الفيصلي يطوي صفحة "أبطال آسيا" بأداء "هايل" ويستعد لـ"المحترفين"

فرحة فريق الفيصلي وجهازه الفني بهدف في مرمى الشارقة الإماراتي-( من المصدر).
فرحة فريق الفيصلي وجهازه الفني بهدف في مرمى الشارقة الإماراتي-( من المصدر).

 عوامل إيجابية متنوعة جناها فريق الفيصلي من المشاركة التاريخية بدوري أبطال آسيا لكرة القدم، على الرغم من الوداع الحزين والخروج من منافسات الدور الأول للمسابقة، ومن أبرزها التعاقد مع جهاز فني وطني بقيادة أحمد هايل، الذي أعاد الروح الجماعية للفريق، وظهرت لمساته الفنية على الأداء الفني للاعبين خصوصا في الناحية الهجومية مع محاولات جادة لتحسين المنظومة الدفاعية، ونجح هايل في إهداء فريقه وجماهيره، فوزين تاريخيين على فريقي السد القطري بهدفين نظيفين، والشارقة الإماراتي بهدفين لهدف، حيث ساهمت الانتصارات التي سجلها الفيصلي في الفترة الأخيرة وخصوصا بدوري أبطال آسيا، في ارتفاع أسهم المدرب أحمد هايل كثيرا.

اضافة اعلان


وعلى الرغم من قبول هايل مهمة قيادة "الزعيم" في وقت صعب وحساس، والخسارة القاسية أمام فريق السد بسداسية بعد أيام قليلة من توليه تدريب الفريق، عرف هايل كيف يحتوي الصدمة ويعيد ترتيب أوراقه ويستثمر الإمكانيات الفنية المتوفرة لتقديم فريق نال اعجاب وتقدير المتابعين العرب والآسيويين من خلال الإشادة بما قدمه الفيصلي في مبارياته أمام الشارقة والسد في عمان وناساف في مدينة قرشي الأوزبكية، والتي استحق فيها الفيصلي نتيجة أفضل من الخسارة التي تلقاها.  


وأظهرت المباريات الآسيوية إيمان المدرب هايل باللاعبين الشباب وقدراتهم ومنحهم الفرصة في التشكيلة الأساسية، وشكل اللاعبون عارف الحاج ورزق بني هاني وحسام أبو الذهب وقصي المنصوري وخالد زكريا أوراقا مهمة في تطبيق هايل لأفكاره التكتيكية، إضافة إلى اللاعبين الموجودين أصلا في التشكيلات الماضية وعلى رأسهم النجم أمين الشناينة، الذي تعرض لإصابة صعبة في القدم بالدقائق الأخيرة من مباراة الشارقة، وأجرى عملية جراحية صباح أمس تكللت بالنجاح.     


وساهم الفوز المستحق والريمونتادا الزرقاء في الدقائق الأخيرة على فريق الشارقة الاماراتي أول من أمس، في زرع الثقة والأمل في نفوس جماهير الفريق التي أعربت عن سعادتها بهذه الروح القتالية والأداء الهجومي القوي الصاخب خصوصا في مجريات الشوط الثاني بعد تبديلات مدروسة وموفقة من المدرب هايل. 


وزادت تطلعات وآمال الجماهير الفيصلاوية في قدرة الفريق بالمحافظة على لقب دوري المحترفين موسما آخر، والبحث عن لقب بطولة كأس الأردن التي يملك " الأزرق" الرقم القاسي في حصد القابها. 


وبينت الجماهير الفيصلاوية في تغريداتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الإعلامية المختلفة، أهمية الوقوف خلف اللاعبين والجهاز الفني في الفترة المقبلة، خصوصا المواجهة المنتظرة مع فريق الحسين إربد متصدر الترتيب، يوم الرابع عشر من الشهر الحالي في اطار منافسات الأسبوع العاشر من دوري المحترفين. 


وحملت الجماهير الفيصلاوية المدير الفني السابق التونسي غازي الغرايري، مسؤولية وداع البطولة الآسيوية، خصوصا وأن بداية الفيصلي بعد التعاقد معه جاءت مخيبة للآمال، حيث تعرض" الأزرق" للخسارة أمام ناساف على أرضه وبين جماهيره، بعدما تسببت القراءة الفنية المرتبكة للغرايري، والتبديلات الخاطئة التي أجراها خلال المباراة والمبالغة في الجانب الدفاعي والتشكيلة التي بدأ فيها، في إهدار 3 نقاط كانت قريبة من الفيصلي، وتكرر ذلك في المباراة الثانية أمام فريق الشارقة بالإمارات وتعرض الفيصلي للخسارة الثانية وبالنتيجة نفسها، وسط أداء مترهل من اللاعبين لا يليق بسمعة وإنجازات الفيصلي، ليكون ثمن ذلك إقالة المدرب التونسي، وبعدها قررت الإدارة  تكليف نجم الكرة الأردنية السابق أحمد هايل، بتولي الإدارة الفنية للفريق ليمثل له هذه القرار تحديا أمامه لأثبات قدرات وامكانيات المدرب الوطني، وهو يسير على الطريق الصحيح حتى الآن.  


وطوى الفيصلي ملف المشاركة القارية سريعا، وباشر تدريباته لمواجهة فريق سحاب بعد غد الجمعة على ستاد عمان، ضمن منافسات الأسبوع التاسع من دوري المحترفين، حيث أعلن أعلن هايل بصورة واضحة تطلعاته خلال الفترة المقبلة، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي جرى بعد نهاية مباراة الشارقة قائلا:  "الحمد لله نجحنا في تحقيق فوز معنوي مهم، على فريق منظم وصعب ويمتلك إمكانات عالية، وأتمنى أن ينعكس هذا الفوز الثمين على الحالة المعنوية للاعبين، بحيث نقدم مستويات جيدة في بطولتي الدوري والكأس، إذ نطمح لحصد اللقبين". 


ويحظى الجهاز الفني بقيادة أحمد هايل بدعم كامل من إدارة النادي التي ستعمل على مرحلة القيد الثانية بين مرحلتي الذهاب والإياب على دراسة تقرير الجهاز الفني الشاملة خصوصا موضوع اللاعبين الأجانب والإستغناء عنهم أو استمرارهم مع الفريق خلال مرحلة الإياب، كما ستقوم الإدارة بالتعاقد مع عدد من اللاعبين المحليين لتعزيز قدرات الفريق سعيا لتحقيق الألقاب المحلية.  

 

اقرأ أيضاً: 

الفيصلي يقصي الشارقة بفوز مثير في ختام مشواره بـ"أبطال آسيا"