - المعارة من أهلي حلب - وكارلوينا أبو لطيف والمحترفتان آسيا وهبة بغدادي على دكة البدلاء للمداورة مع الأساسيات طبقا لظروف المباراة.


وخلال المواجهة المباشرة السابقة التي جمعت بين الفريقين في البطولة، بلغت نسبة نجاح تسجيل الفحيص من داخل القوس 39 % (16 من 41) و35.5 %  من خارج القوس (11 من 31) و 68.8 % من خط الرميات الحرة (11 من 16)، مع قيام الفريق بإجمالي 59 متابعة و13 تمريرة و11 ستيل مقابل ارتكاب لاعباته 18 تيرن أوفر.


فيما بلغت نسبة نجاح تسجيل الثورة السوري من داخل القوس  27.3 % (12 من 44) و10.7 % من خارج القوس (3 من 28) و52.9 % من خط الرميات الحرة (9 من 17)، مع قيام الفريق بإجمالي 48 متابعة و8 تمريرات و10 ستيل، مقابل ارتكاب لاعباته 20 تيرن اوفر.


وسجلت لاعبات الفحيص 13 نقطة من الفرصة الثانية مقابل نقطتين للثورة، و21 نقطة مقابل 11 نقطة من الفاست بريك، كما سجلت لاعبات الفحيص 22 نقطة مقابل 13 من استثمار "التيرن اوفر"، إلى جانب مساهمة دكة بدلاء الفحيص بتسجيل 22 نقطة مقابل 8 نقاط لـ"بنش" الثورة السوري.

 


 

 

اقرأ أيضاً: 

الفحيص يواجه الثورة السوري بأطماع فض الشراكة على صدارة "سلة الشارقة"